البيئة في مجلات الشهر: مصاعب التوريد تهدّد سلامة الغذاء العالمي

البيئة في مجلات الشهر: مصاعب التوريد تهدّد سلامة الغذاء العالمي

الأحد - 23 صفر 1442 هـ - 11 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15293]

ما زالت جائحة فيروس «كورونا» والتداعيات الناشئة عنها الشغل الشاغل للمجلات العلمية الصادرة في مطلع شهر أكتوبر (تشرين الأول) 2020. ومن أهم المواضيع انتشار العدوى بين الحيوانات، والمخاوف من حصول غشّ في الأغذية نتيجة انقطاع سلاسل الإمداد، وما قد يعنيه ذلك من مخاطر صحية كبيرة إلى جانب الخسائر الاقتصادية. ومن العناوين الأخرى المثيرة إدارة النفايات في الفضاء وتطوير بطاريات بتكنولوجيا نووية.

- «ناشيونال جيوغرافيك»

كيف أصاب فيروس «كورونا» المملكة الحيوانية؟ سؤال حاولت مجلة ناشيونال جيوغرافيك (National Geographic) الإجابة عنه في عددها الجديد. وكانت أنثى نمر في حديقة برونكس في نيويورك أول حيوان غير أليف تُسجّل إصابته بالفيروس في شهر أبريل (نيسان) الماضي، ثم رُصدت العدوى لدى أربعة نمور وأربعة أسود في الحديقة ذاتها. كما سُجّلت حالات إيجابية لالتقاط الفيروس من البشر لدى العديد من القطط حول العالم، وكذلك في مزارع حيوان «المِنك» في هولندا وإسبانيا والدنمارك، وأيضاً لدى الكلاب الأليفة. ولا يوجد دليل على أن الحيوانات الأليفة يمكنها نقل الفيروس إلى البشر.

- «نيو ساينتِست»

في أكثر من مقال، تناولت الإصدارات الأخيرة لمجلة نيو ساينتِست (New Scientist) تطورات «كوفيد - 19»، لا سيما بعد تسجيل أكثر من مليون وفاة بهذه الجائحة حول العالم. وفي نطاق آخر، عرضت المجلة للأبحاث التي يُجريها الجيش الأميركي لتصنيع بطارية تدوم فترة طويلة بالاعتماد على «المصاوغ النووي»، وهو حالة شبه مستقرّة للذرّة تتموضع فيها البروتونات أو النيوترونات في مستويات طاقية أعلى، وعند عودتها لتموضعها الطبيعي، خلال فترة قد تستمر سنوات طويلة، تحرر أشعة ألفا أو غاما أو بيتا، التي يُستفاد من حرارتها في توليد الطاقة. ويستخدم مسبارا الفضاء «فوياجر» بطاريات مصاوغ نووي لا تزال تؤمن الطاقة لهما منذ أُطلقا عام 1977. لكن تقنية البطاريات الواعدة هذه لم تطبّق حتى الآن على نطاق واسع، بسبب مخاوف تتعلق بالأمان النووي.

- «ساينتفك أميركان»

تحت عنوان «ولِدوا غير متساوين»، ناقشت مجلة ساينتفك أميركان (Scientific American) أسباب ارتفاع نسبة الوفيات في الولايات المتحدة إلى أكثر من الضعف بين المواطنين من أصول أفريقية نتيجة جائحة «كوفيد - 19»، مقارنة بالمواطنين البيض. وخلُصت المجلة إلى أن هذا الأمر يرتبط إلى حدٍ بعيد بظروف الحمل لدى الأمهات السوداوات اللاتي يتلقّين عادة تغذية فقيرة «تُبرمِج» الأجنّة في الرحم على تطوير أمراض مستقبلية. كما تزداد فرص إصابة الأطفال السود بالربو نتيجة نقص الوزن، وإقامتهم في أحياء لا تحصل على الخدمات الكافية، إلى جانب نشأتهم في بيئة تتعرض لملوثات المصانع.

- «بي بي سي إيرث»

دعت مجلة بي بي سي إيرث (BBC Earth) صناعة الأزياء حول العالم إلى تخفيض تواتر إطلاق صيحات الموضة الجديدة. وعرضت المجلة في أحد مقالاتها نتائج دراسة قام بها باحثون من جامعة «ألتو» الفنلندية، وجدت أن صناعة الأزياء تُنتج 92 مليون طن من النفايات وتستهلك 79 تريليون لتر من الماء سنوياً. وتتوقع الدراسة أن يزداد استهلاك النسيج بنحو 60 في المائة ليصل إلى 102 مليون طن سنة 2030. لا سيما بعد تغيُّر أنماط التسويق، حيث باتت صيحات الموضة تُطلق باستمرار بعد أن كانت موسمية.

- «هاو إت ووركس»

إدارة النفايات في الفضاء هي أحد المواضيع الهامة في مجلة هاو إت ووركس (How It Works). وكانت المهمّات الفضائية خلال الأعوام الستين الماضية أنتجت نحو 130 مليون قطعة حطام في الفضاء يتراوح حجمها ما بين بضعة ميليمترات وحتى عدة أمتار، من بينها أكثر من 900 ألف قطعة يكفي حجمها لإلحاق ضرر أو تدمير مركبة فضائية عند الارتطام بها. ويمكن لحادث كهذا أن يترك آثاراً خطيرة على الخدمات اليومية القائمة على الأقمار الصناعية، مثل الملاحة والاتصالات ومراقبة الطقس والمناخ.

- «بي بي سي ساينس فوكَس»

تناولت مجلة بي بي سي ساينس فوكَس (BBC Science Focus) نتائج الدراسة التي أجرتها جامعة نيويورك حول التوقف عن استخدام المنتجات الحيوانية في النظام الغذائي، وأثره على مواجهة مشكلة تغيُّر المناخ العالمي. ووجدت الدراسة أن إعادة الأراضي المستخدمة حالياً لإنتاج اللحوم والألبان إلى نُظمها البيئية الأصلية يمكنها إزالة 547 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون بحلول 2050، وهي كمية تعادل ما نتج عن إحراق الوقود الأحفوري طيلة السنوات الـ16 الماضية.

- «ساينس»

تضمنت الأعداد الأخيرة من أسبوعية ساينس (Science) مقالين عن آفاق إدارة الكميات المتزايدة من المخلّفات البلاستيكية حول العالم. وتُقدّر كمية النفايات البلاستيكية التي تراكمت حتى الآن في النُظم الإيكولوجية البرية والمائية بنحو 710 ملايين طن. وفيما لم تتجاوز كمية النفايات البلاستيكية التي ألقيت في النظم المائية 23 مليون طن خلال سنة 2016. فإن هذه الكمية قد تصل إلى 53 مليون طن سنة 2030. ولتجنُّب التراكم الهائل للبلاستيك في البيئة، توجد حاجة ماسة لاتخاذ إجراءات عالمية منسّقة للحد من استهلاكه، وزيادة معدلات إعادة الاستخدام وجمع النفايات والتدوير، وتوسيع أنظمة التخلص الآمن، وتسريع الابتكار في سلاسل الإنتاج.

- «ذي أناليتيكال ساينتِست»

زادت حالات الغشّ في الغذاء حول العالم بعد انقطاع سلاسل الإمداد إثر جائحة «كوفيد - 19». وتتناول مجلة ذي أناليتيكال ساينتِست (The Analytical Scientist) في عددها الأخير أساليب الاحتيال الغذائي ومخاطره وسُبل مواجهته. وتقدّر التكاليف الاقتصادية الناتجة عن غشّ الغذاء بنحو 50 مليار دولار سنوياً، ولكن هذه التكاليف تبقى أمراً ثانوياً أمام المخاطر على الصحة العامة.

وكانت محاولة احتيالية لزيادة محتوى البروتين في حليب الأطفال، عن طريق إضافة مركّبات كيميائية، تسببت في حصول أمراض كلى ووفيات بين 300 ألف طفل في الصين عام 2008.


لبنان بيئة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة