تراجع حاد في إصابات الإنفلونزا بسبب «إجراءات كورونا»

تراجع حاد في إصابات الإنفلونزا بسبب «إجراءات كورونا»

الجمعة - 1 صفر 1442 هـ - 18 سبتمبر 2020 مـ
تطعيم ضد الإنفلونزا في أميركا (إ.ب.أ)

كشف تقرير جديد عن انخفاض حالات الإنفلونزا بنسبة 90% تقريباً في الولايات المتحدة نتيجة عمليات الإغلاق والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات بسبب جائحة فيروس «كورونا».

وحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد جمع فريق من الباحثين بيانات من نحو 300 مختبر أميركي، وأجروا مقارنةً بين البيانات الخاصة بالفترة الزمنية التي سبقت إعلان حالة طوارئ وطنية في الولايات المتحدة بعد تفشي «كورونا»، والفترة التالية لها.

ووجد الباحثون أن معدلات الإصابة بالإنفلونزا انخفضت من نحو 20% في الفترة ما بين سبتمبر (أيلول) 2019 وفبراير (شباط) 2020، إلى 2.3% بين شهري مارس (آذار) ومايو (أيار) 2020.

وأظهرت النتائج أيضاً أن عدد عينات اختبار الإنفلونزا التي تم تقديمها إلى المختبرات انخفض بنسبة تزيد على 60%.

وقال باحثو مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إنهم يعتقدون أن هذه المعدلات المنخفضة ترجع إلى الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها للتصدي لـ«كورونا».

وتشمل هذه الإجراءات إغلاق المدارس، وحظر التجمعات الجماهيرية، والبقاء في المنزل، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات واتباع قواعد التباعد الاجتماعي.

ومع ذلك، شدد الباحثون على ضرورة تلقي جميع المواطنين للقاح الإنفلونزا، خصوصاً وسط مخاوف خبراء الصحة مِن تزامن ذروة الموجة الثانية من «كوفيد – 19»، مع ذروة انتشار فيروس الإنفلونزا الذي تبدأ دورة سريانه عادةً في النصف الثاني من ديسمبر (كانون الأول)، وتدوم ثمانية أسابيع.


أميركا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة