رئيس أذربيجان يطالب بانسحاب أرميني واعتذارات قبل وقف النار في قره باغ

رئيس أذربيجان يطالب بانسحاب أرميني واعتذارات قبل وقف النار في قره باغ

الأحد - 17 صفر 1442 هـ - 04 أكتوبر 2020 مـ
صورة تُظهر أضرار وآثار القصف المدفعي في ناغورني قره باغ (إ.ب.أ)

طالب رئيس أذربيجان إلهام علييف، اليوم الأحد، بانسحاب القوات الأرمينية من إقليم ناغورني قره باغ في اليوم الثامن من المعارك بين الانفصاليين الموالين ليريفان (عاصمة أرمينيا) والجيش الأذربيجاني، داعياً أرمينيا أيضاً إلى الاعتذار.
وقال علييف في كلمة متلفزة للأمة: «ليس لدي سوى شرط واحد» لوقف إطلاق النار، «على القوات المسلحة (الأرمينية) أن تغادر أراضينا»، مطالباً بأن يبادر رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إلى «الاعتذار أمام الشعب الأذربيجاني»، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
وكثف المسلحون الانفصاليون الأرمن في ناغورني قره باغ والجيش الأذربيجاني (الأحد) تبادل القصف المدفعي الذي استهدف خصوصاً العاصمة الانفصالية وثاني مدن أذربيجان، في اليوم الثامن من القتال الدامي.
كما كثف الطرفان التصريحات الهجومية متجاهلين دعوات المجتمع الدولي إلى وقف إطلاق النار، وتبادلا الاتهامات حول المسؤولية عن النزاع.
وفي ظل «زيادة عدد الضحايا بين السكان المدنيين» أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن قلقه وجدد دعوته إلى «وقف إطلاق النار في أسرع وقت».
ومنذ الجمعة، تتعرض ستيباناكرت، كبرى مدن منطقة ناغورني قره باغ المتنازع عليها، للقصف ما أجبر السكان على الاحتماء في أقبية وملاجئ. كذلك، قُطعت الكهرباء منذ ليل (السبت) إلى (الأحد) في المدينة.
وتصاعدت حدة القصف المدفعي، فيما دوت صفارات الإنذار بدون توقف تقريباً. وتم استهداف وسط المدينة ومحيطها وارتفعت سحب من الدخان الأسود في الجزء الشمالي الشرقي منها.
واحتمى السكان في الملاجئ القائمة، كما في سرداب إحدى الكنائس حيث لجأت عدة عائلات.
واتهم المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمنية أرتسرون هوفنسيان «القوات الأذربيجانية بقصف أهداف مدنية».
وأعلن رئيس المنطقة الانفصالية أراييك هاروتيونيان أن قواته سترد باستهداف البنية التحتية العسكرية المتمركزة في «المدن الكبرى» لأذربيجان، الواقعة على مسافة بعيدة عن الجبهة، داعياً «المدنيين إلى مغادرة هذه المدن على الفور».
وفي أعقاب ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية أن ثاني مدن البلاد «كنجه تتعرض لنيران القوات الأرمينية». واتهمت باكو أرمينيا بتنفيذ القصف، الأمر الذي نفته يريفان.
وأعلن إقليم ناغورني قره باغ ذو الغالبية الأرمنية انفصاله عن أذربيجان في مطلع التسعينات ما أدى إلى حرب تسببت بسقوط 30 ألف قتيل. ولم يوقّع أي اتفاق سلام بين الطرفين رغم أن الجبهة شبه مجمدة منذ ذلك الحين لكنها كانت تشهد مناوشات بين الحين والآخر.
ويتبادل الطرفان الاتهام باستئناف القتال في 27 سبتمبر (أيلول) ما أنتج ما يمكن أن يكون أكثر الأزمات خطورة في المنطقة منذ وقف إطلاق النار عام 1994، الأمر الذي يثير مخاوف من اندلاع حرب مفتوحة بين أرمينيا وأذربيجان.
ولا تزال حصيلة المعارك جزئية إذ لم تعلن باكو خسائرها العسكرية. وسجل حتى الآن مقتل 247 شخصاً، هم 209 مسلحين انفصاليين و14 مدنياً من قره باغ و24 مدنياً أذربيجانياً. ويؤكد كل جانب أنه قتل من الطرف الآخر ما يزيد على ألفي مقاتل.


أرمينيا أزربيجان أخبار أرمينيا اذربيجان و ارمينيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة