«مجموعة العشرين» تناقش مستقبل مدن العالم

«مجموعة العشرين» تناقش مستقبل مدن العالم

الرياض تقود أعمال اجتماعات افتراضية مكثفة لإعداد توصيات لقمة القادة
الأربعاء - 12 صفر 1442 هـ - 30 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15282]
السعودية تدفع بمقترحات جوهرية لتنمية المجتمع المدني خلال رئاستها «مجموعة العشرين» (الشرق الأوسط)

تجهيزاً للتوصيات التي سترفع لقادة «قمة العشرين» في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، تنطلق اليوم الأربعاء أعمال القمة الافتراضية لعمداء مُدن «مجموعة تواصل المجتمع الحضري» وتستمر حتى 2 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، برئاسة فهد الرشيد، رئيس «مجموعة تواصل المجتمع الحضري» والرئيس التنفيذي لـ«الهيئة الملكية لمدينة الرياض»، بالتنسيق مع عمداء مدن المجموعة والممثلين الرسميين (الشربا) وشركاء المعرفة من كبريات المنظمات الدولية المختصة.

ومن المقرر أن تناقش قمة عمداء مدن المجموعة، اليوم، التحديات الحضرية الرئيسية عبر حشد العمداء والشركاء من جميع أنحاء العالم في هذه المرحلة الاستثنائية؛ في خضم الأزمة الصحية والاقتصادية العالمية القائمة، حيث ستتقدم بتوصيات مهمة حول السياسات والمُقترحات على شكل بيان ختامي يتضمن 27 توصية، سترفع إلى قادة مجموعة العشرين خلال القمة المنتظرة التي ستُعقد افتراضياً بين يومي 21 و22 نوفمبر المقبل.

وتشهد القمة على مدى أيام انعقادها جلسات نقاشية عدة مختلفة، تتناول بالبحث والدراسة القضايا والتحديات الحضرية العالمية والدراسات والتوصيات اللازمة للتعامل معها، إضافة إلى كلمات رئيسية يلقيها فهد الرشيد، رئيس المجموعة، ولفيف من كبار المتحدثين من «الأمانة السعودية لمجموعة العشرين»، و«برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية»، وشبكة «C40»، و«منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة»، والسيدة فيرجينيا رادجي عمدة مدينة روما الإيطالية.

وحرصاً على نجاح الاجتماعات والاستفادة من الخبرات العالمية، دعا فريق «مجموعة تواصل المجتمع الحضري» عدداً كبيراً من رؤساء وممثلي مجموعات التواصل والعمل الأخرى ضمن «مجموعة العشرين»، وعدداً من الوزراء السعوديين، والمسؤولين التنفيذيين لكبريات الشركات العالمية من المملكة والعالم، وعمداء وممثلي أكثر من 170 مدينة عالمية. وفي نتائج ملموسة لنجاح السعودية في استضافة اجتماعات دول «مجموعة العشرين»، ساهمت الرياض في قيادة تحول جديد في المجموعة؛ منه إطلاق مبادرة عالمية للتعامل مع «كوفيد19». ومع توليها رئاسة «مجموعة تواصل المجتمع الحضري»، وسعياً منها لتطوير أسلوب العمل ومجالات الاهتمام والدراسة، قامت المجموعة للمرة الأولى في تاريخها بإطلاق 3 فرق عمل، تحت أسماء: «مجموعة اقتصاد الكربون الدائري»، و«مجموعة المجتمعات المزدهرة لجميع السكان»، و«مجموعة الحلول الحضرية المستندة إلى الطبيعة».

وأسفر التعاون بين أكثر من 40 مدينة و30 شريك معرفة عن إصدار أكثر من 1000 صفحة من الدراسات و160 توصية تضمنتها 15 ورقة عمل، حيث تتوفر كاملة على موقع المجموعة. كما شكلت مجموعة عمل خاصة بالجائحة، لمناقشة تداعياتها على المدن وتقديم حلول للتحديات التي تواجهها في تحقيق التعافي الاقتصادي والحصول على التمويل والاستثمار اللازمين.

وضمت قائمة المشاركين في مجموعة العمل الخاصة 12 مدينة، و7 منظمات دولية، وجمعت 32 دراسة حول كيفية تعامل المدن مع الجائحة، ومسحاً للمدن التي تمثل أكثر من 75 مليون إنسان، وخرجت بعدد من التوصيات سيعلن عنها خلال القمة الافتراضية لعمداء مدن المجموعة.

يذكر أن «مجموعة تواصل المجتمع الحضري» مبادرة دبلوماسية تجمع مدناً من الدول الأعضاء في مجموعة العشرين ومدناً مراقِبة من خارج المجموعة، لمناقشة وتشكيل موقف موحد حول قضايا عدة تشمل موضوعات المناخ والتكامل والشمولية الاجتماعية والنمو الاقتصادي المستدام، وتصدر توصيات تدرسها مجموعة العشرين. وتقود شبكة المدن الأربعين المبادرة بالتعاون مع «منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة»، برئاسة إحدى المدن بالتناوب سنوياً. وكانت أول قمة عمداء تابعة لـ«مجموعة تواصل المجتمع الحضري»، قد عقدت في بوينس آيرس عام 2018، والثانية في طوكيو عام 2019. في المقابل، استضافت الرياض القمة السنوية في عام 2020 بعد توليها رئاسة المجموعة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة