طواف فرنسا: دراج فريق الإمارات يُتوَّج أصغر بطل منذ 1904

طواف فرنسا: دراج فريق الإمارات يُتوَّج أصغر بطل منذ 1904

الأحد - 2 صفر 1442 هـ - 20 سبتمبر 2020 مـ
الدرّاج تاداي بوغاتشار يحتفل بفوزه بطواف فرنسا (أ.ب)

بات السلوفيني تاداي بوغاتشار عن 21 عاماً أصغر دراج يتوج بطلاً لطواف فرنسا الدولي للدراجات الهوائية منذ النسخة الثانية عام 1904، وذلك بعدما أنهى النسخة الـ107 متصدراً للترتيب العام في أول مشاركة له.
ونال بوغاتشار، الذي يحتفل غدا الاثنين ببلوغه الثانية والعشرين، اللقب بعدما انتزع القميص الأصفر المخصص للمتصدر السب» في المرحلة قبل الأخيرة التي كانت ضد الساعة، من مواطنه بريموز روغليتش نتيجة اكتفاء الأخير بالمركز الخامس بفارق نحو دقيقتين.
ثم حافظ دراج فريق الإمارات على الصدارة بعد المرحلة الختامية التي امتدت لمسافة 122 كيلومتراً بين مانت - لا - جولي وجادة الشانزيليزيه في العاصمة باريس، وفاز بها الآيرلندي سام بينيت بعدما تقدم بالسرعة النهائية على كل من الدنماركي مادس بيدرسن والسلوفاكي بيتر ساغان والنرويجي ألكسندر كريستوف، حسب ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.
وبقي السلوفيني متقدماً على مواطنه روغليتش بفارق 59 ثانية بعد المرحلة الختامية، أمام الأسترالي ريتشي بورت، والإسبانيين ميكل لاندا وأنريك ماس، ليصبح ثاني أصغر بطل في تاريخ الطواف، بعد هنري كورنيه الذي فاز بالنسخة الثانية عام 1904 حين كان في العشرين من العمر.
وأسدل بوغاتشار الستار على نسخة كان من المفترض أن تنطلق قبل شهرين، لكن جائحة فيروس «كورونا» المستجد تسببت بإرجائها، في المركز الحادي والأربعين خلال المرحلة الحادية والعشرين الختامية، لكن بفارق 8 ثوانٍ فقط عن الفائز.
ولم يسبق أن شهد السباق مثل هذا التحول في الصدارة منذ العام 1989 عندما جرد الأميركي غريغ ليموند الفرنسي لوران فينيون من القميص الأصفر في المرحلة الأخيرة في باريس، وتوج بلقبه الثاني بعد الأول عام 1986 وأضاف الثالث عام 1990.
وقال بوغاتشار: «لا أجد الكلمات المناسبة لأشكر الجميع، لكن الأمر كان رائعاً في هذه الأسابيع الثلاثة الأخيرة حيث حظيت بتشجيع الجمهور طوال السباق». وأضاف: «إن أكون هنا في باريس، على الدرجة الأولى من منصة التتويج، لم أتوقع أبداً حصول ذلك».
وبات بوغاتشار أول سلوفيني يتوج باللقب بعد 3400 كيلومتر من الإثارة وكثير من الخيبة، ولا سيما بالنسبة لفريق «إينيوس»، الفائز باللقب في الأعوام الخمسة الماضية، إذ دفع ثمن قرار خوض النسخة الـ107 من دون البريطانيين كريس فروم، بطل 2013 و2015 و2016 و2017، وجيراينت توماس، بطل 2018. معولاً على حامل اللقب الكولومبي إيغان برنال. لكن الدراج الكولومبي انسحب بعد أن تخلف كثيراً عن دراجي الطليعة، وتذمره من مشكلات في ظهره.
وتبخرت آمال ابن الـ23 عاماً في الاحتفاظ باللقب منذ الأحد الماضي، في أولى المراحل الجبلية لنسخة هذا العام، بعد تخلفه بفارق أكثر من 8 دقائق عن دراجي الطليعة.
وقال برنال، بحسب البيان الذي نشره فريقه: «من الواضح أنها ليست الطريقة التي أردت أن أنهي بها طواف فرنسا، لكني أوافق على أنه القرار الصحيح بالنسبة لي في ظل هذه الظروف».
ورغم الإجراءات والتدابير الصحية المشددة، لم يسلم الطواف الفرنسي من «كوفيد - 19»، إذ أصيب مدير السباق كريستيان برودوم، وتعين عليه الابتعاد لمدة أسبوع.
وتطبيقاً للإجراءات الخاصة بفيروس «كورونا» المستجد، لم يُسمح سوى لـ5 آلاف متفرج بمتابعة احتفال توزيع جوائز النسخة الـ107 من الطواف الفرنسي الشهير أمام قوس النصر.


فرنسا فرنسا رياضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة