فرنسا تحل منظمة غير حكومية «متطرفة»... والحكومة تدين محاولات زعزعة الاستقرار

فرنسا تحل منظمة غير حكومية «متطرفة»... والحكومة تدين محاولات زعزعة الاستقرار

الأربعاء - 12 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 28 أكتوبر 2020 مـ
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) ووزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان في مؤتمر صحافي (أ.ب)

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان في تغريدة على «تويتر» أن مجلس الوزراء حلّ الأربعاء جمعية «بركة سيتي» التي تتهمها الحكومة بأن لها «علاقات داخل التيار المتطرف» وبـ«تبرير الأعمال الإرهابية».
وأضاف الوزير الفرنسي أن هذه المنظمة غير الحكومية التي يرأسها إدريس يمو المعروف باسم إدريس سي حمدي «تحرض على الكراهية ولها علاقات داخل التيار المتطرف كانت تبرر الأعمال الإرهابية». وكان دارمانان طالب بحلها بعد قطع رأس صامويل باتي.
ومن جهته، صرح المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غابريال أتال اليوم (الأربعاء) بأن فرنسا «لن تتراجع أبداً عن مبادئها وقيمها» رغم «محاولات زعزعة الاستقرار والترهيب»، منوهاً بـ«الوحدة الأوروبية الكبيرة» حول قيمها في مواجهة انتقادات تركيا ودول مسلمة حول الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.
وقال أتال عقب اجتماع مجلس الوزراء إن فرنسا «تتعرض لتهديد إرهابي متنامٍ في الأيام الأخيرة، تغذيه دعوات كراهية»، لكن ذلك «يعزز إرادتنا في مكافحة المتطرف وكل أوجهه بلا هوادة».
وتأتي تلك التصريحات على خلفية مقتل المدرّس صامويل باتي بقطع الرأس قرب باريس على يد شاب شيشاني الأصل منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، لعرضه على تلامذته رسوماً تظهر النبي محمد خلال درس حول حرية التعبير. وأثار ذلك انتقادات وغضباً في عدد من الدول، مع تظاهرات مناهضة لفرنسا ودعوات لمقاطعة منتجاتها.


فرنسا فرنسا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة