الاتحاد الأوروبي يحمّل الحوثيين مسؤولية حدوث تسرب من «صافر»

الاتحاد الأوروبي يحمّل الحوثيين مسؤولية حدوث تسرب من «صافر»

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 27 أكتوبر 2020 مـ
صورة لناقلة النفط «صافر» من الأقمار الصناعية نشرها وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني على «تويتر»

حمّل سفراء دول الاتحاد الأوروبي لدى اليمن، اليوم (الثلاثاء)، ميليشيا الحوثي المسؤولية في حالة حدوث تسرب للنفط من الناقلة «صافر» الراسية قبالة ميناء رأس عيسى بمحافظة الحديدة الساحلية.
ودعا السفراء في بيان، الميليشيا الانقلابية المدعومة من إيران، للتعاون الكامل مع الأمم المتحدة بالسماح لفريق الخبراء بالوصول إلى السفينة دون قيود أو شروط مسبقة أو تأخير، مضيفين: «ما لم يُسمح لفريق الأمم المتحدة بالوصول إلى السفينة دون أي عوائق، سيكون المتمردون الحوثيون مسؤولين في حالة حدوث كارثة على مستوى الإقليم».
وطالبوا الأطراف بالامتثال للتوصيات التي تلي تقييم فريق الخبراء، مشددين على أن «من مصلحة اليمنيين المنهكين للغاية القيام بكل شيء ممكن لمنع حدوث كارثة محتملة».
وكانت الحكومة اليمنية، حذّرت الأحد الماضي، من خطورة وضع ناقلة النفط صافر، الذي ينذر بكارثة، بعدما فشلت المساعي الدولية التي بذلت طيلة الأشهر الماضية في إقناع الحوثيين بالسماح لفريق أممي بفحص الخزان وتقييم وضعه واحتواء مخاطره.
ونشر وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني صورة حديثة لخزان «صافر» من الأقمار الصناعية، لافتاً إلى ظهور مؤشرات انفجار أو تسرب أو غرق الناقلة.
وأشار الإرياني إلى مواصلة الحوثيين منذ أعوام تلاعبهم بالملف ومحاولتهم توظيفه لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية «دون أي اكتراث بالنتائج الكارثية البيئية والاقتصادية المروعة والخسائر التي تقدّر بعشرات المليارات من الدولارات في حال انفجار أو غرق الناقلة»، موضحاً أن ذلك يؤدي إلى «تسرب أكثر من مليون برميل نفط إلى البحر الأحمر».
وأضاف: «المجتمع الدولي ومجلس الأمن الذي يتحمل المسؤولية الرئيسية عن صون الأمن والسلم الدوليين مطالب بالتحرك الفوري لوقف هذه الكارثة المحتملة التي ستلقي بظلالها لعشرات السنين القادمة»، داعياً لممارسة الضغط على ميليشيا الحوثي لاحتواء مخاطر الناقلة صافر على اليمن والإقليم وخطوط الملاحة الدولية.


اليمن الاتحاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة