واشنطن تفرض عقوبات على «الحرس الثوري» والسفير الإيراني في بغداد

واشنطن تفرض عقوبات على «الحرس الثوري» والسفير الإيراني في بغداد

شملت 5 كيانات متهمة بالتدخل في الانتخابات الأميركية
السبت - 8 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 24 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15306]
وزارة الخزانة الأميركية

فرضت الولايات المتحدة في ساعة متأخرة من مساء أول من أمس (الخميس) عقوبات جديدة على مسؤولين وكيانات إيرانية، على خلفية ملفات مختلفة. فقد أدرجت وزارة الخزانة الأميركية إيراج مسجدي، سفير إيران لدى العراق، على لائحة العقوبات، قائلة إن الخطوة تستهدف حماية الشعب العراقي من تأثيرات فيلق القدس. وقال بيان للخارجية الأميركية إن النظام الإيراني وأداته الرئيسية لزعزعة الاستقرار الإقليمي، أي فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قام باستغلال العراق لسنوات طويلة بغرض الدفع بمصالحه الخاصة على حساب الشعب العراقي، وبأن أنشطة فيلق القدس في العراق لا تزال تقوض أمن البلاد وسيادتها وازدهارها. من جانبها، ردت الخارجية الإيرانية بإعلانها أن طهران فرضت عقوبات على سفير الولايات المتحدة في العراق ودبلوماسيين آخريَن.

وقال البيان الأميركي إن الولايات المتحدة تتخذ اليوم خطوة أخرى لحماية الشعب العراقي من تأثير فيلق القدس الخبيث، وذلك من خلال إدراج إيراج مسجدي على لائحة العقوبات، إذ إن هذا الأخير هو جنرال رفيع في فيلق القدس في العراق ويشغل أيضا منصب السفير الإيراني لدى العراق. وأضاف البيان أن مسجدي ساهم في توجيه أنشطة مختلفة لفيلق القدس في العراق لسنوات، بما في ذلك التدريب وتوفير الدعم للميليشيات العراقية وتسهيل العمليات المالية الكبيرة ذات الصلة بالفيلق. كما عمل مسجدي بطريقة شائنة لصالح فيلق القدس واستغل منصبه الدبلوماسي لتسهيل عمليات مالية للفيلق داخل العراق. كما اعترف مسجدي علنا بدور فيلق القدس في تدريب مجموعات ميليشياوية في العراق وسوريا، فقوض بذلك الحكومة العراقية وزاد من الطائفية واستهدف المتظاهرين المدنيين العراقيين المسالمين بالعنف. ووجه أو دعم مجموعات مسؤولة عن ارتكاب هجمات ضد قوات الولايات المتحدة والتحالف في العراق. ويمثل الإجراء الذي تم اتخاذه اليوم تذكيرا جديدا بأن الولايات المتحدة ستواصل مواجهة سلوك النظام الإيراني الخبيث في المنطقة.

وفي عقوبات أخرى على خلفية التدخل في الانتخابات الأميركية التي ستجري في 3 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، فرضت وزارة الخزانة الأميركية أيضا عقوبات على 5 كيانات إيرانية، بينها الحرس الثوري الإيراني. وقالت الوزارة في بيان «إن النظام الإيراني استهدف العملية الانتخابية في الولايات المتحدة، عبر محاولات وقحة لبث الفرقة بين الناخبين، ونشر معلومات مضللة عبر الإنترنت وتنفيذ عمليات تأثير خبيثة للتضليل». وشملت العقوبات وحدة العمليات الخارجية في الحرس الثوري وفيلق القدس، وثلاثة كيانات أخرى، هي «معهد بيان رسانة غوستار» الذي يعتبر أداة دعائية للحرس الثوري، والاتحاد الإيراني للإذاعات والتلفزة الإسلامية، والاتحاد الدولي لوسائل الإعلام الافتراضية. وأشارت وزارة الخزانة إلى أن فريق «معهد بيان غوستار» خطط للتأثير على الانتخابات من خلال استغلال بعض القضايا لشركات تعمل في الولايات المتحدة، وجائحة كورونا وتشويه سمعة شخصيات سياسية أميركية.

وكان مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جون راتكليف قد كشف في مؤتمر صحافي مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية «إف بي آي» كريستوفر راي يوم الأربعاء أن إيران وروسيا قامتا بشن هجمات إلكترونية وحصلتا على معلومات تتعلق بسجلات الناخبين، وأرسلتا رسائل تهديد لبعض الناخبين بهدف تشويه سمعة الرئيس دونالد ترمب. ولم يوضح بيان الوزارة عما إذا كانت للعقوبات الجديدة صلة بتلك الاتهامات، لكنه أشار إلى أن «كيانات تابعة للحكومة الإيرانية، متنكرة بهيئة وسائل إعلام»، قامت باستهداف الولايات المتحدة بغية تقويض العملية الديمقراطية الأميركية. وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين إن النظام الإيراني يستخدم روايات كاذبة ومحتويات أخرى مضللة في محاولة للتأثير على الانتخابات الأميركية. وتعهد بالاستمرار في التصدي لجهود أي طرف أجنبي قد يهدد العملية الانتخابية.


أميركا ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة