نادال يكرس نفسه أسطورة في «رولان غاروس» بلقبه الثالث عشر

نادال يكرس نفسه أسطورة في «رولان غاروس» بلقبه الثالث عشر

سحق ديوكوفيتش في النهائي محققاً انتصاره المائة في فرنسا ليعادل رقم فيدرر القياسي في بطولات الـ«غراند سلام»
الاثنين - 25 صفر 1442 هـ - 12 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15294]
نادال على منصة التتويج الفرنسية (أ.ف.ب)

حقق الإسباني رافائيل نادال لقبه العشرين في البطولات الكبرى معادلاً الرقم القياسي الذي يملكه السويسري روجر فيدرر، بفوزه بلقبه الثالث عشر في بطولة فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) للتنس بنتيجة هائلة على الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول عالمياً 6 - صفر، 6 - 2 و7 - 5.
وأحرز نادال المصنف ثانياً لقبه الرابع توالياً وفوزه المائة على ملاعب رولان غاروس مقابل هزيمتين فقط، ليحرم ديوكوفيتش من تحقيق لقبه الثامن عشر في البطولات الكبرى والثاني في باريس بعد عام 2016
وقال نادال (34 عاماً)، الذي لم يخسر أي مجموعة طوال البطولة الفرنسية، بعد المباراة: «الفوز هنا يعني كل شيء لي، صراحة أنا لا أفكر حقاً أنني عادلت رقم فيدرر بلقبي العشرين، بالنسبة لي اليوم هو فوز في رولان غاروس».
وتابع: «رولان غاروس تعني كل شيء بالنسبة لي، أمضيت هنا أهم لحظات في مسيرتي».
وجدد الماتادور تفوقه على الصربي في نهائي رولان غاروس بعد عامي 2012 و2014. في حين كان الأخير يمني النفس في تكرار نتيجة آخر لقاء جمعهما في البطولة عندما تفوق على منافسه في ربع نهائي عام 2015. في حين كانت الهزيمة الوحيدة الأخرى لنادال في الدور الرابع من عام 2009 أمام السويدي روبن سودرلينغ.
وكانت هذه المرة التاسعة التي يلتقي فيها اللاعبان في نهائي الـ«غراند سلام»، حيث بات نادال يتفوق بخمسة انتصارات مقابل أربعة لديوكوفيتش، حيث تفوق الأخير في آخر نهائي «غراند سلام» جمعهما في أستراليا العام الماضي 6 - 3 و6 - 2 و6 - 3.
وكان ديوكوفيتش يمني النفس في أن يحقق لقبه الثاني في «رولان غاروس» ليصبح ثالث لاعب فقط في التاريخ يتوج مرتين على الأقل بالألقاب الأربعة الكبرى بعد الأستراليين رود لايفر (بين 1962 و1969) وروي إيمرسون (بين 1961 و1967).
وتعرض ديوكوفيتش للهزيمة الثانية فقط هذا العام من أصل 39 مباراة، في حين كانت الخسارة الأولى بقرار تحكيمي بعد استبعاده من الدور الرابع لبطولة «فلاشينغ ميدوز» الأميركية نتيجة توجيهه كرة قوية باتجاه إحدى حكمات الخط، حيث ساهمت انتصاراته هذا العام بتحقيقه لقب أستراليا المفتوحة، ودورة دبي، ودورتي سينسيناتي وروما في الماسترز، إضافة إلى كأس رابطة المحترفين حين تفوق على نادال بمجموعتين. أما نادال فحقق لقبه الثاني هذا العام بعد أكابولكو المكسيكية.
وكان الصربي تفوق على الإسباني في 14 من المواجهات الـ18 الأخيرة التي جمعتهما، حيث كانت الانتصارات الأربعة لنادال جميعها على الملاعب الترابية.
وبات في رصيد نادال 27 انتصاراً على الصربي مقابل 29 للأخير في تاريخ مواجهاتهما، كما حقق انتصاره السابع على حساب نوفاك في «رولان غاروس» مقابل فوز وحيد للأخير.
إلى ذلك ما زالت بولندا تعيش الأفراح على وقع فوز ابنتها الشابة إيجا سواتيك بلقب بطولة «رولان غاروس» للسيدات إثر الانتصار على الأميركية صوفيا كينن 6 - 4 و6 - 1.
وبعد أن أصبحت السبت أصغر لاعبة منذ 23 عاماً تتوج بلقب البطولة الفرنسية، تأمل سواتيك، (19 عاماً)، على أن يكون هذا التتويج مفتاح لبطولات أخرى. وكتبت سواتيك التاريخ ليس فقط لبلدها باعتبارها أول لاعبة بولندية تفوز بإحدى ألقاب الـ«غراند سلام»، لكنها أصبحت أيضاً واحدة من جيل الشباب الذي توج بالألقاب الكبرى في فئة السيدات.


فرنسا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة