«جوازات كورونا» الجديدة قد تجنِّب المسافرين الخضوع للحجر الصحي

«جوازات كورونا» الجديدة قد تجنِّب المسافرين الخضوع للحجر الصحي

الجمعة - 21 صفر 1442 هـ - 09 أكتوبر 2020 مـ
مسافرون يضعون الأقنعة الواقية خوفاً من «كورونا» في مطار بالمكسيك (رويترز)

يعمل خبراء على تصميم «جوازات كوفيد - 19» جديدة يمكن أن تساعد المسافرين على تجنب الخضوع للحجر الصحي، وفقاً لصحيفة «ميرور» البريطانية.

وسيسمح الجواز للمسافرين بتوثيق نتائج اختبار «كورونا» الرسمية الخاصة بهم ومشاركتها عبر الحدود.

وسيتمكن المصطافون من إجراء اختبار «كوفيد - 19» في مختبر معتمد، وتحميل النتائج على هواتفهم الجوالة، ثم ملء أي استبيانات فحص صحية إضافية مطلوبة من البلد الذي يرغبون بالسفر إليه.

وسيؤكد التطبيق أنك استوفيت متطلبات الدخول، وسيقوم بإنشاء رمز «كيو آر» يمكن مسحه ضوئياً من شركات الطيران ومسؤولي مراقبة الحدود.

وسيتم اختبار الجواز الجديد في أكتوبر (تشرين الأول) على متن رحلة بين لندن (هيثرو) ونيويورك (نيوارك) تابعة لشركة الطيران «يونايتد إيرلاينز».

وسيكون الركاب على متن الطائرة من المتطوعين، وينضم إليهم مسؤولون حكوميون سيراقبون العملية.

كما ستتم تجربة الجوازات عبر رحلة بين هونغ كونغ وسنغافورة تديرها شركة طيران «كاثي باسيفيك».

ويدّعي المطورون وراء المشروع «ذا كومونز بروجيكت»، أن البطاقة «ستجعل الطائرات والسفر عبر الحدود أكثر أماناً عبر منح الثقة للمسافرين والحكومات من خلال التحقق من الحالة الصحية لكل مسافر».

وهناك خطط لإطلاق تجارب مع المزيد من شركات الطيران، على خطوط عبر آسيا وأفريقيا والأميركتين وأوروبا والشرق الأوسط.

وقال مارك بيرغس، مدير تحسين العمليات في مطار هيثرو: «منذ بعض الوقت، كان مطار هيثرو يدعو إلى إنشاء معيار دولي مشترك بطيارين عابرين للحدود لمساعدة الحكومات في جميع أنحاء العالم والصناعة على إطلاق العنان لإيجابيات إخضاع المسافرين للاختبارات».

وأضاف: «نتطلع إلى مراجعة نتائج هذه التجارب واستخدام ما تعلمناه لدعم تعافي صناعة توفر العديد من الوظائف والفرص الاقتصادية على مستوى العالم».

وفي الوقت الحالي، لا يوجد تنسيق قياسي لاختبارات الكشف عن «كورونا»، والعديد من البلدان لديها متطلباتها الخاصة.

ويتم إطلاق الجوازات الجديدة من المنتدى الاقتصادي العالمي ومشروع «كومون باس».

وقال كريستوف وولف، رئيس قسم التنقل في المنتدى الاقتصادي العالمي: «لن تكون الاستجابات الوطنية الفردية كافية لمعالجة هذه الأزمة العالمية. قد يوفر الحظر والحجر الصحي حماية قصيرة المدى، لكن الدول المتقدمة والنامية على حد سواء تحتاج إلى نهج طويل الأجل ومرن وقائم على المخاطر مثل هذه الجوازات الجديدة».

وحالياً، غالباً ما يُطلب من البريطانيين الخضوع للحجر الصحي لمدة 14 يوماً عند عودتهم من وجهة غير مدرجة في قائمة ممرات السفر الخاصة بوزارة الخارجية. وفي بعض الحالات، لا تزال وجهات السفر التي يزورها البريطانيون تتطلب الحجر الصحي لمدة 14 يوماً عند الوصول.

ومع ذلك، ألّفت حكومة المملكة المتحدة مؤخراً فريق عمل جديداً للنظر في إمكانية استخدام اختبارات المطار لخفض القواعد ومدة الحجر الصحي المعمول بها حالياً.


المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة أخبار بريطانيا سفر و سياحة سياحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة