تصنيع أول منظومة زوارق اعتراضية سريعة في السعودية

تصنيع أول منظومة زوارق اعتراضية سريعة في السعودية

ضمن هدف توطين 50% من إنفاق المملكة على المعدات والخدمات العسكرية
الخميس - 27 صفر 1442 هـ - 15 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15297]
السعودية تنجح في توطين صناعة الزوارق الاعتراضية السريعة محلياً (الشرق الأوسط)

كشفت وزارة الدفاع والهيئة العامة للصناعات العسكرية في السعودية أمس عن تدشين وتوطين أول زورق اعتراضي سريع من نوع (HSI32) مُصنع محلياً بالإضافة إلى تدشين أول حوض عائم، وذلك ضمن خطة توطين الصناعات العسكرية في السعودية.
وجاء التصنيع المحلي السعودية وفق أحدث المواصفات والمعايير العالمية بالشراكة بين شركة سي إم إن الفرنسية وشركة الزامل للخدمات البحرية السعودية.
وأكد محافظ الهيئة العامة للصناعات العسكرية المهندس أحمد العوهلي على دعم القيادة وتسخير الإمكانات والموارد للنهوض بهذا القطاع الواعد، لافتاً إلى أن صناعة وتوطين منظومة الزوارق الاعتراضية السريعة تأتي ضمن توجه الهيئة الاستراتيجي على صعيد تحقيق الأولويات الوطنية ووضع التشريعات الخاصة بإرساء عقود التصنيع العسكري ودعم وتمكين المصنعين المحليين، وتطوير الشركات المحلية وكذلك دعم الشركات الوطنية الكبرى لتعزيز موقعها عالميا.
وأضاف في بيان صدر أمس «منظومة الزوارق السريعة ستسهم في رفع مستوى الجاهزية العسكرية والأمنية للقوات البحرية السعودية كما ستسهم في تعزيز قوة الأمن البحري في المنطقة وحماية المصالح الحيوية والاستراتيجية للمملكة».
وأشار العوهلي إلى أن توطين صناعة هذه المنظومات يأتي تأكيداً على عزم الهيئة للمضي قدماً نحو تحقيق هدفها الاستراتيجي الأول والمتمثل في توطين ما يزيد على 50 في المائة من إنفاق المملكة على المعدات والخدمات العسكرية، بالإضافة إلى توسيع نطاق وأثر القدرات الحالية بحلول 2030.
من جهته، أكد قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد الغفيلي أن توطين صناعة منظومات الزوارق الاعتراضية السريعة هي تجسيد فعلي وواقعي لرؤية 2030، والتي تأتي وفق توجيهات ولي العهد رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في سبيل تحقيق الأهداف الاستراتيجية لتوطين الصناعات العسكرية في المملكة، منها تحسين كفاءة الإنفاق ودعم توطين التصنيع المحلي، والهادف إلى رفع مستوى التصنيع للمعدات والأنظمة العسكرية بشكل كبير من خلال الهيئة العامة للصناعات العسكرية.
وأوضح قائد القوات البحرية في ذات البيان «من هذا المنطلق نجحت شركة الزامل لبناء وصيانة السفن في توقيع اتفاقية مع شركة سي إم إن الفرنسية لصناعة السفن من أجل تطوير قدرات الشركة في مجال صناعة السفن والزوارق السريعة، أظهرت مصداقية عالية بالالتزام الكامل في تطبيق أعلى معايير الجودة في هندسة بناء الزوارق».
واستطرد «هذه الاتفاقية جزء من المشروع الوطني يستهدف تطوير قطاع الصناعات، ومن ثم جهود الهيئة العامة للصناعات العسكرية ودورها في بناء قطاع صناعات عسكري محلي مستديم ينتج عنه منافع اقتصادية».
من جانب آخر، لفت الدكتور عبد الرحمن الزامل رئيس مجلس إدارة مجموعة الزامل، إلى ما يحظى به قطاع الصناعات العسكرية من دعم كبير من قبل القيادة، مؤكدا الدعم الذي يلقاه المستثمر المحلي من قبل الهيئة العامة للصناعات العسكرية، والشراكة مع القوات البحرية الملكية السعودية وثقتهم ودعمهم للمصنع المحلي.
وأضاف الدكتور الزامل أن تدشين الزوارق الاعتراضية السريعة يأتي امتداداً لمسيرة توطين عدد من المنظومات العسكرية في المملكة على أيدي السعوديين، وبدعم من الجهات المعنية كافة، وهي تمثل في مجملها تأهيلا ودعما للمصنع المحلي للمساهمة في مسيرة الوطن على هذا الصعيد.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة