قائد بيرنلي يتحدث عن كرة القدم «الحزينة» من دون جمهورها... وتطلعات فريقه في الموسم الجديد

قائد بيرنلي يتحدث عن كرة القدم «الحزينة» من دون جمهورها... وتطلعات فريقه في الموسم الجديد

السبت - 1 صفر 1442 هـ - 19 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15271]
بن مي (وسط) يحتفل بهز شباك كريستال بالاس الموسم المنصرم (إ.ب.أ)

في العادة، تسمح لي الفترات ما بين المواسم باستعادة نشاطي، خاصة أنا شخص مشغول للغاية بوجه عام بسبب جدول مباريات مزدحم ومحموم ما بين أعياد الميلاد والعام الجديد، ولهذا عادة ما أضطر إلى إرجاء قراراتي إلى الصيف. ومع هذا، نادراً ما يطرأ تغيير على أهدافي المنشودة في كل موسم، الأمر الذي ربما يبدو مملاً بعض الشيء، لكن يبقى من المهم أن يتحلى المرء بالوضوح والصدق مع نفسه. أما خطتي، فهي بسيطة: تقديم أداء أفضل عن الموسم السابق، على مستوى الفريق ككل وعلى المستوى الفردي. وإذا تمكنت من إنجاز ذلك، فإن هذا يعني أنك ستتمتع بموسم ناجح. ودائماً ما يركز فريقنا اهتمامه على الوصول إلى نقطة السلامة والبناء من هذه النقطة، الأمر الذي نجحنا في تحقيقه على مدار المواسم الأربعة الماضية.

من ناحية أخرى صعدت ثلاثة أندية كبرى وتنفق المال اليوم على ضم لاعبين جدد. وعليه، ستكون بطولة الدوري الممتاز هذا العام على مستوى من التنافسية لا يقل عن أي موسم آخر. ومن المهم أن نستغل خبرتنا وجودة أدائنا في ضمان أننا أيضاً نتحلى بذات القدر من التنافسية. المؤكد أننا لسنا أكبر نادي ببطولة الدوري ووجودنا في المركز الـ10 كان إنجازا مذهلا لنا.

وكمجموعة، نجحنا في استغلال فترة ما قبل انطلاق الموسم الجديد على نحو جيد، مع حرصنا على الحفاظ على أعلى مستويات اللياقة البدنية، الأمر الذي ساعدنا كثيراً خلال الفترات المحمومة للمباريات. وقد أنجزنا الموسم الماضي بنقص واضح في الأرقام، في الوقت الذي جلس الكثير من اللاعبين الناشئين على مقعد البدلاء. اليوم، يركز النادي اهتمامه على الأرقام ويسعى لضم لاعبين جدد. ومع هذا، فإننا لا نقدم على إنفاق الكثير من المال، ذلك أننا نتمسك بالحذر والحكمة ونفضل العمل في هدوء ـ وهذا كان الأسلوب الذي عمل من خلاله نادينا على مدار الكثير من المواسم. وما يزال أمامنا الكثير من الوقت في موسم الانتقالات الذي لا يغلق أبوابه حتى أكتوبر (تشرين الأول). الملاحظ أننا أبلينا بلاءً حسناً حتى نهاية الموسم الماضي رغم افتقار فريقنا إلى العمق. ومع هذا، فإنه حال تعرضنا لبضع إصابات هذا الموسم، فإن هذا يعني أننا سنصبح في موقف عصيب بالنظر إلى وضعنا الحالي.

المؤكد أن كرة القدم من دون جمهور ليست بالصورة التي ألفناها. وقد ناضلت كثيراً للشعور بذات القدر من الحماس ودفقة الأدرينالين في جسدي قبل المباريات، ولست الوحيد في ذلك. بمجرد نزولي أرض الملعب، تسيطر علي روح الاحتراف وتتملكني رغبة طفولية في هزيمة أي شخص يعترض طريقي طوال الدقائق الـ90. الحقيقة أن الجميع يرغبون في عودة الجماهير، وسنشعر جميعاً بتقدير بالغ لو أننا تمكنا من جديد من معاينة استادات ممتلئة بالجماهير وشعرنا بذلك الحماس والتشجيع مرة أخرى.

من جانبي، أتحرق شوقاً للحظة أنزل فيها إلى أرض ملعب استاد يعج بالجماهير وأرى السعادة والاستمتاع بكرة القدم على وجوه الجميع. ومثلما الحال مع كل شيء في الحياة، فإن أي خطوة نحو استعادة الأوضاع الطبيعية المألوفة سيكون بمثابة إنجاز إيجابي. علاوة على ذلك، فإنه كلما انتهت حالة الصمت السائدة داخل الاستادات في وقت مبكر، كان ذلك أفضل للجميع، خاصة نحن اللاعبين.

وعلى المستوى الشخصي، سيكون من الرائع حضور أفراد أسرتي مباريات في الاستاد هذا الموسم. ولدت ابنتي، أوليف، قبل الموعد الطبيعي لولادتها بـ16 أسبوعاً خلال فترة الوباء، وكانت فترة عصيبة للغاية بالنسبة لنا جميعاً. وخلال فترة الثلاثة شهور ونصف التي قضتها أوليف في المستشفى، حرصت زوجتي على زيارتها يومياً، بينما تغيبت أنا عن هذه الزيارات يومين فقط بسبب مشاركتي في مباريات. والمؤكد أنه سيكون من الرائع لنا جميعاً حمل أوليف إلى استاد تيرف مور، برفقة شقيقها العاشق لكرة القدم، جاكسون، والذي يبدو لي وكأنه كبر سريعاً خلال فترة الإغلاق.

من ناحية أخرى، كان من الرائع عرض جميع المباريات عبر شاشات التلفزيون الموسم الماضي. وكان هذا ثاني أروع شيء بعد تجربة حضور المباريات داخل الاستاد والسفر في طول البلاد وعرضها خلف فريقك المفضل لمؤازرته، ووفر هذا الأمر دفعة قوية للاعبين كانوا في أمس الحاجة إليها. لقد منح هذا للجميع أمرا يمكنهم التطلع نحوه وانتظاره وترقبه، وكان بمقدور البعض قضاء اليوم بأكمله في مشاهدة مباريات، ما وفر لهم فرصة جيدة لتحويل انتباههم بعيداً عن فترة الوباء العصيبة، مثلما الحال مع مشاهدة قنوات «نتفلكس» وقراءة الكتب. وأتمنى، أن تظل المباريات المذاعة تلفزيونياً مصدر عون للجماهير المتشوقة لمؤازرة فريقها.

خلال محنة الوباء، أثبتت كرة القدم قدرتها على الخير والعطاء. ومثلما أظهرت مجموعة «بلايرز توغيذر»، فإن الرياضة بإمكانها خلق اختلاف وتأثير ملموس على نطاق واسع. ونجحت كرة القدم في فتح قنوات اتصال بين قادة الفرق لضمان قدرتنا على الاستمرار في ذلك العمل الدؤوب كي نضمن قدرتنا على تقديم العون عندما يستلزم الأمر ذلك. إنه من المهم للغاية وقوف اللاعبين والأندية صفاً واحداً، الأمر الذي يحمل رسالة بالغة القوة. بجانب ذلك، أشعر بفخر بالغ إزاء التأثير الذي حققه اللاعبون من خلال الجثو على ركبهم من أجل تعزيز الوعي بخصوص قضية مهمة. واحتذت الكثير من الرياضات الأخرى حذو كرة القدم في هذا الأمر، ومن الممكن أن يسهم هذا الأمر على المدى البعيد في النضال من أجل إقرار المساواة بمختلف أرجاء المجتمع.

من جانبي، تلقيت الكثير من الخطابات والرسائل النصية والاتصالات بخصوص تصريحاتي بعد المباراة التي خضناها على أرض مانشستر سيتي حول الطائرة التي تحمل لافتة. «حياة البيض مهمة» وشعرت بسعادة كبيرة لدى إدراكي أن كلماتي مست قلوب الكثيرين، خاصة أنني كنت أتحدث من قلبي بصدق. وقضيت وقتاً طويلاً في تحليل ما صرحت به كي أتأكد من أن رسالتي كانت واضحة، وإن كان في بعض الأحيان يكون من الأفضل الحديث بعفوية.

كنادٍ، تجاوزنا تلك الليلة ونأمل في أن يتذكر الجميع هذا الموسم في ضوء التأثيرات الإيجابية التي تتركها بطولة الدوري الممتاز على مدينة بيرنلي، الأمر الذي أشعر بفخر بالغ أنني جزء منه. وخلال الصيف، لطالما تملكني الشعور بالترقب والتطلع نحو فكرة خوض 38 مباراة وما تحمله من إثارة، خاصة أنني آمل في أن يشهد الموسم الجديد أكبر سجل لي من الأهداف. وأشعر بفخر إزاء ارتدائي شارة قائد فريق يشارك في الدوري الممتاز ويستعد لموسم جديد أعتقد أنه سيكون رائعاً. وكل ما آمله أن تستمتعوا جميعاً مثلما أستمتع أنا به.


المملكة المتحدة كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة