ميسي بعد تخلي برشلونة عن سواريز: لم يعد شيء يفاجئني

ميسي بعد تخلي برشلونة عن سواريز: لم يعد شيء يفاجئني

الجمعة - 7 صفر 1442 هـ - 25 سبتمبر 2020 مـ
ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني يحتضن لويس سواريز بعد إحراز هدف خلال إحدى المباريات (رويترز)

شن الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني هجوماً عنيفاً جديداً على مجلس إدارة ناديه، لا سيما فيما يتعلق بالطريقة التي تخلى بها عن زميله الأوروغوياني لويس سواريز المنتقل رسمياً إلى أتلتيكو مدريد، الأربعاء.
وقال ميسي، الذي هدد بترك النادي الكاتالوني قبل أن يعدل عن قراره، على تطبيق «إنستغرام» في رسالة وداعية لسواريز، اليوم (الجمعة): «كان جديراً بهم أن يقولوا لك وداعاً على قدر ما تستحق، كونك أحد أفضل اللاعبين في تاريخ النادي، وليس القيام بطردك كما فعلوا، لكن في الحقيقة وكما هي الأمور، لم يعد شيء يفاجئني».
وكان الأرجنتيني (33 عاماً) أبلغ النادي، في 25 أغسطس (آب)، بأنه يرغب في الرحيل عنه قبل أن يعود عن قراره بعد أيام من التجاذبات.
واتخذ ميسي قرار البقاء في برشلونة لأنه لا يستطيع الذهاب إلى المحكمة ضد نادي حياته، لكن من دون أن يخفف من حدة هجومه على رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو، متهماً إياه بعدم الالتزام بكلمته بشأن السماح له بالرحيل عن النادي مجاناً في نهاية الموسم الماضي.
وهي ليست المرة الأولى التي ينتقد فيها ميسي مجلس الإدارة، وتحديداً بارتوميو الذي يواجه ضغوطاً متزايدة من قبل أنصار النادي لإجراء انتخابات مبكرة.
ففي 30 مارس (آذار) الماضي، رد ميسي على إدارة النادي التي انتقدت لاعبي الفريق الأول لعدم القيام بتقليص رواتبهم من أجل مساعدة النادي خلال الضائقة المالية التي يعيشها جراء فيروس «كورونا المستجد»، وتوقف الدوري المحلي، منتقداً موقفها.
وفي فبراير (شباط)، ألقى الفرنسي اريك أبيدال المدير الرياضي آنذاك اللوم على اللاعبين في مسألة إقالة المدرب ارنستو فالفيردي من منصبه قائلاً: «العديد من اللاعبين لم يكونوا راضين ولم يعملوا كثيراً».
وأثار ذلك رد فعل غاضباً من ميسي الذي نادراً ما يتكلم في العلن بشأن أمور داخلية، ونشر عبر حسابه على «إنستغرام» منشوراً دعا فيه أبيدال إلى «تحمل مسؤولية قراراته وكشف الأسماء».


اسبانيا ميسي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة