بعد 70 يوماً في «الفقاعة»... لاعبو الدوري الصيني إلى الحرية

بعد 70 يوماً في «الفقاعة»... لاعبو الدوري الصيني إلى الحرية

الاثنين - 10 صفر 1442 هـ - 28 سبتمبر 2020 مـ
صورة التقطت في يونيو الماضي للاعبين وطاقم تدريبي من فريق ووهان لكرة القدم (أ.ف.ب)

بعد عشرة أسابيع بعيدا عن عائلاتهم وأحبائهم، تحرر لاعبو وطواقم أندية الدوري الصيني لكرة القدم وخرجوا من «الفقاعة» التي وضعوا فيها، كجزء من الإجراءات الصحية الصارمة التي فرضها تفشي فيروس «كورونا» المستجد.

ولم ير اللاعبون والمدربون والعاملون في الطواقم الطبية والفنية والإدارية عائلاتهم منذ منتصف يوليو (تموز)، ولم يُسمح لهم بمغادرة الفنادق سوى لخوض التمارين والمباريات.

ووضعت ثمانية من الأندية الـ16 المشاركة في دوري السوبر الصيني في فندق واحد في سوجو بالقرب من شنغهاي، فيما وضعت الأندية الثمانية الأخرى في فندق بمدينة داليان الشمالية الشرقية.

وكان من المقرر أن ينطلق الموسم الجديد في فبراير (شباط) الماضي، لكن تفشي «كوفيد - 19» الذي ظهر في مدينة ووهان للمرة الأولى في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، دفع إلى تأجيل الموعد حتى 25 يوليو.

وأصبح بإمكان الجميع الآن العودة إلى عائلاتهم بعد أن حرموا من رؤية أحبائهم طيلة 70 يوما، وذلك بانتظار أن تبدأ المرحلة الثانية من الدوري السوبر في 16 أكتوبر (تشرين الأول) في نفس المكانين، سوجو وداليان.

ولم يتم الإبلاغ عن أي إصابات خلال المرحلة الأولى التي تصدرها غوانغجو إيفرغراند بقيادة مدربه الإيطالي فابيو كانافارو في مجموعة داليان، فيما كانت الصدارة في مجموعة سوجو من نصيب شنغهاي سيبغ.

وعلق مدرب غوانغجو آر آند إف الهولندي جيوفاني فان بروكهورست على تجربته في الأيام السبعين الماضية، بالقول: «عندما تكون هنا قبل بدء الموسم (وأنت تعرف ذلك) أن أمامك 10 أسابيع في فندق هنا في داليان، فأول فكرة تراودك هي: سيكون الأمر صعبا جدا، سيكون صعبا على الجميع».

وتابع نجم برشلونة الإسباني السابق الذي أنهى فريقه مجموعة داليان سادسا وفشل في التأهل إلى مرحلة تحديد البطل، «لكن الآن، بعد 10 أسابيع، مر الوقت بسرعة حقا رغم أننا جميعا في الفندق بغض النظر إذا كنت من اللاعبين، أو المدربين، أو موظفي الاتحاد الصيني لكرة القدم، أو العاملين، أو وسائل إعلام».

ونشر اللاعب البرازيلي في شاندونغ لونينغ مويسيس ليما الأحد صورة على «تويتر» لمواطنيه الآخرين في الدوري الصيني ضمن مجموعة داليان، بينهم لاعب خط وسط إيفرغراند الدولي باولينيو، كاتبا «نتحدث عن أشياء جادة، نشارك النكات، نعرف المزيد عن قصص بعضنا البعض، نتعلم من بعضنا البعض، نضحك كثيرا، أنشأنا صداقات جديدة».

وتابع ابن الـ32 عاما «لقد منحوني القوة لجعل الوقت يمضي بشكل أسرع ولكي أتخلص من بعض القلق الناجم عن وجودنا بعيدين جدا عن عائلاتنا. نواجه بعضنا البعض على أرض الملعب، كل واحد يدافع عن ألوان ناديه بأفضل طريقة، وبغض النظر عن النتيجة، فإننا نواصل احترام بعضنا البعض». ورأى أنه «دون شك، بعد خمسة، أو عشرة، أو عشرين عاما من الآن، سنتذكر بعض القصص من هذه الفترة».

وخاض كل فريق مباراتين في الأسبوع ليصل العدد إلى 14 مباراة في مجموعة داليان التي تصدرها غوانغجو إيفرغراند بـ34 نقطة وبفارق 8 نقاط عن جيانغسو سونينغ الثاني، و13 في مجموعات سوجو التي يتصدرها شنغهاي سيبغ بـ32 نقطة وبفارق 7 نقاط عن بكين غوان الثاني قبل اليوم الأخير المقرر الاثنين.

وحسمت هوية الفرق الأربعة الأولى المتأهلة في كل من المجموعتين إلى مرحلة البطولة التي تقام بنظام الإقصاء من مباراتي ذهاب وإياب بين فرق المجموعتين (أول مجموعة داليان ضد رابع سوغو...) بدورين ربع ونصف نهائي وصولا إلى النهائي (يقام أيضا بمباراتي ذهاب وإياب لتحديد البطل).

وبعد انطلاق الدوري خلف أبواب موصدة، سُمح لعدد صغير من المشجعين بحضور المباريات في الملاعب إن كان في داليان وسوغو، حيث جهز فندقَا الفرق بكل شيء من المكتبات ومصففي الشعر إلى الألعاب الإلكترونية، إلا أن الكحول كان محظورا.

وأقر الاتحاد الصيني قبل انطلاق الموسم بأنه قلق بشأن الصحة الذهنية لمن هم في «الفقاعة»، وقد تطرق فان بروكهورست إلى هذه المسألة بالقول «كانت المهمة كبيرة أمام الجميع من أجل البقاء جاهزين ومركزين». وتابع «كان الأمر صعبا جدا من الناحية الذهنية أيضا، لكن بإمكان الكل أن يفخروا بأنفسهم، بالطريقة التي تصرفنا وأدينا بها».

ويصل الدوري إلى نهايته في 12 نوفمبر (تشرين الثاني) حين يحدد البطل بعد مباراة إياب الدور النهائي (الذهاب في الثامن منه).


الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة