بخسائر 730 مليار دولار... السياحة العالمية تتراجع 70 % في الأشهر الثمانية الأولى من 2020

بخسائر 730 مليار دولار... السياحة العالمية تتراجع 70 % في الأشهر الثمانية الأولى من 2020

الأربعاء - 12 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 28 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15310]

أعلنت منظمة السياحة العالمية، الثلاثاء، أن حركة وفود السياح الدوليين سجّلت تراجعاً حاداً بنسبة 70 في المائة في العالم، خلال الأشهر الثمانية الأولى من عام 2020 مقارنة بالسنة الماضية، بسبب تفشي وباء «كوفيد - 19».
وأوضحت المنظمة الأممية ومقرها مدريد، أن شهري فصل الصيف اللذين يشكلان عادةً موسماً سياحياً نشطاً في نصف الكرة الأرضية الشمالي، كانا كارثيين. فقد شهدا تراجعاً في عدد السياح بنسبة 81 في المائة في يوليو (تموز)، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي، و79 في المائة في أغسطس (آب).
وتشير المنظمة في بيانها إلى أن هذا الانهيار يمثل تراجعاً قدره 700 مليون في عدد السياح، وخسائر تصل قيمتها إلى 730 مليار دولار للقطاع السياحي العالمي، أي أكثر من ثماني مرات من الخسائر المسجلة بعد الأزمة المالية العالمية في 2009.
ومنطقة آسيا - المحيط الهادي التي كانت أولى المناطق التي تفشى فيها الوباء، هي الأشدّ تضرراً (-79 في المائة) تليها أفريقيا والشرق الأوسط (-69 في المائة) وأوروبا (-68 في المائة) والقارة الأميركية (-65 في المائة).
وكان تراجع وفود المصطافين إلى أوروبا أضعف قليلاً من سائر مناطق العالم (-72 في المائة في يوليو و-69 في المائة في أغسطس)، لكن «الانتعاش كان قصير الأمد بسبب فرض قيود جديدة على السفر على خلفية ارتفاع عدد الإصابات مجدداً»، وفقاً منظمة السياحة العالمية.
وعلى مجمل عام 2020، تقدّر المنظمة أن تتراجع وفود المسافرين 70 في المائة مقارنة بالعام الماضي، ولا تتوقع أن يرتفع عدد السياح قبل نهاية عام 2021. ويتوقع نحو 20 في المائة من الخبراء الذين استشارتهم المنظمة، عدم حصول انتعاش فعلي قبل «عام 2022».
وأوضحت المنظمة أن تراجع السياحة يعود إلى بطء احتواء الفيروس وغياب الاستجابة المنسقة بين مختلف الدول لوضع بروتوكولات مشتركة، وكذلك تدهور السياق الاقتصادي.
وفي عام 2019، شهدت السياحة العالمية نمواً على مستوى الوافدين بلغت نسبته 4 في المائة. وكانت فرنسا الوجهة السياحية الأولى تلتها إسبانيا والولايات المتحدة.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة