السعودية: انطلاق «سباق النعيرية للهجن» غداً بـ32 شوطاً

السعودية: انطلاق «سباق النعيرية للهجن» غداً بـ32 شوطاً

الأربعاء - 4 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 21 أكتوبر 2020 مـ
جانب من سباق سابق للهجن في السعودية (الشرق الأوسط)

تتجه أنظار محبي وعشاق الهجن غداً الخميس صوب ميدان الملك فهد للهجن بالنعيرية، لمتابعة انطلاقة سباق النعيرية للهجن الذي يستمر لمدة 6 أيام بعدد 114 شوطاً، منها 20 شوطاً للرموز، و26 شوطاً مفتوحاً، و66 شوطاً عاماً، وشوطان للماراثون.
وستكون الانطلاقة غداً بـ32 شوطاً لسن الحقايق، على مسافة 3 كيلومترات وفترتين: صباحية تحتوي على 22 شوطاً «عاماً»، وعشرة أشواط في الفترة المسائية، 4 منها أشواط رموز، و6 أشواط مفتوحة.
كما أطلق الاتحاد السعودي للهجن مسابقة النعيرية للمعلقين، وذلك لتشجيع ودعم الموهوبين، وإعداد كوادر وطنية متخصصة في مجال التعليق على رياضة الهجن. وتبلغ جوائز المسابقة 60 ألف ريال، يحصل صاحب المركز الأول على 30 ألف ريال، والثاني على 20 ألف ريال، والثالث على 10 آلاف ريال.
وكان الاتحاد السعودي للهجن قد أكمل استعداداته لانطلاقة هذا السباق؛ حيث بدأت يوم 20 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي عملية عرض المطايا على لجنة التشبيه والتسنين، وتستمر حتى 26 أكتوبر الحالي؛ حيث سيتم استبعاد المطايا التي لم تخضع للإجراء من قبل اللجنة المختصة.
وكان الاتحاد السعودي للهجن قد نوه على جميع المُلاك الراغبين في المشاركة في سباق النعيرية للهجن، بضرورة تركيب شريحة إلكترونية تابعة للاتحاد السعودي للهجن في المطايا المشاركة بالسباق، حتى لا يتم استبعادها.
كما شدد الاتحاد السعودي للهجن على أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، للحد من انتشار فيروس «كورونا» (كوفيد- 19)، داعياً الجميع إلى الالتزام والتقيد بالإجراءات الاحترازية، مع تقليل المخالطة والالتزام بالتعليمات الصادرة من قبل الاتحاد في هذا الشأن.
وشهدت السباقات التي نظمها الاتحاد السعودي للهجن خلال العام الحالي تطوراً كبيراً، كما أنها ساهمت في خلق نوع من التنافس بين المدن على جمالية التنظيم. ويتوقع أن يشهد سباق الهجن بالنعيرية نجاحاً كبيراً عطفاً على عدد المشاركين والأشواط المجدولة، إلى جانب الاهتمام الكبير الذي يجده من قبل مسؤولي الاتحاد السعودي للهجن والمسؤولين بمحافظة النعيرية.
وتأتي هذه الجهود الكبيرة في إطار سعي الاتحاد السعودي للهجن، برئاسة الأمير فهد بن جلوي بن عبد العزيز بن مساعد، للمحافظة على هذا الموروث الحضاري الكبير، والارتقاء بهذه الرياضة لمعايير عالمية تتواكب مع «رؤية المملكة 2030»؛ إضافة إلى حوكمة وإدارة سباقات الهجن، وتقديم الخدمات للميادين والمُلاك، وتوفير البيئة المثالية لهم من أجل ممارسة هذه الرياضة الأصيلة.


السعودية السعودية رياضة سعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة