اعتزال صادم لحبيب في «يو إف سي» بعدما قطع وعداً لوالدته

اعتزال صادم لحبيب في «يو إف سي» بعدما قطع وعداً لوالدته

الأحد - 9 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 25 أكتوبر 2020 مـ
حبيب نورمحمدوف بطل الفنون القتالية المختلطة في مباراة سابقة (أرشيفية - أ.ب)

أعلن نجم الفنون القتالية المختلطة الروسي حبيب نورمحمدوف اعتزالاً صادماً من هذه الرياضة أمس (السبت)، بعدما قطع وعداً لوالدته بأن نزاله مع الأميركي جاستن غايتجي سيكون الأخير في مسيرته، إثر وفاة مفاجئة لوالده بفيروس «كورونا المستجد».

وكان الروسي الذي أجبر غايتجي على الخضوع بضربة فنية قاضية في الجولة الثانية من منافسات «يو إف سي» (بطولة القتال القصوى)، يخوض نزالاً للمرة الأولى منذ وفاة والده عبد المناف في يوليو (تموز) الماضي بعد معاناة مع فيروس «كورونا المستجد»، حسبما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال حبيب البالغ 32 عاماً بعد فوزه في أبوظبي: «أنا بطل (منافسات) يو إف سي بلا منازع، برصيد 13 - 0 و29 - 0 في كامل مسيرتي ضمن (منافسات) إم إم إيه». وتابع حبيب الذي انهار باكياً على الحلبة عقب فوزه بالنزال واحتفاظه باللقب العالمي: «اليوم أريد أن أقول إن هذا نزالي الأخير. لا يمكن أن أعود إلى هنا دون والدي. عندما جاءوا إليّ من يو إف سي (لخوض مباراة جاستن) تحدثت مع والدتي لثلاثة أيام». وأردف: «لم ترغب أن أخوض نزالاً دون أبي، فقلت لها إنه نزالي الأخير. لقد أعطيتها كلمتي». وكان عبد المنعم (57 عاماً)، الشخصية المرموقة في عالم الرياضات القتالية في جمهورية داغستان الروسية، قد توفي في يوليو الماضي.

وبالإضافة إلى نجله حبيب، أسهم بتكوين العشرات من المقاتلين على الصعيد العالمي في المصارعة أو الفنون القتالية المختلطة. وبعد إصابته بالفيروس، نُقل عبد المنعم إلى موسكو منتصف مايو (أيار) (أيار) بحال حرجة ووُضع مرتين في غيبوبة صناعية، بعد معاناته أيضاً من مشكلات في القلب.

واعتُبرت داغستان، الجمهورية الصغيرة الواقعة شمال منطقة القوقاز، من أكثر المناطق في روسيا تأثراً بجائحة «كوفيد - 19» في الفترة التي فارق فيها عبد المنعم الحياة.

وأضاف بطل الوزن الخفيف: «شكراً جزيلاً جاستن. أعرف أنك عظيم، أعرف أنك تهتم بناسك. كن قريباً من أهلك، لأنك لا تعلم ماذا سيحصل غداً. شكراً للمدرب، شكراً للشبان. اليوم هو نزالي الأخير في يو إف سي». وتابع: «كان حلم والدي. جاستن وكونور (ماغريغور) سيتواجهان في يناير (كانون الثاني). لقد هزمتهما، لست مهتماً بالأمر».

وكان الآيرلندي كونور ماغريغور الذي خسر أمام حبيب في 2018، من أول المعلقين على مسيرة الروسي الزاخرة التي لم يخسر فيها، بالقول: «سأستمر. الاحترام والتعازي لرحيل والدك مجدداً. لك ولعائلتك...». وانضم رئيس «يو إف سي» دانا وايت إلى كونور، كاشفاً أن حبيب كسر قدمه في التحضير لنزال، السبت، «بعد ما مرّ به هذا الشاب، كنا محظوظين لرؤيته يقاتل الليلة». وتابع: «يبدو أنه كان في المستشفى. كُسرت قدمه قبل ثلاثة أسابيع. كُسر إصبعان وعظمة في قدمه، هذا ما قاله لي مساعدوه. لم يُبلغ أحداً... هو أحد أكثر الناس قساوة، وهو أفضل مقاتل في العالم، وحقاً يجب أن تبدأوا بوضعه بمصافّ الأفضل في التاريخ».


فرنسا رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة