مصر: تحذيرات رسمية بعد زيادات طفيفة بإصابات «كورونا»

مصر: تحذيرات رسمية بعد زيادات طفيفة بإصابات «كورونا»

الأحد - 20 ذو الحجة 1441 هـ - 09 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15230]
جانب من اجتماع مجلس الوزراء المصري أمس (الحكومة المصرية)

وسط تحذيرات رسمية مصرية «تحسباً لزيادة الأعداد»، سجلت البلاد لليوم الرابع على التوالي صعوداً هادئاً بمعدلات الإصابة المسجلة رسمياً بفيروس «كورونا» المستجد، وأعلنت السلطات الصحية، مساء أول من أمس، عن رصد 167 حالة جديدة، فضلاً عن وفاة 21 شخصاً جراء إصابتهم.

وخلال الأيام القليلة الماضية، بدأت مصر في إعلان زيادات طفيفة بعد تراجع كبير في معدلات الإصابات، وسجلت في أيام الأربعاء، والخميس، والجمعة الماضية، 123 و131 ثم 141 إصابة جديدة على الترتيب. ودعت الدكتورة هالة زايد، وزيرة «الصحة والسكان» في مصر إلى «ضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية والاحترازية واتباع إجراءات التباعد الاجتماعي تحسباً لزيادة أعداد إصابات فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، خاصة بعد زيادة التجمعات خلال عيد الأضحى المبارك». وطالبت المواطنين «خلال فترة الترقب والحذر الحالية بتجنب التجمعات العائلية والمحافظة على التباعد الاجتماعي بين الأفراد في الأماكن العامة، على ألا تقل مسافة التباعد عن متر، والالتزام بارتداء الكمامة مع اتباع الإرشادات الخاصة بكيفية ارتدائها والتخلص الآمن منها».

وأعادت «الصحة المصرية» نشر نصائحها الطبية للمواطنين، مؤكدة «جاهزية مستشفيات العزل لاستقبال حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى التشخيص والفرز بكافة مستشفيات وزارة الصحة والسكان وصرف العلاج لحالات العزل المنزلي». كما حثت «الأفراد البالغين من العمر 60 عاما أو أكثر أو أي شخص يعاني من أمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وأمراض الرئة المزمنة، وأمراض الأوعية الدموية الدماغية وأمراض الكلى المزمنة، والسيدات الحوامل، على ضرورة تجنب التجمعات حيث إنهم الأكثر عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، والتوجه إلى أقرب مستشفى في حال الشعور بأي أعراض مرضية».

وخلال اجتماع للحكومة، أمس، ناقش الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، خطط وزارتي «التربية والتعليم والتعليم الفني»، و«التعليم العالي» للعام الدراسي الجديد 2020 - 2021. في ظل جائحة «كورونا».

وقال مدبولي، إن «الظروف الراهنة وفي ظل كثرة أعداد الطلاب والتزاحم، يحتاج إلى ترسيخ منظومة متكاملة الأركان لتحقيق الأهداف المطلوبة من العملية التعليمية، وفي الوقت نفسه حماية الطلاب والمدرسين وجميع العاملين في المنظومة التعليمية».

وأشار وزير التربية والتعليم، طارق شوقي، أنه «تم الاتفاق على بدء العام الدراسي الجديد في 17 أكتوبر (تشرين الأول) المقبل»، لافتا إلى أن «المحتوى الرقمي المتاح حاليا، أصبح يضم المكتبة الرقمية التي تشتمل على مناهج تعليمية للصفوف من KG1 وحتى الصف الثالث الثانوي». لكن الوزير، قال إنه «سيتم الإعلان عن الخطة الكاملة للعام الدراسي أول سبتمبر (أيلول) المقبل».

بدوره أفاد الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، أن «نظام التعلم الجديد يقوم على المزج بين نظام التعلم وجهاً لوجه، والتعلم عبر الإنترنت»، موضحاً أنه «من المخطط توريد الأجهزة المطلوبة خلال شهر سبتمبر المقبل، إلى جانب الانتهاء من إنشاء وحدة الاختبارات الإلكترونية بالجامعة، وتوفير المصادر العلمية المحلية والعالمية المرتبطة بالمحتوى العلمي على الإنترنت مثل موقع (بنك المعرفة المصري)».


مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة