«نتفليكس» وميركوت السعودية يوقعان شراكة حصرية للتعاون في صناعة المحتوى

«نتفليكس» وميركوت السعودية يوقعان شراكة حصرية للتعاون في صناعة المحتوى

تتضمن إنتاج مواسم جديدة وحصرية من مسلسل «مسامير»
الخميس - 29 محرم 1442 هـ - 17 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15269]

أعلنت شبكة نتفليكس العالمية، واستوديو ميركوت المتخصص في مجال صناعة المحتوى والأنميشين في السعودية، عن توقيع شراكة حصرية بينهما لمدة خمس سنوات في المملكة، حيث تمثل هذه الخطوة أحدث استثمارات الشبكة العالمية في المحتوى العربي بما يؤكد دعمها للمجتمع الإبداعي الغني في السعودية.

وقالت «نتفليكس» إنّه في الوقت الذي تستمر الشبكة في تقديم وجهات نظر جديدة وفريدة من حول العالم، ترتقي هذه الشراكة الأولى من نوعها بالمواهب السعودية إلى صدارة عالم سرد القصص الإبداعية من خلال عرض أعمال ميركوت الحالية والمستقبلية أمام أعضاء «نتفليكس» حول العالم، حيث تتضمن الشراكة إنتاج عروض وأفلام تركّز على السعودية، ولا سيما العرض الحصري الأول لجميع مشاريع ميركوت لمدة خمس سنوات.

وقالت نهى الطيب، رئيسة الاستحواذ وترخيص المحتوى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى «نتفليكس»: «تفتح القصص القادمة من دول مختلفة أعيننا ومسامعنا على عالم يتخطى حدودنا وتقدم لنا لمحة عن بلدان وثقافات ولغات جديدة ومختلفة عما نعرفه».

وتتضمن مشاريع ميركوت المقبلة إنتاج مواسم جديدة وحصرية من مسلسل «مسامير»، إلى جانب أفلام مسامير القادمة، وترخيص أصلي جديد لمسلسل رسوم متحركة للكبار، وترخيص لفيلم روائي أصلي، بالإضافة إلى إنشاء مكتبة تضم جميع المواسم السابقة من مسلسل مسامير مع إضافات خاصة بشبكة «نتفليكس».

من جانبه، قال عبد العزيز المزيني، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لاستوديو ميركوت: «نحن سعداء بالارتقاء بشراكتنا مع نتفليكس إلى مستوى استراتيجي، حيث نستعرض المزيد من أعمال الملكية الفكرية الحالية والمستقبلية الخاصة بنا. وسيتمكن جمهور نتفليكس حول العالم من مشاهدة المزيد من القصص القادمة من السعودية».

وبحسب المعلومات الصادرة أمس يمنح النموذج الاقتصادي لشبكة نتفليكس المواهب والمبدعين فرصة مباشرة للوصول إلى 193 مليون منزل حول العالم، مما يربط المحتوى بالجماهير بما يتخطى حدود مكان الإنتاج أو اللغة، في الوقت الذي بدأت شبكة نتفليكس ببث أفلام مسامير منذ شهر مارس (آذار) الماضي مع توفير ترجمة باللغات الإنجليزية والعربية والهندية، وبما يلبي تطلعات الجمهور في أجزاء مختلفة حول العالم.

وبالعودة إلى نهى الطيب: «هدفنا هو تمكين المزيد من الناس من حول العالم من الوصول إلى قصص عظيمة ومنحهم فرصة لرؤية قصص تعكس حياتهم على الشاشة، ويعني ذلك تصوير لغات وأذواق وحالات مزاجية مختلفة بما يلبي أذواق أعضاء شبكتنا، وبصفتنا شركة عالمية لديها حضور في جميع أنحاء العالم. نحن ندرك أهمية تقديم محتوى متنوع وغني. ويعتبر العمل مع المبدعين من حول العالم لسرد القصص التي تعكس الثقافات والتجارب المتنوعة لأعضاء شبكتنا هو العنصر الأساسي في جمع مجموعة واسعة من المحتوى».

وتسجل شبكة نتفليكس حضورا متزايدا في السعودية مع التزامها بالاستثمار في الأوساط الإبداعية في البلاد من خلال تعزيز علاقاتها مع المبدعين والمواهب والشركات المحلية، بما يترك تأثيراً اقتصادياً إيجابياً على السوق.

يشار إلى أن نتفليكس أصدرت خلال شهر يونيو (حزيران) الماضي مسلسل «وساوس»، الذي يعد أول مسلسل درامي تشويقي سعودي، وهو من إخراج السعودية هناء العمير، ويقدم العمل تجربة مختلفة عن المسلسلات الدرامية التقليدية في المنطقة تناسب الجمهور العالمي.

ويعتبر هذا المسلسل واحداً من بين العديد من العناوين السعودية والخليجية المتاحة عبر الخدمة. ومن بين العناوين الأخرى ذات الشعبية على الشبكة نجد «تكّي»، و«المسافة صفر»، و«مناحي»، و«وجدة»، بما يوفر مجموعة واسعة من المحتوى العائلي للجمهور من حول العالم. ومؤخراً، أطلقت الشبكة مجموعة من 44 فيلماً تجمع بين المحتوى العربي المعاصر والشهير لعدد من أقوى صانعي الأفلام وأكثرهم ابتكاراً في المنطقة بمن فيهم يوسف شاهين ويسري نصر الله، ونادين لبكي، ومصطفى العقاد، وآن ماري جاسر، وليلى المراكشي.

ويعكس استثمار نتفليكس في المحتوى العربي التزام الشبكة المستمر بالشمولية، حيث تستمر بتنويع مجموعتها وتقديم وجهات نظر دقيقة حول مجتمع معقد ومتعدد الأبعاد من خلال الكلمات والقصص والمواهب التي يتمتع بها أفرادها.


السعودية تلفزيون

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة