شيخ الأزهر يستنكر «حملة شرسة ممنهجة» على الإسلام

شيخ الأزهر يستنكر «حملة شرسة ممنهجة» على الإسلام

تعليقاً على أزمة الرسوم الكاريكاتورية الفرنسية
الاثنين - 10 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 26 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15308]

استنكر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ما رآها «حملة شرسة ممنهجة» على الإسلام، مشدداً على رفضه أن تكون رموز ومقدسات الدين الإسلامي «ضحية مضاربة رخيصة في سوق السياسات والصراعات الانتخابية في الغرب»، في إشارة إلى الرسوم المسيئة التي تستهدف النبي محمد صلى الله عليه وسلم، في فرنسا.
وفي تدوينة على موقعي التواصل الاجتماعي، «فيسبوك» و«تويتر»، قال الإمام الأكبر، باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية: «نشهد الآن حملة ممنهجة للزج بالإسلام في المعارك السياسية، وصناعة فوضى بدأت بهجمة مغرضة على نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم»، وأضاف: «لا نقبل أن تكون رموزنا ومقدساتُنا ضحية مضاربة رخيصة في سوق السياسات والصراعات الانتخابية».
وتابع شيخ الأزهر: «أقول لمَن يبررون الإساءة لنبي الإسلام: إن الأزمة الحقيقية هي بسبب ازدواجيتكم الفكرية وأجنداتكم الضيقة».
وأضاف الطيب: «أُذكِّركم بأن المسؤولية الأهمَّ للقادة هي صونُ السِّلم الأهلي، وحفظُ الأمن المجتمعي، واحترامُ الدين، وحماية الشعوب من الوقوع في الفتنة، لا تأجيج الصراع باسم حرية التعبير»، في إشارة منه إلى أزمة الرسوم الكاريكاتورية التي أثارتها صحيفة «شارلي إيبدو» الفرنسية. وتلقت فرنسا انتقادات عديدة من مؤسسات دينية إسلامية، وسط دعوات لمقاطعة البضائع الفرنسية، على خلفية تصريحات لمسؤولين فرنسيين، اعتُبرت «مُسيئة» للإسلام. وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، يوم الأربعاء الماضي، خلال مراسم تأبين المعلم المقتول في باريس (صاموئيل باتي) على يد مهاجر شيشاني: «سندافع عن الحرية التي كنت تعلِّمها ببراعة وسنحمل راية العلمانية عالياً».
وأضاف الرئيس الفرنسي: «لن نتخلى عن الرسومات والكاريكاتيرات وإن تقهقر البعض، سنقدم كل الفرص التي يجب على الجمهورية أن تقدمها لشبابها دون تمييز وتهميش، سنواصل أيها المعلم مع كل الأساتذة والمعلمين في فرنسا». وقالت تقارير إن المعلم الضحية كان قد عرض رسوماً كاريكاتورية ساخرة من النبي محمد على تلاميذه في المدرسة.


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة