فرنسا تحل منظمة غير حكومية «متطرفة»... والحكومة تدين محاولات زعزعة الاستقرار

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) ووزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان في مؤتمر صحافي (أ.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) ووزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان في مؤتمر صحافي (أ.ب)
TT

فرنسا تحل منظمة غير حكومية «متطرفة»... والحكومة تدين محاولات زعزعة الاستقرار

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) ووزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان في مؤتمر صحافي (أ.ب)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (يمين) ووزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان في مؤتمر صحافي (أ.ب)

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان في تغريدة على «تويتر» أن مجلس الوزراء حلّ الأربعاء جمعية «بركة سيتي» التي تتهمها الحكومة بأن لها «علاقات داخل التيار المتطرف» وبـ«تبرير الأعمال الإرهابية».
وأضاف الوزير الفرنسي أن هذه المنظمة غير الحكومية التي يرأسها إدريس يمو المعروف باسم إدريس سي حمدي «تحرض على الكراهية ولها علاقات داخل التيار المتطرف كانت تبرر الأعمال الإرهابية». وكان دارمانان طالب بحلها بعد قطع رأس صامويل باتي.
ومن جهته، صرح المتحدث باسم الحكومة الفرنسية غابريال أتال اليوم (الأربعاء) بأن فرنسا «لن تتراجع أبداً عن مبادئها وقيمها» رغم «محاولات زعزعة الاستقرار والترهيب»، منوهاً بـ«الوحدة الأوروبية الكبيرة» حول قيمها في مواجهة انتقادات تركيا ودول مسلمة حول الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.
وقال أتال عقب اجتماع مجلس الوزراء إن فرنسا «تتعرض لتهديد إرهابي متنامٍ في الأيام الأخيرة، تغذيه دعوات كراهية»، لكن ذلك «يعزز إرادتنا في مكافحة المتطرف وكل أوجهه بلا هوادة».
وتأتي تلك التصريحات على خلفية مقتل المدرّس صامويل باتي بقطع الرأس قرب باريس على يد شاب شيشاني الأصل منتصف أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، لعرضه على تلامذته رسوماً تظهر النبي محمد خلال درس حول حرية التعبير. وأثار ذلك انتقادات وغضباً في عدد من الدول، مع تظاهرات مناهضة لفرنسا ودعوات لمقاطعة منتجاتها.


مقالات ذات صلة

تقرير يحذر من «أفغانستان جديدة» في خليج غينيا

أفريقيا متنزه وطني على حدود نيجيريا وبنين مغلق منذ عام بسبب الإرهاب (التقرير)

تقرير يحذر من «أفغانستان جديدة» في خليج غينيا

أصبح تنظيم «القاعدة» قريباً جداً من تحقيق هدفه بالوصول إلى خليج غينيا الحيوي، بعد أن أقام معسكرات في غابات على الحدود بين نيجيريا وبنين.

الشيخ محمد (نواكشوط)
آسيا الإرهاب يضرب مجدداً في روسيا... ومعطيات عن تمدد «داعش» بشمال القوقاز

الإرهاب يضرب مجدداً في روسيا... ومعطيات عن تمدد «داعش» بشمال القوقاز

هز الإرهاب روسيا مجدداً، مع تنفيذ مجموعة من المسلحين المتشددين هجوماً دموياً يعد الأضخم بعد مرور 3 أشهر على هجوم مجمع «كروكوس» التجاري الترفيهي قرب موسكو.

رائد جبر (موسكو )
آسيا شرطة باكستانية (أرشيفية- متداولة)

الشرطة الباكستانية تتهم 23 شخصاً بالانضمام إلى حشد قتل «مجدِّفاً»

اعتقلت الشرطة الباكستانية 23 شخصاً اتهمتهم بالانضمام إلى حشد قتل رجلاً يُشتبه في تدنيسه القرآن الكريم، حسبما أعلن مسؤولون، الاثنين.

«الشرق الأوسط» (بيشاور)
آسيا مداهمات تركية ضد عناصر «داعش» (صورة موزعة من الداخلية التركية)

تركيا: القبض على 31 من «داعش» بحملة في 6 ولايات

ألقت قوات الأمن التركية القبض على 31 من عناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، في عمليات أمنية متزامنة في 6 ولايات بأنحاء البلاد.

سعيد عبد الرازق (أنقرة )
الولايات المتحدة​ صورة نشرتها شرطة مدينة يولس بولاية تكساس للمتهمة إليزابيث وولف

اتهام أميركية بمحاولة إغراق طفلة فلسطينية تبلغ من العمر 3 سنوات

اتُّهمت امرأة بولاية تكساس الأميركية بمحاولة القتل العمد لطفلة فلسطينية مسلمة تبلغ من العمر 3 سنوات بعد محاولتها إغراقها في مسبح مجمع سكني

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

ببرنامجه التقشفي... الرئيس الأرجنتيني يطمح لجائزة «نوبل»

الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي (إ.ب.أ)
الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي (إ.ب.أ)
TT

ببرنامجه التقشفي... الرئيس الأرجنتيني يطمح لجائزة «نوبل»

الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي (إ.ب.أ)
الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي (إ.ب.أ)

يسعى الرئيس الأرجنتيني خافيير مايلي جاهداً لتقديم نفسه مرشحاً لجائزة نوبل في العلوم الاقتصادية، بسبب برنامجه التقشفي الجريء، وإعادة الهيكلة الجذرية للنظام الاقتصادي في البلاد، وفق «وكالة الأنباء الألمانية».

وقال مايلي، يوم الاثنين، خلال زيارة إلى العاصمة التشيكية براغ: «جنباً إلى جنب مع كبير المستشارين دميان ريدل، نعيد كتابة جزء كبير من النظرية الاقتصادية».

وأضاف: «إذا قمنا بذلك بشكل صحيح، فمن المحتمل أن أحصل على جائزة نوبل لعلوم الاقتصاد مع دميان».

وخلال جولته الأوروبية الأخيرة، حصل على 3 جوائز من مراكز أبحاث ليبرالية في إسبانيا وألمانيا وجمهورية التشيك.

وتعاني الأرجنتين من أزمة اقتصادية حادة. ويهدف مايلي إلى إنعاش ثاني أكبر اقتصاد في أميركا الجنوبية من خلال برنامجه التقشفي الجذري.

وألغت حكومة مايلي مؤخراً آلاف الوظائف في القطاع العام، وخفضت الدعم، وألغت البرامج الاجتماعية.

وخلال زيارة إلى برلين يوم الأحد، حث المستشار الألماني أولاف شولتس مايلي على تطبيق سياسات مقبولة اجتماعياً، في الوقت الذي ينفذ فيه إصلاحه الاقتصادي الجذري في الأرجنتين.

وشهد نهج مايلي بعض النجاح. وأصبحت ميزانية الدولة الأرجنتينية متوازنة لأول مرة منذ فترة طويلة، وانخفض التضخم بشكل كبير.

ومع ذلك، فإن التدابير الصارمة تؤثر على الاقتصاد. وانخفض الأداء الاقتصادي بنسبة 5.1 في المائة في الربع الأول، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقاً لمكتب الإحصاء في البلاد (إنديك).

ويعيش ما يقرب من 56 في المائة من السكان في الأرجنتين تحت خط الفقر، مع نحو 18 في المائة في فقر مدقع، وفقاً للجامعة الكاثوليكية في الأرجنتين.