صحيفة: مسؤول من واشنطن زار دمشق سعياً للإفراج عن مواطنين أميركيين

صحيفة: مسؤول من واشنطن زار دمشق سعياً للإفراج عن مواطنين أميركيين

الاثنين - 3 شهر ربيع الأول 1442 هـ - 19 أكتوبر 2020 مـ
الصحافي أوستن تايس المحتجز في سوريا (يسار) وعلى اليمين والده ووالدته في مؤتمر صحافي ببيروت (أرشيفية- أ.ف.ب)

قال مسؤول بالإدارة الأميركية أمس (الأحد) إن مسؤولاً بالبيت الأبيض سافر إلى دمشق في وقت سابق من العام الجاري، لعقد اجتماعات سرية مع حكومة النظام السوري، سعياً للإفراج عن مواطنين أميركيين اثنين على الأقل تعتقد واشنطن أن حكومة النظام السوري تحتجزهم.

وأكد المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه لصحيفة «وول ستريت جورنال» إن كاش باتل، نائب أحد مساعدي الرئيس دونالد ترمب، وأكبر مسؤول عن مكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، هو الذي زار دمشق. مضيفا «هذا يرمز إلى أي مدى يجعل الرئيس ترمب إعادة الأميركيين المحتجزين في الخارج أولوية كبرى»، وفقاً لما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

ولم يرد البيت الأبيض ولا وزارة الخارجية على طلبات للتعقيب حتى الآن.

وقالت الصحيفة، نقلاً عن مسؤولين في إدارة ترمب وآخرين مطلعين على المفاوضات، إن رحلة باتل كانت أول مناسبة يلتقي فيها مسؤول أميركي كبير بمسؤولين بحكومة دمشق في سوريا خلال أكثر من عشر سنوات.

واندلعت الحرب الأهلية في سوريا قبل نحو عشرة أعوام، بعدما أطلق الرئيس السوري بشار الأسد في 2011 حملة وحشية على المحتجين الذين طالبوا بإنهاء حكمه.

وذكرت «وول ستريت جورنال» أن مسؤولين أميركيين عبروا عن أملهم في إبرام اتفاق مع الأسد يسمح بإطلاق سراح أوستن تايس، الصحافي الحر والضابط السابق بمشاة البحرية الذي اختفى خلال عمله الصحافي في سوريا عام 2012، وماجد كمالماز، وهو طبيب سوري- أميركي اختفى أيضاً بعدما أوقفته السلطات عند نقطة تفتيش تابعة للحكومة عام 2017.

وأضافت الصحيفة أن السلطات الأميركية تعتقد أن النظام السوري يحتجز أربعة أميركيين آخرين على الأقل؛ لكنها أوضحت أنه لا يُعرف عنهم سوى القليل.

وذكرت «وول ستريت جورنال» أن ترمب بعث برسالة خاصة إلى الأسد في مارس (آذار) يعرض فيها «حواراً مباشراً» بشأن تايس.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة أن اللواء عباس إبراهيم مدير الأمن العام اللبناني، التقى بمستشار الأمن القومي الأميركي روبرت أوبراين في البيت الأبيض الأسبوع الماضي، لبحث قضية الأميركيين المحتجزين في سوريا.

ونقلت «وول ستريت جورنال» عن المصادر قولها إن المحادثات لم تحرز تقدماً يذكر، مشيرة إلى أن دمشق طالبت واشنطن مراراً بسحب كل قواتها من البلاد.


أميركا سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة