تدريبات مكثفة لمقاتلين معارضين بإدلب تحسباً لهجوم النظام

تدريبات مكثفة لمقاتلين معارضين بإدلب تحسباً لهجوم النظام

الثلاثاء - 21 ذو الحجة 1441 هـ - 11 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15232]
مقاتلون معارضون خلال تدريبات في إدلب شمال غربي سوريا (الشرق الاوسط)

تجري فصائل المعارضة السورية تدريبات عسكرية مكثفة لعناصرها ضمن معسكرات شمال غربي سوريا، وإلحاقهم في المواقع العسكرية المتقدمة على خطوط التماس مع قوات النظام جنوب إدلب وشمال شرقي اللاذقية وغرب حلب، بعد إكسابهم مهارات عالية في القتال وكيفية الانخراط في المعارك والمواجهة مع قوات النظام.

وقال العقيد مصطفى بكور القيادي في «جيش العزة» أحد فصائل المعارضة السورية: «يعتمد جيش العزة والفصائل الأخرى في تدريب المقاتلين الجدد على عدة جوانب أهمها الجانب البدني الذي يركز على بناء جسم قوي قادر على تحمل الصعوبات والمشاق والتأقلم مع جو المعارك، إضافة إلى الجانب العقائدي المرتبط بالإيمان بالثورة السورية والعمل على تحقيق أهدافها من خلال قتال قوات النظام والاحتلال الإيراني والميليشيات الطائفية متعددة الجنسيات التابعة لهم وروسيا».

ويضيف، وكذلك يتم تدريبهم على الجانب العلمي الذي يركز على تأهيل العناصر لاستخدام كافة أنواع الأسلحة المتاحة بشكل جيد والاستفادة من كافة الميزات الفنية والتعبوية لهذه الأسلحة: «كما الجانب التكتيكي حيث يتم تعليم المنتسبين الجدد الأساليب التكتيكية لتنفيذ المعارك في مختلف الظروف من أجل حماية أنفسهم وتنفيذ معركة ناجحة ضد عدوهم». وأضاف: «بالإضافة إلى الجانب الأخلاقي حيث يتم التركيز على تعميق المبادئ والأخلاق الإسلامية في التعامل مع المحيط أثناء الحرب والسلم والتعامل مع الجرحى والأسرى من قوات العدو بما يتوافق مع الأخلاق الإسلامية. كل ذلك من خلال دورات متتالية يتبعها المنتسب الجديد ضمن معسكر الشهيد عبد الباسط الساروت التابع لقيادة جيش العزة من خلال قيادة معسكر ومدربين أكفاء لهم تاريخ طويل في مجال التدريب خلال سنوات الثورة».

ولفت إلى أن هنالك قوات تدعى «قوات النخبة» التي تعتمد على المقاتلين القدامى من ذوي الخبرة الجيدة وتخضع لتدريبات خاصة من خلال دورات ربما تمتد لشهور تؤهلهم للقيام بمهام خاصة ومعقدة في العمليات خلف خطوط العدو والعمليات النوعية الأكثر تعقيداً وصعوبة من اقتحام وتسلل والتفاف وإغارة وكمائن، وكذلك القوات الاختصاصية التي تخضع لدورات اختصاصية على الدبابات بالرشاشات والمدفعية والقناصات والاختصاصات الأخرى. وأشار إلى أن هناك أيضاً دورات عسكرية خاصة يخضع لها القادة تحديداً تتم خلالها تأهيلهم ورفع مستواهم القيادي للمجموعات، بإشراف مباشر من قيادة جيش العزة.

من جهته، قال القيادي في «الجبهة الوطنية للتحرير» النقيب محمد العلي إن «التهديدات الأخيرة من قبل قوات النظام والميليشيات المساندة ومحاولات التسلل دفعت الفصائل إلى تكثيف الدورات القتالية لعناصرها على مختلف صنوف الأسلحة وإكسابهم مهارات عالية في القتال، وتوزيعهم على المواقع العسكرية في خطوط التماس مع قوات النظام الممتدة من مناطق جبل التركمان والأكراد شمال شرقي اللاذقية، مروراً بالقسم الشمالي لسهل الغاب غرب حماة وجنوب إدلب وغرب حلب».

ويضيف، أن قوات النظام والميليشيات المساندة لها أقدمت على أكثر من 6 محاولات تقدم نحو المناطق المحررة في جبل الزاوية جنوب إدلب وجبل الأكراد خلال الأيام الأخيرة و«بفضل التدريبات العسكرية التي تلقتها العناصر تمكنوا من التعامل مع الموقف والعمليات العسكرية، وأجبروا خلالها قوات النظام على التراجع بعد تكبيدها خسائر بشرية فادحة، فضلاً عن خسائرها بالعدة والعتاد».

ولفت، إلى أن ثمة مؤشرات تفيد عن نية النظام بإطلاق عملية عسكرية محتملة في غضون أيام، وذلك من خلال التحضيرات والتعزيزات بالعناصر والآليات، وصلت أعداد كبيرة منها إلى معسكر جورين في أقصى ريف حماة الغربي ومواقع عسكرية أخرى في جبل التركمان وكنسبا ومدينتي معرة النعمان وكفرنبل جنوب إدلب.

فضلاً عن وورد معلومات عن رفع جهوزية مقاتليه على مختلف المحاور وخطوط التماس، «الأمر الذي قابله استنفار كبير ورفع جاهزية الفصائل وردف الجبهات بمقاتلين مدربين على مختلف صنوف الأسلحة لمواجهة أي عملية تقدم لقوات النظام نحو جبل الزاوية جنوب إدلب وغرب حلب».


سوريا الحرب في سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة