كيف تحول الجنوب الليبي إلى بؤرة استقطاب لمقاتلي «داعش»؟

كيف تحول الجنوب الليبي إلى بؤرة استقطاب لمقاتلي «داعش»؟

بعد القبض على زوجة أمير التنظيم في معركة بسبها
الأربعاء - 29 محرم 1442 هـ - 16 سبتمبر 2020 مـ
صورة نشرها الجيش الوطني الليبي لجواز السفر الخاص بزوجة أمير التنظيم في سبها

استغلت «الجماعات المتطرفة» الأوضاع المتوترة في بعض المدن الليبية، ورسّخت لوجودها جنوباً، حيث الحدود المفتوحة والصحراء المترامية، بعيداً عن أعين الأجهزة الأمنية المنشغلة بتداعيات الحرب.

وقال مصدر عسكري ينتمي إلى «الجيش الوطني» ويقطن مدينة تراغن، إن الجماعات الإرهابية تسرّبت إلى الدروب الصحراوية الشاسعة واستقرت بها منذ طردها من مدينة سرت قبل قرابة أربعة أعوام، مشيراً إلى أن «هذه الجماعات بات لها (جيوب إرهابية) في بعض المناطق النائية، تستخدمها في تجميع عناصرها من بعض الدول العربية والآسيوية، بزعم الجهاد في ليبيا».

وأوضح المصدر، الذي تحدث إلى «الشرق الأوسط» شريطة عدم ذكر اسمه، أن العمليات التي كانت تشنها القيادة العسكرية في أفريقيا (أفريكوم) على مناطق بصحراء الجنوب الليبي ساهمت بقدر كبير في تعقب هذه العناصر، وتحجيم تحركاتها، لكنها تعاود نشاطها كلما كانت الأمور مواتية»، لافتاً إلى أن «العملية النوعية التي شنتها قوات (الجيش الوطني) أول من أمس، على هذه الجيوب غرب مدينة سبها، وقتلت ما يسمى (أبو عبد الله) المكلف إمارة (داعش) في ليبيا سيكون لها تأثير كبير على مستقبل التنظيم الذي صور لنفسه أنه من الممكن أن يستعيد نفوذه في سبها بدلاً من أحلامه القديمة بإقامة دولته المزعومة في سرت».

وسبق لقوات عملية «البنيان المرصوص» التابعة لحكومة «الوفاق» محاربة تنظيم «داعش» في مدينة سرت قرابة عامين، وأعلن فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي، في السابع عشر من ديسمبر (كانون الأول) عام 2016، «تحرير» المدينة، لكن ما بقي من فلول التنظيم فرّ جنوباً وتمكنوا من تجميع صفوفهم ثانية.

وخلال الأشهر الماضية رصد شهود عيان، ودوريات عسكرية تحركات كثيرة لمسلحين في منطقة «أم الأرانب»، دون تغولهم في المدن، وأكد المتحدث باسم «الجيش الوطني» اللواء أحمد المسماري، حينها هذه التقارير، وقال إن هذه الفلول تتحرك مدعومة بسرايا من (المرتزقة التابعين للتشاديين).

وأعلن المسماري في مؤتمر صحافي مساء أول من أمس، تفاصيل معركة دامت سبع ساعات شنتها الكتيبة (116 مشاة) مع خلية إرهابية في حي «عبد الكافي» في سبها، وقال إن هذه الاشتباكات أسفرت عن مقتل أمير التنظيم ويدعى (أبو عبد الله)، مشيراً إلى أن العملية، التي قتل فيها أيضاً 8 إرهابيين آخرين، أسفرت عن اعتقال امرأتين، الأولى من بنغازي وتدعى سناء عبد الهادي سالم من مواليد عام 1980، زوجة «الإرهابي الداعشي» عثمان العبار، الذي قتل في المداهمة، والأخرى زوجة أمير التنظيم المقتول، وهي مصرية وتسمى نجلاء محمود عفيفي حسين.

ونوه المسماري في المؤتمر إلى أن «التحقيقات لم تكشف عن الاسم الثاني لأمير التنظيم الذي قتل الذي يدعى (أبو عبد الله)، كما لم يتم معرفة اسمه الحقيقي، حتى أن زوجته لا تعرف اسمه»، لكنه قال إن «لديها أبناء من زوجها السابق التابع لتنظيم (بيت المقدس) والمسجون في مصر مع ابنيها مصطفى وعبد الله».

وتحدث المسماري عن مقتل مصري يدعى محمد ماهر الشعراوي، من مواليد عام 1991، بالإضافة إلى اعتقال «إرهابيين آخرين، بينهم اثنان ليبيان، وثلاثة سعوديين، ومصري، وسوداني، ونيجيري، وواحد من ساحل العاج».

وأمام الكشف عن هذه الخلية التي قال عنها اللواء خالد المحجوب، مدير إدارة التوجيه المعنوي بـ«الجيش الوطني»، إنها اتبعت كل أساليب التخفي، من بينها ارتداء عناصرها ملابس نسائية، وإيهام المحيطين بأنهم عائلة، رأى مواطنون من الجنوب ضرورة السيطرة على الحدود الليبية المفتوحة أمام تدفق «الجماعات الإرهابية»؛ وقال المحامي رمضان بوكريم، الذي يعمل في أوباري، لـ«الشرق الأوسط»، إن هذه الجماعات «تظن أن ليبيا أرض جهاد، وتتنادى فيما بينها للقدوم إلينا... نحن حقيقة نعاني من هذه الهجمات، ولا حل لنا إلا بتوحيد مؤسسات الدولة، وفي مقدمتها الأجهزة الأمنية والعسكرية».

ولفت بوكريم، إلى أن «المواطنين ببعض مدن الجنوب يرصدون عناصر من هذه الجماعات، لكنهم يتخوفون من الإبلاغ عنها مخافة أن يداهموا منازلهم ليلاً في غيبة من أي قوة أمنية تحميهم، ويقتلوهم أو يخطفوهم كما فعلوا من قبل».

وسبق لعناصر متطرفة مداهمة مناطق بالجنوب وخطفت مواطنين وقتل آخرين، في عمليات انتقامية، وقتل 3 عناصر من تنظيم «داعش» خلال هجوم استهدف منطقة غدوة (70 كيلومتراً جنوب سبها) الشهر الماضي.

وكان مدير فرع الإدارة العامة للدوريات الصحراوية في المنطقة الجنوبية التابعة لوزارة الداخلية بالحكومة الليبية المقدم أسامة عثمونة، صد هجوماً نفذه عناصر التنظيم استهدف منطقة غدوة.


ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة