نورمحمدوف أفقد غايتجي الوعي عمداً لـ«تجنب كسر ذراعه أمام والديه»

نورمحمدوف أفقد غايتجي الوعي عمداً لـ«تجنب كسر ذراعه أمام والديه»

الثلاثاء - 11 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 27 أكتوبر 2020 مـ
نجم بطولة القتال النهائي الروسي حبيب نورمحمدوف (إ.ب.أ)

فاز لاعب الفنون القتالية المختلطة الروسي حبيب نورمحمدوف، على منافسه الأميركي جاستين غايتجي، حيث أفقده الوعي حتى لا يضطر والدا الأخير إلى مشاهدته وهو يعاني من كسر في ذراعه، وفقاً لشريك حبيب في التدريب دانيال كورمير، حسب تقرير لصحيفة «إندبندنت».
وأعلن نجم بطولة القتال النهائي «يو إف سي» اعتزاله بعد فوز ليلة السبت، على غايتجي، على الرغم من تسجيل فوزه الـ29 على التوالي في فنون القتال المختلطة، لأنه تعهد لوالدته بعدم القتال مرة أخرى بعد وفاة والده ومدربه عبد المناب في وقت سابق من هذا العام.
وفي الحدث الرئيسي في «يو إف سي 245»، احتاج حبيب إلى أقل من جولتين لإفقاد غايتجي وعيه، مع سقوط الأميركي في مثلث تم تنفيذه تماماً بعد دقيقة واحدة و24 ثانية من الجولة الثانية. وأثار هذا الانتصار فيضاً من المشاعر لدى حبيب، وأعقبه اعتزاله من بطولة القتال النهائي.
وتعهد المقاتل الداغستاني بعدم القتال مرة أخرى من دون والده، الذي توفي بسبب مضاعفات صحية بعد إصابته بفيروس «كورونا» في يوليو (تموز)، ويبدو أن ذلك كان له أيضاً تأثير كبير على نتيجة القتال.
وفي معرض حديثه عن كيفية تأمين حبيب فوزه الأخير، كشف بطل «يو إف سي» السابق للوزن الثقيل، كورمير، وهو زميل قديم لحبيب، كيف ناقش نهاية القتال مع بطل الوزن الخفيف في الأيام التي سبقت المباراة.
وقال كورمير: «أخبرني حبيب عندما كان يشاهد المقابلات على مدار الأسبوع، أنه رأى أن غايتجي قال إنه لن يستسلم على الإطلاق».
وتابع: «لذلك عندما وصل حبيب إلى مكان يخوّله من الانتصار على خصمه، لم يُرِد أن يؤذيه أمام والديه... لذلك جعله يفقد وعيه نوعاً ما».
وفقاً لكورمير، كان حبيب يخشى أن يخاطر غايتجي بكسر ذراعه بدلاً من الاستسلام، ومع حضور الوالدين كارولينا وجون راي، الحدث، لم يرغب في أن يشاهدا مثل هذه الإصابة المروعة.
في الواقع، يبدو أن لحبيب تحفظات بشأن مقدار الضرر الذي يجب أن يُلحقه بخصمه.
وأضاف كورمير: «قال إنه لم يرغب في إيذائه أمام والديه، لذا جعله يفقد وعيه كي يستيقظ من دون أضرار ويكون بخير لاحقاً».


روسيا أخبار روسيا رياضة أخبار أميركا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة