سيرة شاعر فلسطيني في المنافي والمخيمات

سيرة شاعر فلسطيني في المنافي والمخيمات

سليم النفار يستعيد مشاهدها المأساوية في «ذاكرة ضيقة على الفرح»
الخميس - 27 صفر 1442 هـ - 15 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15297]

يكشف الشاعر الفلسطيني سليم النفار - وهو يحكي سيرته الذاتية - عن حجم المعاناة التي لقيها الأطفال الفلسطينيون وهم يتنقلون من منفى لآخر بين البلدان العربية، والآثار النفسية السيئة التي عانوا منها، وهم يشاهدون المذابح التي ارتكبها الإسرائيليون ضد مخيماتهم في لبنان. ويتذكر النفار - خلال فصول كتابه «ذاكرة ضيقة على الفرح» - منفاه الأول إلى الأردن، يوم اقتاده جده من مخيم الشاطئ، بمدينة يافا، كان عمره وقتها لا يتجاوز خمس سنوات، وكان ذلك أول عهده بالمنافي يوم مغادرة يافا «المدينة» التي ولد فيها، كان عام 1968.
سار النفار باكياً بصحبة أمه وأخيه الصغير ليعبروا الجسر الفاصل بين الأراضي الفلسطينية والأردن، وهناك كان ينتظر أبوه في الناحية الأخرى التي تم إبعاده إليها من قبل السلطات الإسرائيلية، ليبدأ رحلة طويلة من التهجير والتنقل من بلد إلى آخر ومن مخيم لآخر.
وفي الكتاب الذي صدر حديثاً عن «مكتبة كل شيء» الفلسطينية، ويتكون من اثنتين وأربعين قطعة سردية، يحكي النفار عن علاقته بأمه، وجده الذي لم يفارق غزة بعد طرده من يافا، وعن يوم استشهاد أبيه عام 1973. ويرسم بلغة شفيفة صورة لخالته الكبرى «شهدية» التي لم تلجأ مع بقية العائلة من يافا إلى غزة، واختارت لبنان ومنه إلى سوريا. ويتذكر علاقاته العاطفية التي لم تكتمل، وبداية رحلته مع الشعر، ويكتب عن حرب أكتوبر (تشرين الأول)، وأرتال الدبابات المغربية والعراقية التي كانت تتحرك على الطريق متُجهة إلى العاصمة دمشق، وكان معه كثيرٌ من الأولاد والشباب والرجال والنساء، يخرجون إلى ذلك الطريق يلقون بتحياتهم إلى الجنود العرب الذين يثيرون الفخر آنذاك بالنفوس، فقد تغيرت بالانتصار الذي تحقق الصورة النمطية عن حروب العرب الحديثة منذ نكبة فلسطين.
- ابتسامة وجبروت نظام
وعن استقبال السوريين للفلسطينيين في بلادهم، يشير النفار إلى الابتسامة التي لقيهم بها جنود الحدود بعد وصولهم من الأراضي الأردنية في أعقاب أحداث سبتمبر (أيلول) 1970. فقد بدل الترحيب خوفهم أمناً؛ لكن هذا الأمن الذي كانوا يستشعرونه بين الناس كان يبدده الخوف من تقارير رجال السلطة السورية. كان الجميع من أبناء المخيمات حريصاً في الأماكن العامة على اختيار كلماته حتى لا يقع تحت طائلة عصا النظام، ويغيب في سجونه. كان النفار وزملاؤه من الشباب في مخيم الرمل يعقدون جلساتهم في غرفة منزله الداخلية بعيداً عن العيون، وبرعاية والدته التي كانت تراقب الطريق من بعيد حتى لا يقع لهم ما لا يحمد عقباه.
ويتحدث النفار عن حركة «الإخوان المسلمين»، ومحاولاتهم أواخر السبعينات الزج بالفلسطينيين في أتون صراعاتهم مع النظام السوري.
- العودة إلى غزة
وفي الفصول الأخيرة من كتابه يتحدث النفار عن رحلة العودة إلى غزة، والتي كانت بمقتضى اتفاق أوسلو. ويحكي أنه في الأيام الأخيرة من عام 1993، وقبيل مغادرته مقر عمله بمدينة اللاذقية، جاءته الإشارة بضرورة التوجه إلى دمشق لترتيب الرحيل إلى غزة. يومها عاد إلى بيته وأخبر والدته بالأمر، غير أن أموراً أخرى لم تكن في البال عكرت صفو أحلامه، وكادت تهدد حلم عودته إلى غزة. كان يجب عليه أن يذهب إلى مقر الأمن بمنطقة العدوي، وهو شبه مختص بالفلسطينيين الذين يريدون السفر. كان يجب أن يذهب من يريد الرحيل إلى هناك لأخذ موافقة، ومن دونها لا تمنحه وزارة الداخلية تأشيرة الخروج. حين وصل إلى هناك وقدم الصور اللازمة للأوراق، جاء من يخبره أنه ممنوع من السفر، وأنه ذاهب للحكم الذاتي عند عرفات، وفي أعقاب حوار مع الموظف قال له: «أنا ذاهب للعمل في ليبيا. تركني الموظف وعاد، وقال أنت ذاهب إلى شرطة الحكم الذاتي، ورمى أوراقي على الطاولة التي أمامي».
ولسليم النفار 10 مؤلفات تراوحت بين الدواوين الشعرية والرواية والسيرة الذاتية، صدرت في القدس وغزة ورام الله وحيفا والأردن والقاهرة.


فلسطين Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة