دانة العلمي... من صناعة المجوهرات إلى المزادات العالمية

دانة العلمي... من صناعة المجوهرات إلى المزادات العالمية

اختارتها «فوربس» في قائمة أنجح 10 سعوديات
الجمعة - 23 محرم 1442 هـ - 11 سبتمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15263]
مصممة المجوهرات السعودية دانة العلمي

لم تكن الطريق ممهدة أمام السيدة السعودية دانة العلمي، التي بدأت رحلتها في عالم الذهب والمجوهرات عام 2006، في ظل منافسة شديدة من قِبل أسماء في داخل البلاد تشكل الحضور العريق في صناعة الذهب، إلا إن العلمي تمكنت من أن تكون أول سيدة تمتلك مصنعاً للذهب والمجوهرات في السعودية.
أسست العلمي شركتها للألماس عام 2014، وبدأت الظهور في المعارض العالمية؛ في هونغ كونغ وبازل وجنيف وآريتزو... وغيرها من المدن حول العالم.
تبدي العلمي خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط» تفاؤلها الكبير بمستقبل الاستثمار في الذهب والمجوهرات، رغم تأكيدها أن جائحة «كورونا» أثرت على القطاع؛ إذ توقف أغلب المعارض الدولية.
والعلمي، التي صنفتها مجلة «فوربس» العالمية في المرتبة الخامسة ضمن قائمة أنجح 10 سيدات سعوديات في ريادة الأعمال، في شهر يوليو (تموز) الماضي، جاءت العام الماضي في المرتبة الـ29 على مستوى الشرق الأوسط، وهذه السنة تقدمت إلى المرتبة الـ24 على مستوى الشرق الأوسط، والخامسة في السعودية، وهو تقدم سريع، توضح أنّه مهَّد لها طريق الانتشار العالمي؛ إذ شاركت في مزاد أقيم في دبي، بوصفه أول مزاد من نوعه يحدث في منطقة الشرق الأوسط، ويأتي على غرار المزادات العالمية الشهيرة، مثل مزادي «كريستيز» و«سوذبي». يضاف لذلك أن العلمي عضو «لجنة تجارة المعادن الثمينة والأحجار الكريمة» في «غرفة جدة»، إلى جانب أنها عضو «اللجنة الوطنية للمعادن الثمينة» في «مجلس الغرف السعودي».
تؤكد العلمي أنه «مهما كانت التحديات الموجودة أمام جيلي والجيل الذي سبقني والذي بعدي، فأنا متأكدة من أن المرأة السعودية قادرة على تحقيق النجاح والوصول إلى العالمية، في جميع المجالات».
ودانة العلمي، التي سبق لها أن حصلت على درجة البكالوريوس في علوم الحاسب الآلي من جامعة الملك سعود في الرياض، ثم قادها شغفها إلى عالم الذهب والمجوهرات، تؤكد أن «السر يكمن في البحث عن التميز في أي مجال كان»، ناصحة الشبان والفتيات الراغبين في دخول هذا المجال بوضع علامة فارقة تُميّزهم وتبرز أعمالهم.


السعودية موضة مزادات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة