رئيس الموساد ينفي أنه كان يعرف ملكة جمال العراق عندما تصور معها

رئيس الموساد ينفي أنه كان يعرف ملكة جمال العراق عندما تصور معها

استطلاع: غالبية الإسرائيليين لا يرغبون في السفر لدولة عربية
الخميس - 29 محرم 1442 هـ - 17 سبتمبر 2020 مـ
يوسي كوهن مع سارة عيدان في الصورة التي نشرتها على حسابها في «تويتر»

نفى رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجي (الموساد)، يوسي كوهن، أنه كان يعرف ملكة جمال العراق، سارة عيدان، عندما تصور معها، خلال احتفال التوقيع على اتفاقيات السلام مع الإمارات والبحرين، في حديقة البيت الأبيض.
وقال، خلال لقاء صحافي، أمس (الخميس)، إنه كان يتجول في الحديقة قبيل بدء الاحتفال، فالتقى الصبية الجميلة وتصور معها. وعلم في ما بعد أنها ملكة جمال العراق، وأضاف «أعرف كثيراً عن العراق، لكنني لست ضليعاً في هذا المجال». بينما نشرت عيدان، التي تعيش حالياً في الولايات المتحدة، الصورة على صفحتها في الشبكات الاجتماعية، قائلة بتهكم «أنشر صورتي مع رئيس الموساد، يوسي كوهن؛ لكي أوفر حجة لأولئك الذين يتهمونني بأنني عميلة للموساد».
وكان كوهن قد صرح أن توقيع المعاهدات في واشنطن كانت نقطة تحول استراتيجية في الشرق الأوسط، وأعرب عن تقديره بأن كل الدول العربية تعتبر مرشحة للسلام مع إسرائيل، لكنها مسألة وقت.
يذكر أن مستشار الرئيس ترمب وصهره، جاريد كوشنر، كان قد سئل عن الدولة التي ستوقع اتفاقاً مع إسرائيل فأجاب «أنتم الإسرائيليين متعجلون. تحصلون على إنجاز وعلى الفور تسألون متى تحصلون على الإنجاز المقبل. لِمَ العجلة؟ تمتعوا أولاً بما يوجد عندكم وبعدها دعوا الوقت يفعل فعله».
من جهة أخرى، نشر «المعهد الإسرائيلي للسياسة الخارجية الإقليمية» (ميتافيم)، نتائج استطلاع للرأي العام، وتبين منها أن نسبة كبيرة من الإسرائيليين ما زالوا مشككين في السلام، ولا يرغبون في السفر إلى أي دولة عربية. وأجري الاستطلاع، بالتزامن مع الأنباء عن الاتفاق على فتح خطوط جوية مباشرة بين تل أبيب وأبوظبي ودبي في الإمارات. فقال 24 في المائة من المستطلعة آراؤهم، إنهم يرغبون بزيارة الإمارات، وقال 7 في المائة إنهم يرغبون بزيارة لبنان، فيما قال 4 في المائة إنهم يرغبون في زيارة السعودية، و6 في المائة يودون زيارة مصر، في حين قال 3 في المائة إنهم يرغبون في زيارة الأردن. ولكن في المقابل، أكد 42 في المائة من الإسرائيليين أنهم لا يرغبون في زيارة أي بلد عربي.
وعن المجال الذي يجب التركيز عليه في العلاقات مع الإمارات، قال 44 في المائة من المستطلعة آراؤهم، إنهم يعتقدون أن المجال الاقتصادي هو الأهم، يليه المجال الأمني بـ24 في المائة، ثم الدبلوماسي (16 في المائة) والقضايا المدنية (5 في المائة).


اسرائيل أخبار العراق عملية السلام

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة