مسؤولون: إندونيسيا رفضت اقتراحاً أميركياً باستضافة طائرات تجسس

مسؤولون: إندونيسيا رفضت اقتراحاً أميركياً باستضافة طائرات تجسس

الثلاثاء - 4 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 20 أكتوبر 2020 مـ
طائرة من طراز «بي-8 بوسيدون» تابعة للبحرية الأميركية (أرشيفية - رويترز)

رفضت إندونيسيا هذا العام اقتراحا قدمته الولايات المتحدة للسماح لطائرات المراقبة البحرية «بي - 8 بوسيدون» بالهبوط والتزود بالوقود بها، بحسب أربعة مسؤولين إندونيسيين كبار مطلعين على الأمر.
وقال المسؤولون لوكالة «رويترز» للأنباء إن مسؤولين أميركيين أجروا اتصالات متعددة «رفيعة المستوى» في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) مع وزيري الدفاع والخارجية الإندونيسيين قبل أن يرفض رئيس إندونيسيا جوكو ويدودو الطلب.
ولم يرد ممثلو الرئيس الإندونيسي ووزير الدفاع والمكتب الصحافي لوزارة الخارجية الأميركية والسفارة الأميركية في جاكرتا على طلبات التعليق. وامتنع ممثلو وزارة الدفاع الأميركية ووزيرة الخارجية الإندونيسية ريتنو مارسودي عن التعليق.
وقال المسؤولون إن الاقتراح، الذي جاء في وقت شهد تصعيدا في صراع الولايات المتحدة والصين لبسط النفوذ في جنوب شرقي آسيا، فاجأ حكومة إندونيسيا لأن البلاد تلتزم الحياد في السياسة الخارجية منذ فترة طويلة. ولم تسمح إندونيسيا أبدا لجيوش أجنبية بالعمل بها.
وتلعب طائرات «بي - 8 بوسيدون» دورا حيويا في مراقبة نشاط الصين العسكري في بحر الصين الجنوبي الذي تطالب بكين بالسيادة على أغلب مياهه. ولفيتنام وماليزيا والفلبين وبروناي مطالب متعارضة في المياه الغنية بالموارد والتي تمر عبرها تجارة تقدر قيمتها بثلاثة تريليونات دولار كل عام.
وإندونيسيا ليس لها مطالبات رسمية في الممر المائي ذي الأهمية الاستراتيجية لكنها تعتبر قطاعا منه تابعا لها، وقد تصدت مرارا لسفن حرس السواحل وزوارق الصيد الصينية في منطقة تقول الصين إن لها حقوقا فيها، وفقا لوكالة «رويترز» للأنباء.
وقالت وزيرة الخارجية ريتنو إن إندونيسيا تربطها استثمارات وعلاقات اقتصادية متنامية مع الصين ولا تريد الانحياز لأي من أطراف النزاع وتشعر بالقلق من تصاعد التوتر بين القوتين العظميين ومن عسكرة بحر الصين الجنوبي.
وأضافت الوزيرة في مقابلة في أوائل سبتمبر (أيلول) «لا نريد أن نقع في هذا النزاع... إندونيسيا تريد أن تُظهر للجميع أننا مستعدون لأن نكون شركاء».
ورغم اتفاق الولايات المتحدة ودول جنوب شرقي آسيا في هدف تقليص طموحات الصين التوسعية يقول دينو باتي جلال السفير الإندونيسي السابق لدى الولايات المتحدة إن «السياسة بالغة التشدد» التي تنتهجها الولايات المتحدة إزاء الصين أقلقت إندونيسيا والمنطقة. وأضاف لـ«رويترز»: «بدت خارجة عن السياق... لا نريد الانجرار إلى حملة مناهضة للصين. بالطبع نحافظ على استقلالنا لكن هناك تعاملات اقتصادية أعمق والصين الآن أكثر دول العالم تأثيرا على إندونيسيا».
ويقول محللون عسكريون إن الولايات المتحدة استخدمت في الفترة الأخيرة قواعد عسكرية في سنغافورة والفلبين وماليزيا وتسير رحلات بطائرات بي - 8 فوق بحر الصين الجنوبي.
وكثفت الصين تدريباتها العسكرية هذا العام في حين صعدت الولايات المتحدة عملياتها لحماية حرية الملاحة ونشر الغواصات وطائرات الاستطلاع.


إندونيسيا أميركا أخبار إندونيسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة