استئناف مفاوضات تبادل الأسرى بعد انتهاء الأعياد اليهودية

استئناف مفاوضات تبادل الأسرى بعد انتهاء الأعياد اليهودية

الثلاثاء - 4 صفر 1442 هـ - 22 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15274]
حملة فحص فيروس كورونا في أحد أحياء غزة أمس (د.ب.أ)

قالت مصادر مطلعة إن إسرائيل و«حماس» ستستأنفان مفاوضات تبادل الأسرى، الشهر المقبل، بعد انتهاء الأعياد اليهودية.
وتوقفت المباحثات بسبب خلافات حول الثمن المطلوب دفعه من قبل إسرائيل، مقابل صفقة إنسانية. وأكد عضو المكتب السياسي لحركة «حماس»، خليل الحية، أن إسرائيل لم تظهر الجدية اللازمة للتقدم في صفقة تبادل. وأضاف أن «ملف الأسرى يدار بعيداً عن الإعلام، ونترك المجال للوسطاء أن يسهموا في إنهاء الملف، ونأمل أن ينجح الوسطاء، رغم أن هذا الملف يحتاج لجدية وجرأة من الاحتلال». ويؤكد حديث الحية ما نشرته «الشرق الأوسط»، سابقاً، عن عدم وجود اختراق في الملف. وكان وفد أمني مصري بدأ مباحثات بين إسرائيل و«حماس»، على أن تستأنف لاحقاً. ويدور الحديث عن استعداد «حماس» لصفقة إنسانية وفق ما طرحه في بداية أبريل (نيسان) الماضي، رئيس حركة «حماس» في غزة يحيى السنوار، الذي قال إن حركته مستعدة لصفقة إنسانية يجب أن تشمل إفراج إسرائيل عن أسرى مرضى وكبار سن وأطفال ونساء، «مقابل تقديم شيء» لم يذكره. ويعتقد أن السنوار مستعد لإعطاء معلومات عن وضع الأسرى في غزة، وهي فكرة أرادت إسرائيل تحويلها إلى صفقة اتفاق شامل. ودفعت تل أبيب خلال الأشهر القليلة الماضية إلى اتفاق شامل ونهائي. وقالت المصادر إن «حماس» مستعدة أيضاً لمثل هذا الاتفاق، لكن على أن يكون كبيراً وليس كما اقترحت إسرائيل في السابق، تسليم جثامين شهداء وإطلاق سراح مرضى وكبار سن.
وتشترط «حماس» إطلاق سراح مئات الأسرى، بينهم أسرى قدامى وقادة محكومون بالمؤبدات أو مدى الحياة، مقابل صفقة نهائية. ودخل مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف، أيضاً على الخط، والتقى مسؤولين في «حماس» الأسبوع الماضي بغزة، من أجل بحث مسألة صفقة تبادل الأسرى. ويوجد تنسيق بين ميلادينوف والمسؤولين المصريين حول قضايا القطاع.
وطلبت «حماس» من ميلادينوف معدات طبية لمواجهة كورونا، تشمل أجهزة تنفس، وإطلاق سراح عدد من المعقتلين، «مقابل معلومات ثم استكمال المفاوضات على مراحل»، لكن إسرائيل رفضت الصفقة، ورفضت إطلاق سراح أسرى أمنيين لديهم أحكام عالية، ووافقت مبدئياً على إدخال مواد لمواجهة فيروس كورونا.
وقال ميلادينوف، أمس، إنه تم تسليم وزارة الصحة في غزة 20 ألف مسحة إضافية لفيروس كورونا. وأوضح المسؤول الأممي، في تغريدة له عبر حسابه في «تويتر»، أن عملية التسليم شملت مستلزمات للمختبر تصل إلى 6 آلاف عملية فحص. وأشار إلى أن عملية التسليم تمت من قبل منظمة الصحة العالمية التي قدم لها الشكر على هذا الدعم، الذي سيكون عاملاً حاسماً لمحاولة احتواء انتشار الفيروس بغزة. ويوجد في قطاع غزة 4 أسرى إسرائيليين لدى «حماس»؛ الجنديان شاؤول آرون وهادار جولدن اللذان أسرتهما «حماس» في الحرب التي اندلعت في صيف 2014. وأباراهام منغستو وهاشم بدوي السيد ويحملان الجنسية الإسرائيلية، الأول إثيوبي والثاني عربي، وقد دخلا إلى غزة بمحض إرادتهما بعد حرب غزة في وقتين مختلفين.
ويقبع في السجون الإسرائيلية اليوم 5 آلاف أسير فلسطيني، بينهم 41 أسيرة في سجن «الدامون» و180 طفلاً وقاصراً موزعون على سجون «عوفر، ومجدو، والدامون» و541 أسيراً محكوماً عليهم بالمؤبد.


فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة