أعمال «الكاتيوشا ومشتقاتها» تدان علناً وتدعم سراً

أعمال «الكاتيوشا ومشتقاتها» تدان علناً وتدعم سراً

الخميس - 13 صفر 1442 هـ - 01 أكتوبر 2020 مـ رقم العدد [ 15283]

رغم الغضب والاستياء الشديدين على المستويين الرسمي والشعبي ضد أعمال القصف والهجمات العشوائية التي تقوم بها الفصائل المسلحة الموالية لإيران، خصوصاً بعد حادث القصف الذي أودى بحياة 5 أفراد من عائلة واحدة في منطقة الرضوانية غرب العاصمة، أول من أمس، فإن تلك الجماعات تواصل أعمالها واستهدافاتها الخارجة عن القانون في أكثر من مكان، وسط عجز شبه تام من قبل السلطات العراقية عن ردعها وإيقاف نشاطاتها الإجرامية التي بلغت ذروتها خلال شهر سبتمبر (أيلول) الماضي والشهر الذي سبقه.
وتتحدث بعض المصادر الأمنية عن أن تلك الجماعات نفذت ما لا يقل عن 100 عملية، تراوحت بين القصف بصواريخ «الكاتيوشا» على المنطقة الخضراء الرئاسية ومعسكرات للجيش واستهداف أرتال التحالف الدولي بالعبوات الناسفة. وتشير مصادر عراقية إلى وجود انقسام واضح في أوساط الأحزاب الشيعية، بين مؤيد للهجمات ومعارض لها، وإن بدا واضحاً استنكارها الهجمات في العلن.
وتقول المصادر إنه باستثناء الجماعات «المجهولة» التي تمارس أعمال الاستهداف اليومي المعتاد للسفارات الأجنبية ومطار بغداد وأرتال «التحالف الدولي» اللوجيستية، فإن ثمة ما يشبه الإجماع داخل القوى السياسية الشيعية النافذة، فضلاً عن قطاعات شعبية واسعة، على رفض تلك الأعمال التي تضع البلاد على المحك وتهدد بمستقبل غامض بالنسبة لعلاقة العراق بمحيطه الإقليمي والدولي.
وقد تبارت، خلال الأسبوع الأخير، القوى الشيعية («الدعوة»، و«تيار الصدر»، و«الفضيلة») وحتى تحالف «الفتح» الذي يضم غالبية الفصائل الحشدية المرتبطة بإيران، في التنديد بعمليات القصف التي تقوم بها الجماعات المنفلتة، خصوصاً بعد الحديث عن إمكانية توقف عمل سفارة واشنطن في بغداد.
غير أن عدم معرفة الجهات المنفذة تلك العمليات حتى الآن من قبل سلطات بغداد، والمواقف الشيعية المعلنة ضدها، ربما لا يكشف بالقدر المتوقع عن المشهد العراقي الملتبس، وثمة قناعة راسخة لدى غالبية السكان بأن السلطات الحكومية والقوى الشيعية السياسية على أقل تقدير، تعرف تمام المعرفة من يقوم بتلك الأفعال، وهي غالباً «جهات معروفة الولاء والأهداف والتوجهات»، ومرتبطة حصراً بما بات يطلق عليها الجماعات «الولائية» التي ترتبط من حيث العمل والتقليد الديني والشرعي بالمرشد الإيراني علي خامنئي.
وثمة من يؤكد دون لبس أن «جماعات الكاتيوشا والعبوات الناسفة بمثابة سواتر أمامية لقوى سياسية وميليشياوية لها تمثيل غير قليل في البرلمان».
من هنا، فإن الإجماع المعلن من قبل القوى الإسلامية الشيعية ضد أعمال الكاتيوشا ومشتقاتها، ربما يمثل «النصف الممتلئ» من كأس تبادل الأدوار المرسوم بعناية إيرانية ويستهدف إرغام الولايات المتحدة الأميركية على مغادرة بلاد النهرين.
وفي إطار استهدافاتها المتكررة مطار بغداد الدولي منذ أسابيع، عادت الجماعات الخارجة عن القانون، أمس الأربعاء، لتستهدف بعبوة ناسفة عجلة مدنية نوع «جيب» بيضاء على طريق مطار بغداد، باتجاه المنطقة الخضراء، مما أدى إلى حدوث أضرار بالعجلة دون خسائر بشرية.
وطبقاً لبيان «خلية الإعلام الأمني» التي أعلنت خبر المطار، فإن تلك الجماعات، استهدفت (أول من أمس الثلاثاء) رتلاً كان ينقل معدات التحالف الدولي المنسحبة مِن العراق بواسطة شركات نقل عراقية وسائقي العجلات من المواطنين العراقيين.
وبحسب بيان لـ«الخلية»، فإن الرتل استهدف هو الآخر بـ«عبوة ناسفة، بين الجسرين 15 و16 ضمن قاطع شرطة محافظة بابل، دون خسائر تذكر، وقد استمر الرتل بالحركة نحو وجهته المقصودة».
وشغلت أعمال القصف بالصواريخ والعبوات الناسفة خلال الأيام الأخيرة الرأي العام العراقي بشكل غير مسبوق، وبات ينظر إلى تلك الأعمال شعبياً بوصفها «أعمال إرهاب علني لا تقل خطراً وضراوة على البلاد عن أعمال الجماعات الإرهابية المرتبطة بـ(داعش)». وصار الحديث علناً عن ارتباط تلك الجماعات والفصائل بآلية الصراع الإيراني - الأميركي في العراق.
من ناحية أخرى، وفي إطار حرب البلاد ضد تنظيم «داعش» وبعد أكثر من 3 سنوات على إعلان الانتصار، تواصل القوات العراقية عملياتها ضد التنظيم الإرهابي، مثلما يواصل هو عملياته ضد القوات الأمنية، ويوم أمس أعلنت «خلية الإعلام الأمني» عن مقتل آمر فوج وضابط برتبة نقيب بعبوة ناسفة في وادي الثرثار بمحافظة الأنبار غرب البلاد.
وذكرت الخلية أن «عبوة ناسفة انفجرت على عجلة آمر (فوج طوارئ 12 صلاح الدين)، مما أدى إلى استشهاد (مقتل) آمر الفوج وضابط برتبة نقيب ومفوض، وتدمير العجلة بالكامل».
وفي سياق آخر، أعلنت «خلية الإعلام» عن انطلاق عمليات بحث وتفتيش في قاطع صلاح الدين وغرب نينوى والجزيرة، لملاحقة عناصر عصابات «داعش» الإرهابية، وتشارك في العملية مختلف الصنوف العسكرية، إضافة إلى قوات «الحشد الشعبي» وبإسناد من طيران القوة الجوية وطيران الجيش وطيران التحالف الدولي.
بدوره، أعلن اللواء يحيى رسول، المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، أمس، القبض على قيادي في «داعش»، وتدمير كهوف وأوكار للتنظيم بمحافظة ديالى.
وقال رسول في بيان: «جهاز مكافحة الإرهاب ومُنذ يوم (أول من) أمس شرع بعمليات عسكرية واسعة تستهدف معسكرات عصابات (داعش) السرية والتي بعضها قيد الإنشاء». وتابع أنه تم «تدمير عدد من الكهوف والأوكار وعجلة تستخدم لحفر الأنفاق، فضلاً عن تدمير عدد من المخازن التي تحتوي مواد متفجرة شديدة الخطورة». وأشار إلى «إلقاء القبض على قيادي من عصابات (داعش) الإرهابية خلال محاولته الهرب من موقع العمليات، حيث تمت محاصرته بعملية إنزال جوي متقنة، وقد جرت العملية بالقرب من نهر نارين في محافظة ديالى».


العراق أخبار العراق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة