زفيريف كان يعاني من الحمى والسعال خلال خسارته في «رولان غاروس»

زفيريف كان يعاني من الحمى والسعال خلال خسارته في «رولان غاروس»

الاثنين - 18 صفر 1442 هـ - 05 أكتوبر 2020 مـ
لاعب التنس الألماني ألكسندر زفيريف (أ.ف.ب)

قال الألماني ألكسندر زفيريف إنه لعب رغم معاناته من الحمى وصعوبة بالتنفس خلال خسارته من الإيطالي الصاعد يانيك سينر في الدور الرابع ببطولة فرنسا المفتوحة للتنس، أمس (الأحد)، مما يثير الشكوك حول بروتوكولات «كوفيد- 19» في «رولان جاروس».
وبدا عدم الارتياح على زفيريف، وشوهد وهو يسعل خلال المباراة واستدعى الطبيب ومدربه وتناول قرصاً.
وقال الاتحاد الفرنسي للتنس، لوكالة «رويترز» للأنباء، إن آخر فحص «كوفيد- 19» للاعب الألماني كان يوم 29 سبتمبر (أيلول) وظهرت النتيجة سلبية في اليوم التالي.
وأضاف الاتحاد أن زفيريف تم إبلاغه بالخضوع لفحص تقليدي يوم الأحد، وهو يوم مباراة الدور الرابع.
وذكر منظمون بالبطولة الكبرى بالملاعب الرملية أن زفيريف لم يستشر الفرق الطبية في «رولان جاروس» قبل المباراة مع سينر.
وقال اللاعب لاحقاً إنه يشعر بالمرض منذ فوزه في الدور الثالث على ماركو تشيكيناتو يوم الجمعة، ووصلت درجة حرارته إلى 38.
وأوضح خلال مؤتمر صحافي وهو يرتدي كمامة: «لم يكن هناك خطأ، ولكنني كنت مريضاً تماماً بعد مباراة تشيكيناتو»، وأضاف: «لا يمكنني التنفس حقاً، وكما تسمعون صوتي، أعاني من الحمى، ودرجة حرارتي كانت 38».
ورفض زفيريف الرد على سؤال حول آخر فحص «كورونا» خضع له في البطولة، وذكر: «لأكون صادقاً أجريت تمارين الإحماء اليوم، وكان يجب ألا ألعب».
وأوضح منظمون أنهم أجروا نحو ثلاثة آلاف فحص لـ«كورونا» في البطولة منذ 17 سبتمبر.
وتشير إرشادات الحكومة الفرنسية إلى أن الشخص الذي يعاني من أعراض «كوفيد- 19» - وتشمل ارتفاع درجة حرارته لأعلى من 38، والسعال، والتهاب الحلق، وفقدان حاسة الشم والتذوق، وآلام العضلات - يحتاج لعزل نفسه لمدة سبعة أيام والخضوع لفحص «كورونا».


فرنسا تنس

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة