ترمب يسخر من كثرة ارتداء الكمامات... وبايدن يتهمه بإهانة مصابي «كورونا»

ترمب يسخر من كثرة ارتداء الكمامات... وبايدن يتهمه بإهانة مصابي «كورونا»

الخميس - 13 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 29 أكتوبر 2020 مـ
الرئيس الأميركي دونالد ترمب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن (أ.ب)

سخر الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال تجمع انتخابي في أريزونا أمس (الأربعاء) من الإفراط في وضع الكمامات، في الوقت الذي ندد فيه منافسه الديمقراطي جو بايدن بأداء الرئيس في إدارة أزمة «كوفيد - 19»، قائلاً إن أفعاله «تهين» المصابين بالفيروس.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد قال ترمب: «في بعض الولايات، مثل كاليفورنيا، لا يمكنكم بأي شكل كان إزالة الكمامة»، مضيفاً: «يجب أن تتناولوا الطعام عبر الكمامة، إنها آلية معقدة جداً.

ومن جهته، قال بايدن في خطاب مقتضب أمام عدد من الصحافيين في مدينة ديلاوير إن «رفض إدارة ترمب الاعتراف بالواقع الذي نعيشه فيما يموت نحو ألف أميركي يومياً، يشكل إهانة حيال كل شخص يعاني من (كوفيد - 19) وكل عائلة فقدت عزيزاً.

ورداً على تصريح ترمب السابق بأن الفيروس سيختفي «كمعجزة»، قال بايدن: «أنا لا أترشح على أساس وعد خاطئ بأنني سأكون قادراً على وقف هذا الوباء بطريقة سحرية، لكن ما يمكنني أن أعدكم به هو القيام بما يجب فعله. سنترك العلم يوجهنا في قراراتنا».

ومنذ عدة أيام كتب ترمب في تغريدة «كوفيد، كوفيد، كوفيد هو النشيد الموحّد للإعلام الكاذب»، مضيفاً: «سيكون هذا موضوعهم الأوحد حتى الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني)»، أي اليوم التالي لموعد الاستحقاق.

وقال أمام صحافيين في لاس فيغاس «جو بايدن يتحدث كثيراً لكنه لا يقوم بشيء».

وسيقوم كل من ترمب وبايدن بحملة انتخابية اليوم (الخميس) للمرة الأولى في المكان نفسه: تامبا في ولاية فلوريدا التي ترتدي أهمية كبرى في الاقتراع.

وبفارق ساعات بعد ظهر الخميس، سيعقد المرشحان تجمعين انتخابيين في هذه المدينة الواقعة في غرب فلوريدا، الولاية التي ترجح في غالب الأحيان نتيجة الانتخابات الأميركية، فمنذ عام 1964 يحقق الفائز في فلوريدا فوزاً في الانتخابات الرئاسية في كل مرة، مع استثناء واحد.

ورغم أنهما سيكونان في الولاية نفسها، فإن استراتيجية كل من المرشحين مختلفة تماماً. وسيعقد بايدن التجمع على طريقة درايف - إن.

ويتخوّف الديمقراطيون الذين لا تزال عالقة في أذهانهم الهزيمة المفاجئة التي تكبّدتها هيلاري كلينتون في انتخابات 2016. من قلّة الأنشطة الانتخابية لبايدن مقارنة بترمب.

لكن نائب الرئيس السابق الذي غالباً ما يثير وضعه الصحي تساؤلات، يؤكد أنه يتقيّد بشدة بشروط الوقاية الصحية. وهو يكتفي بتنظيم تجمّعات صغيرة الحجم.


أميركا الانتخابات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة