بومبيو: سعداء لفعل العراقيين المزيد لحماية سفارتنا في بغداد

بومبيو: سعداء لفعل العراقيين المزيد لحماية سفارتنا في بغداد

الأربعاء - 27 صفر 1442 هـ - 14 أكتوبر 2020 مـ
السفارة الأميركية بالمنطقة الخضراء في بغداد (أرشيفية - رويترز)

عبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم (الأربعاء)، عن سعادة الولايات المتحدة لفعل الحكومة العراقية المزيد لحماية السفارة الأميركية في بغداد من الفصائل المسلحة المدعومة من إيران، رافضا الإفصاح عما إذا كانت واشنطن لا تزال تدرس إغلاق سفارتها.

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي بوزارة الخارجية، بحسب وكالة «رويترز» للأنباء: «نحن سعداء لفعل العراقيين المزيد من أجل تعزيز الأمن لفريقنا على الأرض هناك».

وتتعرض المنطقة الخضراء الحكومية التي تضم بعثات دبلوماسية وثكنات للجيش العراقي تضم أفراداً من قوات التحالف الدولي للدعم اللوجيستي وتدريب القوات العراقية، لهجمات مسلحة. كما يجري شن هجمات شبه يومية على مركبات تنقل معدات وبضائع لحساب قوات التحالف، في مناطق متفرقة من البلاد.

وكانت واشنطن، التي تخفض ببطء من قواتها البالغ عددها 5000 جندي في العراق، هددت الشهر الماضي بإغلاق سفارتها ما لم تكبح الحكومة العراقية الفصائل المسلحة المتحالفة مع إيران التي هاجمت المصالح الأميركية باستخدام الصواريخ وزرع القنابل على جوانب الطرق.

وقال متحدث باسم «كتائب حزب الله»، إحدى أبرز الجماعات المسلحة المدعومة من إيران في العراق، يوم الأحد إنها علقت الهجمات الصاروخية على القوات الأميركية بشرط أن تقدم الحكومة العراقية جدولاً زمنيا لانسحاب تلك القوات.

وردا على سؤال عما إذا كانت الولايات المتحدة تعتبر الإعلان تقدما وما إذا كانت ستستمر في متابعة تهديدها بإغلاق السفارة، لم يقدم بومبيو إجابة محددة لكنه بدا متشككا في إعلان ذلك الفصيل المسلح وقف إطلاق النار. وقال «لدينا مجموعة مارقة من الميليشيات التي تعد حاليا بعدم انتهاك سيادة الشعب العراقي والتصدي للدبلوماسيين الأميركيين الذين

يخدمون هناك بهدف مساعدة الشعب العراقي».

وقال ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى، في وقت سابق، عندما سئل خلال إفادة عن التهديدات الأميركية بإغلاق سفارتها في بغداد، إن الولايات المتحدة لن تتردد في التحرك لحماية أفرادها في العراق، حيث تعدّ الجماعات المسلحة المدعومة من إيران والتي هاجمت أهدافاً أميركية «أكبر مشكلة منفردة» في البلاد.

 


أميركا الحرب في العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة