«معلومات استخباراتية» تكشف عن خطة إيرانية لاغتيال السفيرة الأميركية لدى جنوب أفريقيا

«معلومات استخباراتية» تكشف عن خطة إيرانية لاغتيال السفيرة الأميركية لدى جنوب أفريقيا

مسؤولون أميركيون عدوا الخطوة ضمن «الثأر» لسليماني
الثلاثاء - 28 محرم 1442 هـ - 15 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15267]
حطام سيارة كانت تنقل قاسم سليماني بعد لحظات من إصابتها بصاروخ قرب مطار بغداد يناير الماضي (أ.ب)

كشفت معلومات استخباراتية أميركية عن محاولات إيرانية لاغتيال السفيرة الأميركية في جمهورية جنوب أفريقيا انتقاماً لمقتل قائد «فيلق القدس»، الذراع الخارجية لـ«الحرس الثوري» الإيراني، قاسم سليماني، الذي قضى بضربة جوية أميركية في بغداد مطلع العام الحالي.

وأفادت صحيفة «بوليتكو» الأميركية، أمس، نقلاً عن معلومات استخباراتية أميركية ومسؤولين أميركيين، بأن الإدارة الأميركية علمت بوجود تهديد عام ضد السفيرة لانا ماركس، السفيرة الأميركية لدى جمهورية جنوب أفريقيا، منذ فصل الربيع الماضي، لكن المعلومات حول التهديد «أصبحت أكثر تحديداً في الأسابيع الأخيرة»، مشيرة إلى تورط السفارة الإيرانية في بريتوريا، العاصمة الإدارية لجنوب أفريقيا، في المؤامرة.

وتأتي المؤامرة الإيرانية في سياق محاولاتها للرد على قرار الرئيس دونالد ترمب استهداف سليماني، معتبرين أنه «إذا تم تنفيذه، فقد يؤدي إلى تصعيد التوترات الخطيرة بالفعل بين الولايات المتحدة وإيران بشكل كبير، وربما يخلق ضغطاً هائلاً على الرئيس ترمب للرد، وهو الذي يواجه موسم انتخابات متوتر».

ويعتقد المسؤولون الأميركيون أن محاولة الهجوم على السفيرة ماركس هي أحد الخيارات الكثيرة التي يفكر بها النظام الإيراني انتقاماً لمقتل سليماني، وهو الأمر الذي يتطلب توجيه أجهزة الاستخبارات الأميركية كافة بالحذر.

وقال المسؤول الحكومي الأميركي إن السفيرة على علم بالتهديد، وتم أيضاً تضمين المعلومات الاستخباراتية في ملف المراجعة الدولية الاستخباراتية، وهي بيانات سرية يمكن الوصول إليه من قبل كبار مسؤولي السياسة والأمن في جميع أنحاء الحكومة الأميركية، وكذلك بعض المشرعين وموظفيهم.

وكانت السفيرة لانا ماركس، البالغة من العمر 66 عاماً، قد أدّت اليمين سفيرة للولايات المتحدة في أكتوبر (تشرين الأول) العام الماضي، وتعرف بقربها من الرئيس ترمب، وكانت عضواً في نادي مارا لاغو التابع لمنظمة ترمب في فلوريدا.

واتهم المسؤولون الأميركيون الحكومة الإيرانية بإدارة شبكات سرية في جنوب أفريقيا، وقد كان لها موطئ قدم هناك منذ عقود. ففي عام 2015، أفادت تقارير إعلامية دولية، استناداً إلى وثائق استخباراتية مسربة، بتوضيح يبين بالتفصيل شبكة سرية واسعة النطاق من العملاء الإيرانيين في جنوب أفريقيا.

ويتوقع المسؤولون أن «تكون ماركس أيضاً هدفاً أسهل من الدبلوماسيين الأميركيين الآخرين في أجزاء أخرى من العالم، مثل أوروبا الغربية، حيث تتمتع الولايات المتحدة بعلاقات أقوى مع أجهزة إنفاذ القانون والاستخبارات المحلية».

وتورطت إيران، خلال العقود الأربعة الماضية، في عمليات الاغتيالات، واستهداف السفراء والسفارات خارج حدود بلادهم، فضلاً عن احتجاز الرهائن، وكان آخرها محاولة اغتيال وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير، حينما كان سفيراً لبلاده في واشنطن في عام 2011.

ورغم أن إيران تجنبت بشكل عام استهداف الدبلوماسيين الأميركيين بشكل مباشر، فإنها أطلقت يد الميليشيات المدعومة منها بمهاجمة السفارات الأميركية في لبنان والعراق وغيرهما.

وقد حذر الرئيس ترمب، بعد مقتل سليماني، من أن الجنرال الإيراني كان يخطط لشن هجمات على البعثات الدبلوماسية الأميركية. وقال في يناير (كانون الثاني): «كانوا يتطلعون لتفجير سفارتنا»، في إشارة إلى المجمع الدبلوماسي الأميركي الضخم شديد التحصين في العراق.

وفي وقت لاحق، في مقابلة مع قناة «فوكس نيوز»، قال ترمب: «يمكنني أن أكشف أنني أعتقد أنه من المحتمل أن تكون 4 سفارات تحت التهديد الإيراني».

وبعد ساعات من نشر التقرير، أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، أمس، «نفي إيران القاطع» للاتهامات الواردة، داعياً المسؤولين الأميركيين إلى «الكف عن تكرار الأساليب البالية لخلق جو معاد لإيران على الساحة الدولية»، حسب ما نقلته وكالة «إرنا» الرسمية.

وقال المتحدث إن بلاده «بصفتها عضواً مسؤولاً في المجتمع الدولي أثبتت التزامها الدائم بالمبادئ والأعراف الدبلوماسية العالمية. وعلى العكس من ذلك، فإن إدارة البيت الأبيض الحالية اتخذت، خاصة في السنوات الأخيرة، إجراءات كثيرة تتعارض مع الأعراف والقوانين الدولية».

وعد خطيب زاده أن «إصرار» الولايات المتحدة على توجيه «الاتهامات... ضد إيران يأتي في إطار الدعاية للانتخابات الرئاسية الأميركية».

وصرح خطيب زاده بأن بلاده «تواصل الملاحقة القانونية الدولية» لمقتل سليماني، على مختلف المستويات، مضيفاً أن هذه الخطوة «لا يمكن التغاضي عنها، ولا يمكن نسيانها».


ايران التوترات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة