الرئيس الصيني يوجّه تحذيراً مبطناً لواشنطن

الرئيس الصيني يوجّه تحذيراً مبطناً لواشنطن

شي: من دون جيش قوي لا يمكن أن يكون هناك وطن قوي
السبت - 8 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 24 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15306]
حذر شي أي «غزاة» محتملين من عزيمة بكين العسكرية في خطاب أدلى به بمناسبة تدخل بلده في الحرب الكورية (إ.ب.أ)

بنبرة تحدٍّ وثقة بقدرات بلاده العسكرية والتنظيمية والاقتصادية، تحدث أمس الجمعة الرئيس الصيني شي جينبينغ، في الذكرى السبعين لنشر جيش المتطوعين الشعبي في شبه الجزيرة الكورية، لمساعدة كوريا الشمالية على مقاومة قوات الأمم المتحدة وكوريا الجنوبية بقيادة الولايات المتحدة، خلال الحرب التي دارت رحاها بين 1950 و1953. وعلى وقع ارتفاع منسوب التوتر مجدداً بين بكين وواشنطن، تولي الصين أهمية كبيرة لذكرى تدخل قواتها في الحرب الكورية، في خطاب موجَّه للداخل من جهة، ولخصومها في الساحة الدولية من جهة أخرى. ولم يشر شي مباشرة إلى الولايات المتحدة. وحذر أي «غزاة» محتملين، من عزيمة بكين العسكرية في خطاب أدلى به بمناسبة تدخل بلده في الحرب الكورية، وهي المرة الوحيدة التي شهدت مواجهة بين القوات الصينية والأميركية. وقال إن بلاده لن تسمح مطلقاً بتقويض سيادتها وأمنها ومصالحها التنموية، مضيفاً أنه ينبغي عدم الاستخفاف بالشعب الصيني.

واقتبس شي قول ماو تسي تونغ، مؤسس جمهورية الصين الشعبية: «دعوا العالم يعرف أن شعب الصين منظم الآن وينبغي عدم الاستخفاف به». وأضاف شي في خطاب ألقاه بقاعة الشعب الكبرى في بكين، كما نقلت عنه «رويترز»، أن أي عمل يتسم بالنزعة الأحادية والاحتكار والتنمر لن ينجح، ولن يؤدي إلا إلى طريق مسدود. وتراجعت علاقات الصين مع الولايات المتحدة إلى أدنى مستوياتها منذ عقود، وسط خلافات مع إدارة الرئيس دونالد ترمب.

وثمة خلاف بين أكبر اقتصادين في العالم على قضايا تتراوح بين التنافس التجاري والتكنولوجي والأمني وحقوق الإنسان وفيروس «كورونا». كما دعا شي إلى اتخاذ خطوات للإسراع بتحديث الدفاع والقوات المسلحة الصينية. وقال: «من دون جيش قوي لا يمكن أن يكون هناك وطن قوي».

وكان خطاب شي مفعماً بالوطنية والأمثلة على بسالة القوات الصينية، وقال إن النصر الذي تحقق في الحرب التي استمرت بين عامي 1950 و1953 يعد تذكيراً بأن بلده مستعد لمحاربة أي جهة «تتسبب في اضطرابات... على عتبة الصين».

وعادة ما تستغل الصين مناسبات كهذه لتوجيه تحذيرات مبطنة للولايات المتحدة من قوة «الصين الجديدة» العسكرية. وتعد الحرب الكورية محطة أساسية بالنسبة للحزب الشيوعي الذي كان هدفاً في السنوات الأخيرة للرئيس الأميركي دونالد ترمب، في إطار نزاع امتد من التجارة وصولاً إلى التكنولوجيا وحقوق الإنسان ووضع تايوان التي تصر الصين على أنها جزء لا يتجزأ من أراضيها.

وقال شي: «لا يتسبب الصينيون في اضطرابات، ولا يخشونها أيضاً». وتابع: «لن نجلس مكتوفي الأيدي ونتفرج على أي أضرار لسيادتنا الوطنية... ولن نسمح قط لأي قوة بأن تغزو أو تقسم أراضي الوطن الأم المقدسة».

وكانت وزارة الدفاع الأميركية قد أعلنت الأربعاء أنها وافقت على بيع صواريخ بقيمة أكثر من مليار دولار إلى تايوان التي تتمتع بحكم ذاتي، ما استدعى تحذيراً من بكين التي تعهدت بالرد. وكانت الحرب الكورية المرة الأولى والوحيدة التي انخرطت فيها القوات الصينية والأميركية في مواجهة عسكرية واسعة النطاق ومباشرة. وتفيد الحكومة الصينية بأن أكثر من 197 ألف جندي صيني قتلوا خلال الحرب التي استمرت ثلاث سنوات. وأطلقت وسائل الإعلام الصينية الرسمية حملة دعائية في المناسبة، وبثت مقابلات بشكل يومي مع جنود سابقين عايشوا الحرب. وترى الصين في الحرب الدامية التي انتهت بوقف لإطلاق النار بدلاً من اتفاق سلام رسمي، انتصاراً ونموذجاً للصمود وقوة العزيمة في وجه خصم أكثر تقدماً. وجاء في افتتاحية لصحيفة «غلوبال تايمز» هذا الأسبوع أنه «عندما كانت الصين فقيرة للغاية، لم تستسلم أمام الضغوط الأميركية».

وأضافت: «تحولت الصين اليوم إلى بلد قوي، لذا لا سبب لدى الصين للخوف من التهديدات الأميركية والقمع».


الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة