غوتيريش: أزمة «كورونا» فرصة لتعزيز الشراكات الدولية الإيجابية

غوتيريش: أزمة «كورونا» فرصة لتعزيز الشراكات الدولية الإيجابية

أكد أن تبعات الجائحة تمثل جرس إنذار لمواجهة التغير المناخي
الاثنين - 10 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 26 أكتوبر 2020 مـ
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال الحوار العالمي الافتراضي الذي نظمته القمة العالمية للحكومات (الشرق الأوسط)

شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش على أهمية توحيد الجهود العالمية لمواصلة مسيرة التنمية الشاملة، والالتزام بمواصلة العمل المشترك لمواجهة تحديات المرحلة الحالية، والاستفادة من الفرص المستقبلية الواعدة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية لتجاوز آثار جائحة «كورونا».
وقال إن منظمة الأمم المتحدة تواصل أداء دورها الرئيسي في دعم المجتمعات الأقل حظاً حول العالم، وتوفير الاحتياجات الغذائية والصحية والدوائية لمئات ملايين البشر، بهدف التركيز بالشكل الأمثل على مواجهة «كوفيد - 19»، الذي يمثل الخطر الأكبر حالياً أمام البشرية.
وأشار في كلمته ضمن الحوار العالمي الذي نظمته القمة العالمية للحكومات بعنوان «75 دقيقة من أجل التعاون الدولي» بالتعاون مع الأمم المتحدة، إلى أن ما حملته الجائحة من آثار وتبعات على مختلف المستويات هو جرس إنذار عالمي لمواجهة التغير المناخي، ويؤكد ضرورة تسريع تنفيذ مبادرات تطوير مصادر الطاقة المتجددة والمستدامة، بهدف الوصول إلى نسبة صفر من الانبعاثات الكربونية بحلول عام 2050.
وأعرب غوتيريش عن تعاطفه مع جميع اللاجئين، مؤكداً أن الأمم المتحدة ستواصل تمكين مختلف أفراد المجتمع لتحقيق تطلعاتهم وآمالهم المستقبلية، وتركز في عملها على دعم الأطفال من ذوي الإعاقة بشكل خاص، وقال «نعمل على تطوير المدارس في مخيم الزعتري (للاجئين السوريين في الأردن)، وتسهيل الوصول إليها وتأهيل مرافقها لتكون مناسبة للجميع».
وجاء حديث الأمين العام للأمم المتحدة خلال إجابته على أسئلة لأطفال من دول عدة، تناولت التحديات التي تهمهم على المستويين الشخصي والمجتمعي، وأشار إلى أن جائحة «كورونا» أظهرت خلال الأشهر الماضية أهمية الدور القيادي للمرأة ونجاحها في مواجه كل التحديات، وأن تعزيز قيم المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في مختلف الأدوار القيادية يمثلان أبرز ركائز الجهود العالمية لصناعة مستقبل أفضل.
وحول صحة التوقعات أن الذكاء الصناعي والروبوتات ستستحوذ على وظائف البشر حول العالم، قال الأمين العام «إن التكنولوجيا الحديثة تساهم بإحداث تحولات جذرية وسريعة بلا شك، ونعمل مع الجميع لضمان توظيف هذه التكنولوجيا في خدمة البشرية عبر تعزيز التعاون الرقمي بين مختلف حكومات العالم».
وأكد غوتيريش، في ختام مداخلته، أن الجهود العالمية للخروج من أزمة جائحة «كورونا» تقدم فرصة لتعزيز الشراكات الدولية الإيجابية لبناء عالم آمن ومستدام وأكثر صحة وأماناً.
إلى ذلك أكد محمد القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء في الإمارات ورئيس القمة العالمية للحكومات، أن «التحديات الصحية التي شهدها العالم مؤخراً بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد فرضت تغييرات جذرية على مختلف نواحي الحياة، وأكدت أهمية تعزيز التعاون والشراكة بين حكومات العالم ومنظماته والقطاع الخاص في تصميم ملامح المستقبل، والارتقاء بدور الأمم المتحدة، وتحديد أبرز الأهداف المستقبلية وصولاً إلى الاحتفال بمئوية تأسيسها في 2045».
وأكد القرقاوي أهمية الجهود الدولية للحفاظ على الحياة الطبيعية التي فقدت 60 في المائة من عدد كائناتها الحية، مشيراً إلى أن الاقتصاد العالمي سيخسر أكثر من 10 تريليونات دولار خلال السنوات الثلاثين المقبلة في حال عدم إيجاد حلول فعّالة للتحديات البيئية، وأن حجم المردود الاقتصادي للاستثمار في قطاع البيئة يتجاوز 9 أضعاف النفقات.
واستعرض رئيس القمة العالمية للحكومات أبرز التغيرات في مجالات التحول الرقمي مع انضمام نحو مليون شخص يومياً إلى عالم الإنترنت، ودور الاستثمارات العالمية في تسريع تبني التكنولوجيا الحديثة خلال الأشهر الماضية، وإتاحة الفرصة لتعزيز التواصل البشري، وتوليد الفرص الاقتصادية لمواجهة تحديات قطاع العمل التي تتضمن توفير 600 مليون وظيفة جديدة في العقد المقبل.
وقال إن «الإنسانية تمر بمرحلة تاريخية مهمة، وعلينا أن نعمل بالتعاون مع الجهات الحكومية والخاصة في كافة دول العالم للخروج من هذه التحديات بخطة مستقبلية شاملة لتحقيق أحلام وتطلعات الشعوب».


دبي الأمم المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة