«مجلس سوريا الديمقراطية» يطالب بـ {محاسبة} أنقرة

«مجلس سوريا الديمقراطية» يطالب بـ {محاسبة} أنقرة

السبت - 1 صفر 1442 هـ - 19 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15271]

دعا «مجلس سوريا الديمقراطية» (مسد) الجناح السياسي لـ«قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) الكردية - العربية لجنة التحقيق الدولية المعنية بسوريا إلى زيارة مناطق سيطرته للتحقق من «الاتهامات» الخاصة بـ«قسد»، ورحب بتقريرها خاصة بما أوردته عن الانتهاكات التركية.
وجاء في بيان «مسد» أنه يرحب بتقرير «لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بسوريا المقدم إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة» في 14 من الشهر الحالي، ودعا اللجنة إلى زيارة «شمال وشرق سوريا للتحقق والتأكد عن قرب من صحة المزاعم والادعاءات التي أوردها التقرير، بما يخص قوات سوريا الديمقراطية».
وطالب مجلس الأمن «باستصدار قرار يرغم تركيا والفصائل الإرهابية المرتبطة بها على الانسحاب الفوري والكامل من الأراضي السورية، وتشكيل محكمة دولية خاصة بمجرمي الحرب لمحاسبة الدولة التركية ومسؤوليها، وعناصر (داعش) والفصائل الإرهابية»
واستند المجلس في خلاصته تلك إلى عدد من النقاط التي ذكرها في بيانه ومنها أنه «يرى أن تركيا أصبحت راعية للإرهاب الدولي، ودولة مارقة تنتهك الحقوق السيادية لدول الجوار ودول حوض البحر الأبيض المتوسط، وتخلق الفوضى والصراعات عبر سياساتها العدوانية، وتعبث بالأمن والسلم الإقليمي».
وأدان «مسد» في البيان «جميع انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب التي يقوم بها النظام السوري، وتنظيم داعش وهيئة تحرير الشام وجميع الفصائل الإرهابية المرتبطة بتركيا». وأشار إلى «جرائم الحرب وجرائم التطهير العرقي المرتكبة بحق المدنيين السوريين من أصول كردية في عفرين ورأس العين من قبل الفصائل الإرهابية المرتبطة بتركيا وبأوامر منها». وعبر «مسد» في بيانه عن «سخطه الشديد تجاه جميع الجرائم المرتكبة من قبل دولة الاحتلال التركي والفصائل الإرهابية المرتبطة به. علما بأنهم يقطعون مياه محطة علوك عن محافظة الحسكة ويستخدمون مياه الشرب كأداة حرب ضد أكثر من مليون إنسان».
كما طالب «مسد» بوضع «المناطق المحتلة من الشمال السوري تحت رعاية قوات حفظ السلام الأممية، وإرسال لجان تقصي الحقائق إلى سوريا للتأكد من انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254 من خلال عملية سياسية شاملة وذات مصداقية». وكان القائد العام لـ«قسد» مظلوم عبدي قال أمس إن «تقرير لجنة التحقيق الدولية حول الانتهاكات في سوريا، يعتبر جزءا صغير من جرائم المجموعات المرتزقة التي ترعاها تركيا». وأكد في تغريدة نشرها عبر حسابه في «تويتر» أن «قسد» بدأت «التحقيق في الحالات الواردة في التقرير التي تتهم قوات سوريا الديمقراطية».


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة