قرار مشترك يؤجل تصفيات آسيا المونديالية حتى 2021

قرار مشترك يؤجل تصفيات آسيا المونديالية حتى 2021

رينارد يصل إلى السعودية لمتابعة مباريات «المحترفين»
الخميس - 24 ذو الحجة 1441 هـ - 13 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15234]
من آخر مباريات المنتخب السعودي في تصفيات آسيا المونديالية أمام أوزبكستان (الشرق الأوسط)

أعلن الاتحادان الدولي والآسيوي لكرة القدم في قرار مشترك، تأجيل المباريات المقبلة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين إلى العام المقبل، حيث كان من المقرر أن تقام هذه المباريات في شهري أكتوبر (تشرين الأول)، ونوفمبر (تشرين الثاني). وأوضح الاتحادان عبر بيان إعلامي أن قرار تأجيل المباريات يأتي من أجل حماية صحة وسلامة جميع المشاركين، حيث يواصل الاتحادان الدولي والآسيوي العمل معاً من أجل مراقبة الموقف في المنطقة وتحديد مواعيد جديدة للمباريات.
وكانت هذه التصفيات مقررة أصلاً في مارس (آذار) الماضي، لكن تفشي وباء «كوفيد - 19»، حال دون إقامتها في موعدها قبل أن يعلن الاتحاد الآسيوي استئنافها في أكتوبر، ونوفمبر المقبلين، قبل أن يقرر تأجيلها مرة جديدة إلى العام المقبل.
وسبق للاتحاد الآسيوي أن أعلن أنه يتابع مستجدات تطور الوضع في القارة فيما يخص وباء فيروس كورونا المستجد، والقدرة على إقامة هذه المباريات وفق المواعيد المحدد.
وأضاف «الآسيوي» في بيانه الإعلامي: سيتم في وقت لاحق إعلان تفاصيل المواعيد الجديدة للأدوار التالية من تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.
ولُعبت حتى الآن في التصفيات الآسيوية المؤهلة للمونديال، مباريات الدور الأول من دور المجموعات، مع خوض بعض المنتخبات لمباراة واحدة من الدور الثاني، فيما تبقى لغالبية المنتخبات خوض أربع إلى ثلاث مباريات حتى يتم إسدال الستار على المرحلة الثانية من التصفيات.
وبحسب النظام المتبع في التصفيات، فإنه يتأهل إلى الدور الثالث متصدرو المجموعات الثماني وأفضل أربع منتخبات تحتل المركز الثاني، وفي الدور الثالث، تتأهل أول أربع منتخبات إلى المونديال القطري، فيما يخوض صاحب المركز الخامس ملحقاً دولياً.
وفيما يخص المنتخب السعودي الأول، فإنه يحضر في المركز الثاني لمجموعته الرابعة، خلف المتصدر منتخب أوزباكستان الذي يملك في رصيده تسع نقاط، فيما يملك الأخضر السعودي أفضلية مباراة مؤجلة سيعود معها لاعتلاء الصدارة في حال فوزه، حيث يملك حالياً ثمان نقاط في المركز الثاني.
وسيقابل الأخضر السعودي فيما تبقى من مباريات المرحلة الثانية من التصفيات، منتخبات اليمن ثم سنغافورة ثم فلسطين وأخيراً مع المنتخب المنافس في هذه المجموعة منتخب أوزباكستان.
وتعادل المنتخب السعودي في أولى مبارياته بهذا الدور أمام منتخب اليمن بهدفين لمثلهما في المباراة التي أقيمت على استاد البحرين الوطني في سبتمبر (أيلول) الماضي، قبل أن ينجح بتجاوز ضيفه سنغافورة بثلاثية نظيفة دون رد، ثم يعود للتعادل مع منتخب فلسطين في المباراة التي أقيمت للمرة الأولى عبر التاريخ في مدينة رام الله، قبل أن ينجح بتحقيق فوزه خارج أرضه على أوزبكستان بثلاثة أهداف مقابل هدفين في نوفمبر الماضي.
يجدر بالذكر، أن الفرنسي هيرفي رينارد مدرب المنتخب السعودي، وصل إلى السعودية خلال الأيام الماضية لمتابعة مباريات دوري الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، إلا أن خضوعه للحجر الاحترازي أسهم في غيابه عن متابعة أي من المباريات حتى الآن، وسيبدأ المدرب الفرنسي مهمته بدءاً من الجولة الـ25 التي ستقام مطلع الأسبوع المقبل.
وكانت «الشرق الأوسط» قد ذكرت في يوليو (تموز) الماضي أن الفرنسي هيرفي رينارد قد اختار مدينة جدة لإقامة ما تبقى من مباريات الأخضر في الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى الدور النهائي المؤهل لنهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، إلا أن قرار تأجيل التصفيات، قد يسهم في تطورات جديدة في مكان إقامة مباريات المنتخب السعودي، أو حتى المعسكر الإعدادي المتوقع أن يقيمه الأخضر قبل خوض مبارياته المتبقية في التصفيات.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة