حرائق تلتهم أرياف ثلاث محافظات سورية

حرائق تلتهم أرياف ثلاث محافظات سورية

غضب من الحكومة وخيبة من موسكو... ودعوات لـ«الانتقام» من إدلب
الأحد - 24 صفر 1442 هـ - 11 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15293]
عناصر من الدفاع المدني يحاولون إطفاء حريق في ريف اللاذقية أمس (إ.ب.أ)

تلتهمُ حرائق ضخمة منذ يومين مساحات واسعة من إحراج وغابات وبساتين في أرياف ثلاث محافظات سورية، وقد اقتربت في بعض المناطق من منازل المواطنين من دون أن تتمكن فرق الإطفاء من إخمادها جميعها حتى الآن.
ونقلت صحيفة «الوطن» المحلية في دمشق، عن رئيس بلدية الحفة في محافظة اللاذقية رائد إبراهيم تحذيره من «كارثة كبرى»، في حال وصلت النيران إلى المصرف الزراعي الذي يحوي 150 طنا من نترات الأمونيوم. وناشد «السلطات المعنية بإرسال إطفائيات داعمية ومروحيات لإخماد النيران قبل اشتعال كامل الحفة» التي تقع على بعد 27 كيلومترا شمال شرقي اللاذقية.
وقال إبراهيم «إن الحفة تشتعل والناس باتت في الشوارع»، وطالب بتدخل المروحيات بشكل عاجل، مشيرا إلى أنها «ساعدت في عمليات الإطفاء نهارا».
ومنذ صباح السبت، يبث التلفزيون الرسمي السوري مشاهد من مناطق الحرائق حيث قال إن فرق الإطفاء تواصل العمل على إخمادها، وقد امتدت على مئات الهكتارات في أرياف محافظات اللاذقية وطرطوس في الغرب وحمص في الوسط.
وتحدث وزير الزراعة محمد حسان قطنا مساء الجمعة في مقابلة مع إذاعة «شام إف إم» المحلية عن «45 حريقاً في اللاذقية و33 في طرطوس» وأخرى في حمص. ورجح أن تكون هذه المرة الأولى التي تشهد فيها سوريا «هذا العدد من الحرائق في يوم واحد».
وقال فوج إطفاء اللاذقية على صفحته على «فيسبوك»: «نحن أمام أكبر سلسلة حرائق شهدتها محافظة اللاذقية (...) على مر السنين».
وأعلنت وزارة الصحة السورية السبت عن 70 حالة اختناق راجعت مشافي محافظة اللاذقية، بعدما كانت أفادت الجمعة عن حالتي وفاة في اللاذقية «جراء الحروق الشديدة».
وأشارت الوزارة إلى أنه تم إخلاء إحدى مستشفيات بلدة القرداحة، مسقط رأس عائلة الرئيس السوري بشار الأسد، من المرضى بعد وصول النيران إلى محيطها. كما وصلت النيران في القرداحة إلى مبنى مستودعات المؤسسة العامة للتبغ (الريجة)، وفق وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، التي نقلت عن رئيس دائرة التخزين مرتضى ناصر قوله إن «الحريق أسفر عن أضرار كبيرة بأربعة مستودعات لتخزين التبغ». وأشار إلى انضمام سيارة إطفاء روسية لإخماد الحريق في المستودعات.
ودفعت الحرائق أيضاً بعائلات عدة للنزوح بعد اقتراب النيران من منازلها، وفق ما قال رئيس منظومة الإسعاف السريع في المحافظة لؤي سعيد لإذاعة محلية. وأفادت «سانا» عن احتراق منازل في مدينة بانياس في محافظة طرطوس، وأشارت إلى تمكن فرق الإطفاء من إخماد بعض الحرائق في حمص.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو تظهر الحرائق مرفقة بوسم «سوريا تحترق». وانتشرت كذلك مناشدات لأهالي يطلبون المساعدة.
واعتبر وزير الزراعة أن «درجات الحرارة والرياح ساهمت باشتعال الحرائق» من دون أن يحدد أسباب اندلاعها.
وتكثرُ الحرائق في فصل الصيف في الغابات والأحراج السورية، وقد اندلعت في سبتمبر (أيلول) أيضاً حرائق ضخمة أتت على مساحات واسعة في مناطق متفرقة في أرياف حماة واللاذقية.
ومر يومان من الحرائق الهائلة التهمت جزءا كبيرا من قلب سوريا الأخضر الممتد على ثلاثة أرياف (وسط وشمال غرب) في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص، دون أن تبادر القوات الروسية للمساعدة في إطفاء النيران المشتعلة على بعد بضعة كيلومترات من مواقعها العسكرية في قاعدة حميميم بريف اللاذقية وفي قاعدة طرطوس، الأمر الذي أثار استهجان سكان تلك المناطق.
وفي تكرار لموقفها المتجاهل من الحرائق التي سبق واندلعت في مناطق قريبة قبل أقل من شهر وسط حالة من الذهول ألقت بظلالها الثقيلة على السوريين المنهكين تحت أحمال سلة أزمات معيشية خانقة يعيشون منذ شهر أصعبها أزمتا توفر رغيف الخبز والمحروقات.
فالنيران التي اندلعت منتصف ليل الخميس في الغابات والأحراش بريف اللاذقية وامتدت نحو بلدات وقرى الجبل والوادي والشاطئ، تصدى لها الأهالي بوسائلهم البدائية تؤازرهم فرق الإطفاء بإمكانيتها المتهالكة وعناصر من قوات النظام من أبناء تلك المناطق الذين وجدوا أنفسهم في موقع درء الخطر عن قراهم ومنازلهم، في تكرار للمشهد البائس الذي حصل قبل نحو شهر حين التهمت النيران سهل الغاب لأكثر من أسبوعين قبل أن تتدخل قوات النظام وبمساعدة طائرة حربية إيرانية للقضاء على الحريق الذي اقترب حينها من مواقع عسكرية إيرانية.
وعاش سكان وادي النضارة والساحل يومين عصيبين بمواجهة أكثر من ستين حريقا التهمت ثلاثة أرياف في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص، جاهد الأهالي وفرق الإطفاء ومجندون عسكريون لإطفائها بخراطيم مياه شحيحة وأغصان أشجار خضراء، مع عجز تام عن السيطرة على النيران التي تطاير شررها إلى مناطق أودية وعرة وصعبة، وامتدت لتلامس ألسنتها الشواطئ في مناطق رأس البسيط وأم الطيور ووادي قنديل بريف اللاذقية، التي تعد من أجمل المصايف الساحلية السورية.
وعبر الموالون للنظام من أهالي المناطق المحترقة عن استيائهم من الأداء الحكومي واتهموا دمشق بالتقصير والإهمال، مستنكرين تقاعس الجانب الروسي عن نجدتهم، وذلك وسط اتهامات لجهات مجهولة بافتعال الحرائق خاصة أن عامل الطقس لا يشكل سببا رئيسيا في اندلاع الحرائق بعد اعتدال الحرارة بفصل الخريف.
وحيال تلك الاتهامات اكتفت الجهات الرسمية بإعلان طلبها من عناصر الضابطة العدلية «القيام بواجباتهم والتحري عن مسببي الحرائق على مستوى المحافظة وتقديمهم إلى القضاء المختص أصولاً». كما أطلقت صفحات إخبارية بموقع «فيسبوك» منها «طرطوس الآن واللاذقية الآن وغيرها» المدعومة من الأجهزة الأمنية التابعة للنظام اتهامات إلى مجموعات «إرهابية» معارضة للنظام لم تسمها بافتعال الحرائق الانتقامية في مناطق الموالين للنظام وذلك بالتزامن مع دعوات لمواصلة المعركة في إدلب.


سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

فيديو