مقاتلات صينية تحلق فوق مضيق تايوان تزامناً مع زيارة مبعوث أميركي لتايبيه

مقاتلات صينية تحلق فوق مضيق تايوان تزامناً مع زيارة مبعوث أميركي لتايبيه

السبت - 1 صفر 1442 هـ - 19 سبتمبر 2020 مـ
كيث كراش يلوح قبل مغادرته تايبيه (إ.ب.أ)

أرسلت القوات الجوية التايوانية مقاتلاتها، لليوم الثاني على التوالي، اليوم السبت، لتحذير عدة طائرات صينية اقتربت من الجزيرة وعبرت خط المنتصف لمضيق تايوان، وحثت حكومة الجزيرة بكين على «التراجع عن النهج الخطر».
وقالت وزارة الدفاع التايوانية إن 19 مقاتلة صينية شاركت في الأمر، وهو ما يزيد بطائرة عن عدد اليوم السابق، وعبَرَ بعضها خط المنتصف في مضيق تايوان، بينما حلق البعض الآخر داخل نطاق تحديد الهوية للدفاع الجوي التايواني قبالة الساحل الجنوبي الغربي، حسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
وتعتبر الصين تايوان جزءاً من أراضيها. ووفقاً لخريطة قدمتها الوزارة لم تقترب أي مقاتلة صينية من البر الرئيسي التايواني أو تحلق فوقه.
وكانت الصين قد أعلنت، أمس الجمعة، في مؤتمر صحافي في بكين عن جهودها في حفظ السلام داخل الأمم المتحدة وعن تدريبات قتالية قرب مضيق تايوان كما استنكرت ما وصفته بالتواطؤ بين الولايات المتحدة والجزيرة.
ووصل كيث كراش وكيل وزارة الخارجية الأميركية للشؤون الاقتصادية إلى تايبيه، يوم الخميس الماضي، في زيارة استمرت ثلاثة أيام وهو أكبر مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية يزور تايوان منذ أربعة عقود. وأغضبت تلك الخطوة الصين. وذكرت وزارة الخارجية في تايوان أنه غادر البلاد بعد ظهيرة اليوم السبت.
وقالت وزارة الدفاع التايوانية في بيان منفصل إن الصين تقوم بأنشطة استفزازية تلحق خسائر جمة بالسلام والاستقرار. وأضافت: «تدين وزارة الدفاع بشدة ذلك وتدعو سلطات البر الرئيسي لضبط النفس والتراجع عن هذا النهج الخطر».
وتصاعدت حدة التوترات بين الصين والولايات المتحدة على عدة جبهات على مدار العام الماضي، في ظل وجود منازعات بين الدولتين بشأن التجارة، وجائحة فيروس «كورونا» المستجد، وتعزيز الوجود العسكري الصيني في بحر الصين الجنوبي، وسياسات بكين في هونغ كونغ، وإقليم شينجيانغ.


تايوان تايوان أخبار العلاقات الأميركية الصينية بحر الصين الجنوبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة