الحوثيون يقصفون أحياء تعز ويواصلون خرق الهدنة في الحديدة

الحوثيون يقصفون أحياء تعز ويواصلون خرق الهدنة في الحديدة

الجمعة - 28 صفر 1442 هـ - 16 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15298]

كثفت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران من قصفها المدفعي أمس (الخميس) على الأحياء السكنية شرق مدينة تعز المحاصرة، بالتزامن مع مواجهات ضارية في الجبهة الشرقية من المدينة بين الميليشيات وقوات الجيش الوطني. جاء ذلك في وقت أفادت فيه الإعلام العسكري للقوات اليمنية المشتركة بأن الجماعة الانقلابية واصلت خروقها في عدة جبهات في الساحل الغربي، حيث محافظة الحديدة، سواء بالقنص أو القذائف المدفعية ومحاولات التسلل.

في هذا السياق، أفادت مصادر عسكرية لـ«الشرق الأوسط» بأن القوات الحكومية تبادلت قصفا مع الميليشيات الحوثية هو الأعنف منذ أشهر في الجبهة الشرقية لمدينة تعز، وذلك لليوم الثاني على التوالي، وسط تقدم للقوات الحكومية.

وتدور المواجهات - بحسب المصادر - في مناطق «القصر الجمهوري والتشريفات وتباب لوزم والكريفات» شرق المدينة بموازاة القصف المدفعي المتبادل والقذائف الحوثية التي أصابت الأحياء السكنية وتسببت في سقوط العديد من الجرحى من المدنيين وتهدم منازل.

وتتخذ الجماعة الانقلابية من مواقعها في مناطق «السلال وسوفتيل والحوبان» منطلقا لشن الهجمات، في حين تحاول القوات الحكومية التصدي للهجوم المتكرر والتقدم لتحرير مواقع في قبضة الميليشيات. وقال سكان في المدينة لـ«الشرق الأوسط» إن دوي القصف المتبادل لم يهدأ وسط حالة من الهلع في أوساط المدنيين، ومخاوف من نقص التجهيزات الطبية لاستقبال الجرحى في مستشفيات المدينة.

وفي اليومين الماضيين كانت مصادر رسمية أفادت بأن قوات الجيش الوطني، حققت تقدما جديدا شرق مدينة تعز، عقب معارك عنيفة مع ميليشيات الحوثي الانقلابية.

ونقلت وكالة «سبأ» عن مصدر عسكري قوله إن قوات الجيش الوطني تمكنت من تحقيق تقدم جديد باتجاه قلعة لوزم الأثرية، شرق مدينة تعز بعد معارك أسفرت عن مصرع 10 من عناصر الميليشيات وإصابة آخرين.

وفي الجبهة الغربية لمدينة تعز، قالت المصادر ذاتها إن مواجهات وصفتها بـ«العنيفة» دارت في مناطق الربيعي ومحيط مدرات ووادي حنش غرب جبل هان، وأسفرت عن مصرع القيادي الحوثي الميداني «أبو صقر» وإصابة اثنين آخرين إلى جانب خسائر فادحة في الآليات العسكرية.

وفي سياق ميداني متصل، ذكر الإعلام العسكري للقوات المشتركة في محافظة الحديدة أن مدنيا من عمال البناء أصيب بنيران قناصة ميليشيات الحوثي، الخميس، جنوب مدينة التحيتا.

وبحسب مصادر طبية فإن المواطن طلال سالم يعقوب تعرض للإصابة برصاص قناصة الميليشيات في عينه اليسرى، حيث تلقى الإسعافات الأولية في المستشفى الميداني وتم تحويله إلى مستشفى «أطباء بلا حدود» في مدينة المخا لاستكمال تلقي العلاج.

إلى ذلك، ذكرت المصادر أن عددا من المنازل في مديرية حيس بالحديدة، تضررت، الخميس، جراء قصف عنيف شنته ميليشيات الحوثي على الأحياء السكنية.

ونقل موقع ألوية العمالقة عن مصادر محلية قولها أن «الميليشيات أطلقت عشرات قذائف الهاون من اتجاهات متعددة على المنازل والأحياء الآهلة بالسكان في وسط مركز مدينة حيس». حيث طال «أحياء ربع الحضرمي والمحل والسوق» وتضرّرت منه أكثر من خمسة منازل سكنية من منازل آل متيلة، وبعض المنازل الأخرى التي طالها القصف.

وفي بيان سابق أفادت القوات المشتركة بأنها رصدت 132 خرقاً حوثياً للهدنة الأممية، جنوب محافظة الحديدة خلال 12 ساعة فقط، تركزت في مناطق متفرقة من مدينة الحديدة ومديريات التحيتا وحيس والدريهمي ومنطقة الجبلية.

واشتملت الخروق الحوثية - بحسب أورده الإعلام العسكري - على قصف المناطق السكنية ومزارع المواطنين بقذائف المدفعية واستهدافها بمختلف أنواع الأسلحة الرشاشة. وكانت الجماعة الانقلابية صعدت من هجماتها مؤخرا في مختلف جبهات الساحل الغربي، لا سيما في محيط مدينة الحديدة وريفها الجنوبي، إضافة إلى بقية خطوط التماس في الدريهمي وحيس والتحيتا.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة