لماذا كان ديكارت يعيش متخفياً عن الأنظار؟

لماذا كان ديكارت يعيش متخفياً عن الأنظار؟

لم يكتفِ بتغيير سكنه بل غير وطنه أيضاً
الأربعاء - 26 صفر 1442 هـ - 14 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15296]
ديكارت

يعتبر ديكارت أحد الخمسة الكبار في تاريخ الفلسفة البشرية: أفلاطون، أرسطو، ديكارت، كانط، هيغل. وقد جسد في شخصه العبقرية الفرنسية في أنصع تجلياتها. ولذلك أصبح رمزاً على فرنسا إلى درجة أن أحدهم قال: ديكارت هو فرنسا. وهذا يعني أن عبقرية الأمم تتجسد في شخوص الأدباء والشعراء والفلاسفة، أكثر مما تتجسد في شخوص القادة العسكريين والسياسيين. وهذا يعني أيضاً أن عبقرية الروح أو الفكر هي أعلى أنواع العبقريات.
وعموما عندما يذكر اسم ديكارت أو الديكارتية نتخيل فوراً تلك الصورة الشائعة المنتشرة في كل مكان والتي تقول إن الديكارتية هي فلسفة الدقة والمعيار الصائب والحسابات العقلانية الباردة. فالفرنسي ديكارتي بهذا المعنى. وكذلك الأوروبي بشكل عام. وهناك عقل ديكارتي مثلما هناك عقلية ديكارتية. وحتى اللحام يقطع لك اللحم على الطريقة الديكارتية! ولا ريب في أن ذلك صحيح إلى حد كبير. ولكننا ننسى أن مؤسس العقلانية الديكارتية لم يكن «عقلانياً» إلى هذه الدرجة التي نتوهمها، بل إنه مرّ بلحظات أقل ما يقال فيها إنها تقف خارج حدود العقل والتوازن المنطقي الصارم، وذلك قبل أن تنكشف له الحقيقة الساطعة ويضرب ضربته الفلسفية الكبرى.
- حياة غريبة
والواقع أن حياته الشخصية نفسها لم تكن تخلو من الغرابة والشذوذ عن عموم البشر. فمن المعروف أن ديكارت الذي ولد في فرنسا عام 1596 لم يعش فيها إلا لفترات قليلة، متقطعة. ويبدو أنه كان يزورها أحياناً كما يفعل السائح المتجول.
وكان يقول ما معناه: «عندما يغيب المرء عن بلاده لفترة طويلة من الزمن ثم يعود إليها للزيارة يشعر وكأنه سائح غريب». ولم يكن هناك أي سبب شخصي يدعوه لمغادرة وطنه. فهو قد ولد في عائلة غنية، ووسط اجتماعي راقٍ. ولم يكن يعاني من أي شيء يدفعه لمغادرة البلاد. فهو لا ينتمي إلى الأقلية البروتستانتية المضطهدة وإنما إلى الأغلبية الكاثوليكية المهيمنة. ومع ذلك فقد غادر فرنسا ولم يعد إليها إلا نادراً، وفقط من أجل حل بعض الأمور العائلية أو لكي يلتقي ببعض العلماء والأصدقاء في باريس. هكذا نجد أن مؤسس العقل العلمي الحديث ومفخرة فرنسا والفرنسيين عاش أكثر من ثلثي حياته خارج فرنسا. وهو بمعنى من المعاني هولندي، أكثر مما هو فرنسي بعد أن اختار هولندا وطناً. والواقع أن هولندا كانت أكثر حرية من فرنسا في ذلك الوقت. وكان المفكرون منذ زمن ديكارت يقصدونها لكي يفكروا بحرية وينشروا فيها مؤلفاتهم لأن فرنسا كانت لا تزال آنذاك أصولية ظلامية تخنق حرية الروح والفكر. كانت أمستردام تشبه بيروت سابقاً بالنسبة للمثقفين العرب.
لكن يبدو أن هناك سبباً آخر لابتعاد ديكارت. إنه حب الوحدة والعزلة بشكل لم يسبق له مثيل. فهذا الرجل المقبل على الحياة والناس كان أكثر ما يخشاه هو تطفل الناس على وحدته وحياته الشخصية، وكان يعتبر ذلك بمثابة الاعتداء عليه. ويروي كاتب سيرته الذاتية، بهذا الصدد، الحكاية التالية: «عندما كان لا يزال في باريس قبل اختيار المنفى تجمع نحوه أهل الأدب والفن من كل حدب وصوب... وراحوا يطالبونه بالإمساك بالقلم بعد أن ظهرت عليه أمارات النبوغ والعبقرية. وكانوا يقصدونه كل يوم ويتحلقون حوله الساعات الطوال فلا يدعونه يتنفس أو يستريح. وعندئذ قرر تغيير مسكنه دون إخبار أحد. فاستأجر بيتاً في أعماق منطقة السان جيرمان، وأحاطه بالصمت والكتمان. وقال لخادمه: ممنوع منعاً باتاً أن يعرف أحد بمكان سكني. فأنا أريد التوحّد والاعتزال. وفي يوم من الأيام كان الخادم سائراً في الشارع فرآه صديق ديكارت الحميم وسأله بكل شوق ولهفة عنه، وبعد إلحاح شديد، وأخذ ورد، انصاع الخادم لرغبته وأخبره بمكان سكنه. فقال له: سوف نذهب فوراً إليه لكي نرى ماذا يفعل. وعندما وصلا إلى البيت خففا من وقع خطواتهما لكيلا يحس بهما فيجفل. ودخلا الشقة بكل هدوء ثم توجه الصديق نحو غرفة نوم ديكارت وراح ينظر إليه من ثقب الباب فرأى منظراً عجباً. رأى ديكارت مضطجعاً في فراشه وهو يغمض عينيه كالمتناوم لفترة من الزمن. ثم فجأة يقفز من السرير لكي يجلس وراء طاولته ويسجل بعض الأشياء على الورق. ثم يعود إلى الفراش ويتخذ نفس الوضع السابق فيغمض عينيه من جديد وينتظر حتى تتجمع الأفكار في رأسه ويعتصرها كما يعتصر الماء من بين الغمام، ثم يقفز ثانية إلى خلف طاولته ويصب على الورق عصارة فكره. وهكذا يتكرر الأمر مرات ومرات حتى يستنفد كل ما عنده. وبعدئذ يخرج ويلبس ثيابه. وفي تلك اللحظة تنحنح صديقه ودق على الباب موهماً ديكارت أنه قد وصل للتو ولم يرَ شيئاً».
وبعد أن سافر ديكارت إلى بلاد الشمال الأوروبي شعر بفرح كبير لأن أحداً لا يعرفه في الحي ولا أحد يعيره أي اهتمام. وبالتالي فهو على عكس بعض المثقفين العرب الذين إذا لم يطبل لهم الناس ويزمرون كل يوم لا يستطيعون العيش... كان يشعر بسعادة لا متناهية لأنه يتجول على كيفه في الأسواق والشوارع دون أن يعرف أحد من هو بالضبط. وهذا كل ما يبتغيه. وإذا ما عرفوا من هو كان ينزعج جداً ويغير سكنه فوراً أو حتى المدينة كلها. من أي شيء يخشى ديكارت؟ من الذي يلاحقه؟
وهنا ينبغي أن نطرح هذا السؤال: ما سر كل هذا البحث المهووس عن الوحدة والعزلة لدى ديكارت؟ لم يكفه أن يغير عنوان بيته في باريس، وإنما غير وطنه كلياً وذهب إلى هولندا. لم يكفه أن يخرج من عائلته وبيته، وإنما خرج من كل وطنه وأبناء جنسه. في الواقع إن ديكارت كان يعرف أنه مقبل على أمر عظيم. كان يشعر أنه يحمل في داخله قنبلة فلسفية موقوتة سوف تفجر كل التراكمات التراثية وتحرر المسيحية الأوروبية من ظلمات القرون. كان يعرف أنه مضطر للهدم قبل البناء. وهذا شيء لن تسمح به القوى الجبروتية المهيمنة. كان يعرف أن «البيت الجديد لا يمكن أن ينهض إلا على أنقاض البيت القديم» كما يقول هو حرفياً في كتابه الشهير: مقال في المنهج. كان يعرف أن عليه أن يتحرر من كل الروابط السابقة لكي يستطيع أن يؤسس للغرب كله عقله الحر الجديد. بل إنه كان مضطراً للتحرر حتى من نفسه أو من أفكاره التراثية القديمة كما يقول هو شخصياً في إحدى تأملاته الرائعة: «والآن بعد أن أصبحت نفسي متحررة من كل القيود، وبعد أن وفَّرتُ لنفسي كل راحة وعزلة هادئة، فإني رحت أنصرف جدياً لمهمتي الأساسية: تدمير كل أفكاري السابقة دون هوادة». لماذا كل هذا الهوس بالتفكيك والتدمير؟ لأن التراكمات التراثية كانت خانقة ولم تعد تُحتمل ولا تطاق تماما كما هي حالة العرب اليوم. ثم لأنه، ككل العباقرة الكبار، كان يريد أن يحدث خرقاً في جدار التاريخ المسدود. وعندئذ يتنفس التاريخ الصعداء. يضاف إلى ذلك شيء مهم جداً جداً: كان ديكارت يعرف أنه ملاحق بل ومهدد بالتصفية الجسدية من قبل الظلاميين إذا ما انكشف أمره قبل الأوان. ولذلك كان يتخذ الكثير من الاحتياطات ويحلف بأغلظ الأيمان بأنه مخلص لدين آبائه وأجداده ولا يرضى عنه بديلاً. وكل ذلك خشية أن يقتلوه قبل أن يضع مؤلفاته الفلسفية ويدشن الثورة الفكرية للعصور المقبلة. وهذا يعني أنه كان يعرف أنهم يعرفون من هو وأن الأعين احمرت عليه في المراجع العليا. ولن يسمحوا له بأي شكل أن يدمر ثوابت الأمة ومقدساتها: أي الخرافات الدينية الموروثة. وهذا ما لم يتجرأ عليه في الواقع ولكنه أعطى المفتاح. ثم حقق ذلك تلميذه سبينوزا من بعده.
على هذا النحو راح ديكارت يقترب شيئاً فشيئاً من نقطة الحسم. ففي عام 1619 غادر هولندا للقيام بجولاته الشخصية في ألمانيا بحثاً عن نفسه، وعن الحقيقة. كان حائراً، ضائعاً، قبل أن يتوصل إليها بعد جهد جهيد. وقد رأى في منامه ليلة 10 نوفمبر (تشرين الثاني) ثلاثة أحلام هزته هزاً. وكانت العملية خطرة جداً من الناحية النفسية لأنها أوصلته إلى حافة الجنون. وعرف عندئذٍ تلك اللحظة الأساسية التي لا يعرفها إلا كبار الكبار: لحظة الكشف الأعظم والتجلي. أنها لحظة انبثاق الحقيقة المطموسة منذ قرون. وبعد أن خرج ديكارت من المعمعة سالماً شعر وكأن وحياً نزل عليه من فوق. وحمد الله على هذه النعمة. فهي لا تقدر بثمن. من يمتلك الحقيقة من بين كل البشر يمتلك كنز الكنوز. أنه أغنى من أكبر ملياردير في العالم! وعلى هذا النحو اكتشف ديكارت العلم الرائع والمنهج الأروع الذي سيقود أوروبا على طريق الخلاص، بل والذي سيجعل منها منارة الأمم والشعوب. على هذا النحو تمخضت الحيرات والآلام عن تلك الفلسفة الديكارتية الكبرى: أي المنهج العقلاني الذي أدى بالغرب إلى السيطرة على الطبيعة عن طريق العلم والتكنولوجيا.


فرنسا Art

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة