حلم كومان بتدريب برشلونة يتحقق لكن مصحوباً بكوابيس الفشل

حلم كومان بتدريب برشلونة يتحقق لكن مصحوباً بكوابيس الفشل

هل يستطيع المدير الفني الهولندي تحمل ثورة التغيير وإبعاد نجوم مسنين وتعويضهم بشباب متألق؟
الخميس - 2 محرم 1442 هـ - 20 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15241]
كومان لحظة وصوله إلى برشلونة استعداداً لتولي المسؤولية الثقيلة (رويترز)

لم يسبق للمدير الفني الهولندي رونالد كومان إخفاء رغبته في تدريب فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم في يوم ما، وجاء الفرصة لتحقيق حلمه في وقت عصيب يمر به النادي بمرحلة عدم استقرار على الصعيد الفني والإداري.
وستكون أول مهام كومان هي إعادة الوحدة للفريق المنهار بهزيمة قاسية أمام بايرن ميونيخ 2 - 8 والخروج من الموسم بلا ألقاب، وكذلك إعادة الثقة للنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي تردد أنه يريد الرحيل.
وعندما أصدر برشلونة بياناً للإعلان عن إقالة كيكي سيتين من منصب المدير الفني الاثنين، أشار النادي إلى أن هذا القرار يشكل خطوة أولى على طريق «إعادة هيكلة الفريق».
وأكد جوسيب ماريا بارتوميو رئيس برشلونة إلى أن كومان لديه كل الصلاحيات لإجراء تغييرات جذرية في التشكيلة من أجل بدء حقبة جديدة بعدما انفضحت نقاط الضعف خلال الخسارة أمام بايرن ميونيخ في دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي.
وسيقود كومان، وهو أحد كبار لاعبي برشلونة السابقين، مسؤولية المرحلة الانتقالية إلى جانب رامون بلانيس السكرتير الفني الجديد بعد رحيل الفرنسي إيريك أبيدال.
وقال بارتوميو: «سيجري السكرتير الفني والمدرب الجديد تغييرات جذرية وسيؤثر ذلك على بعض اللاعبين الذين سنودعهم بشكل لائق».
ولم يكشف بارتوميو عن أسماء هؤلاء اللاعبين، لكنه أكد أن هناك سبعة لاعبين غير معروضين للبيع وهم القائد ليونيل ميسي والحارس مارك - أندريه تير شتيغن وثنائي الدفاع كليمو لينغليه ونلسون سيميدو والصفقات الجديدة أنطوان غريزمان وفرنكي دي يونغ وعثمان ديمبلي.
ولم يظهر اسم جيرار بيكيه وسيرجيو بوسكيتس، الموجودان في النادي منذ 2008 وهما الأقدم في التشكيلة بعد ميسي، ضمن قائمة بارتوميو، مما يعني إمكانية رحيلهما بعد 12 عاماً من النجاح مع الفريق الأول.
كما غابت أسماء أرتورو فيدال وصامويل أومتيتي وجوردي ألبا وإيفان راكيتيتش ولويس سواريز، والثلاثي الأخير كان من العناصر المؤثرة في التشكيلة الفائزة بثلاثية من الألقاب في 2015 إلى جانب حصد لقب الدوري الإسباني في 2016 و2018 و2019. وأضاف بارتوميو: «هؤلاء لاعبون قدموا أفضل أيامهم مع النادي وكانوا جزءاً من أفضل سنوات النادي. لقد فازوا بالكثير من الألقاب وحققوا نجاحات كبيرة».
وتابع: «بعض هذه القرارات اتخذت بالفعل عن طريق البعض وسيتم اتخاذ البعض الآخر قريباً عن طريق أشخاص آخرين. لن يتم التشاور مع اللاعبين في هذه القرارات. من المهم جداً الاستماع إلى الآراء لكن سيتم اتخاذ القرار بشكل مشترك بين المدرب والسكرتير الفني».
وسيواجه برشلونة تحدياً في بيع بعض اللاعبين في ظل ارتباط بعضهم بعقود رواتب ضخمة في الوقت الذي تعاني فيه أغلب أندية العالم من الآثار المالية الصعبة لجائحة «كوفيد - 19». في ظل فقدان إيرادات أيام المباريات وبيع التذاكر.
وأضاف بارتوميو أن برشلونة لا يزال يحاول التعاقد مع المهاجم الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز من إنتر ميلان لكنه قال: «من المستحيل استعادة نيمار لأن باريس سان جيرمان لا يرغب في بيعه».
لكن تتمثل المشكلة بالنسبة لبارتوميو وكذلك لرونالد كومان، في حقيقة أن الحديث أسهل من الفعل فيما يتعلق بالتغييرات في صفوف اللاعبين.
وكان الأورغواياني سواريز، (33 عاماً)، قد أشار إلى أنه يرغب في استكمال العام الأخير المتبقي في عقده. كذلك يبدو فيدال، (33 عاماً)، راغباً في الاستمرار ضمن صفوف برشلونة، حيث يملك كلاهما حق مغادرة الفريق في صفقة انتقال حر صيف 2021.
أما لاعب خط لوسط بوسكيتس، (32 عاماً)، فيستمر عقده حتى عام 2023 بينما يستمر عقد الظهير الأيسر ألبا، (31 عاماً)، حتى عام 2024. وسيسفر النجاح المحدود المحتمل في صفقات بيع اللاعبين عن وجود صعوبات في شراء بدلاء أقوياء جدد.
كما أن أي محاولات للاستغناء عن لاعبين مقربين من النجم الأرجنتيني ميسي، ومنهم سواريز وألبا وفيدال، قد يمثل واحدة من أكبر المشكلات أمام كومان.
وكانت صحيفة «إسبورتي إنتراتيفو» قد ذكرت قبل عدة أيام أن ميسي أبلغ إدارة برشلونة برغبته في الرحيل عن الفريق هذا الصيف، ولم يقم النجم الأرجنتيني بنفي التقرير.
وذكرت إذاعة «كادينا سير» الإسبانية أول من أمس أن بارتوميو أبلغ جورجي والد ميسي بأن كومان يرغب في بناء الفريق حول النجم الأرجنتيني، لكن جورجي أبلغ رئيس برشلونة بأن عليه التحدث بشكل مباشر مع اللاعب نفسه.
ويتولى كومان تدريب برشلونة في الوقت الذي يشهد فيه الفريق انقساماً وحالة من الارتباك، خاصة أنه سبق أن تحدث عن معدل الأعمار الكبير في صفوف النادي الكتالوني، العام الماضي.
وقال كومان حينذاك: «سواريز يتجاوز عمره 30 عاماً وميسي فوق الثلاثين وبيكيه فوق الثلاثين وبوسكيتس فوق الثلاثين... لا يزال أمامهم مواسم قليلة، لكن ماذا سيحدث بعدها؟».
وأضاف: «سيكون لديك حارس مرمى، لكن من دون قلب دفاع ومن دون محور ولا قلب هجوم ومن دون ميسي. إذن، حظ سعيد!».


اسبانيا برشلونة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة