صور نصر الله وبري على مشانق احتجاجات «يوم الحساب» في بيروت

صور نصر الله وبري على مشانق احتجاجات «يوم الحساب» في بيروت

السبت - 19 ذو الحجة 1441 هـ - 08 أغسطس 2020 مـ
أحد المحتجين في بيروت يحمل لافتة كتب عليها: «نريد العدالة... علقوا المشانق» (إ.ب.أ)

عاد آلاف المتظاهرين، اليوم (السبت)، إلى وسط بيروت المنكوبة، حاملين أسماء ضحايا الانفجار في مرفأ بيروت تحت شعار «يوم الحساب»، مطالبين بالاقتصاص من المسؤولين عن الفاجعة التي دمّرت عاصمتهم وحولت مرفأها ساحة خردة.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، رفع أحد المتظاهرين صورة تجمع أبرز الزعماء السياسيين مع عبارة «أعدموهم»، فيما وضعت منصة شنق خشبية في وسط العاصمة، وقالت إحدى المتظاهرات «جميعهم قتلة ونريد اقتلاعهم من مراكزهم».

وليست هذه المرة الأولى التي يتظاهر فيها نجيب فرح (35 عاماً) في بيروت التي شهدت ساحاتها منذ الخريف الماضي احتجاجات واسعة النطاق ضد الطبقة السياسية المتهمة بالفساد والفشل في إيجاد حلول لأزمات البلاد المتلاحقة، لكنّ المرارة هذه المرّة مضاعفة.

ويقول للوكالة بانفعال: «ثمة دماء بيننا وبين هذه السلطة اليوم، والشعب يريد الانتقام من هذه السلطة دمروا المدينة جراء إهمالهم ومنظومة فسادهم».

وعلى بعد أمتار، رفع بعض المحتجين الغاضبين حبال مشانق رمزية لعدد من الشخصيات من بينها الأمين العام لـ«حزب الله» حسن نصر الله ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورفعت شابة وضعت كمامة سوداء لافتة كتبت عليها «كنتم فاسدين وأصبحتم مجرمين»، بينما حملت أخرى ورقة كتبت عليها «الطبقة الحاكمة تراكم الثروات تراكم الضحايا».


وبينما كانوا يتابعون بعجز الانهيار الاقتصادي المتسارع في بلدهم ويعيشون تبعات هذا الوضع الهشّ الذي أضيف إليه تفشي كوفيد - 19 مع تسجيل معدل إصابات قياسي في الأيام الأخيرة، أتى انفجار مرفأ بيروت ليشكل أكبر كوارث اللبنانيين.

وأعلنت وزارة الصحة السبت في حصيلة جديدة ارتفاع ضحايا الانفجار، الذي يعدّ من بين الأكبر في التاريخ الحديث، إلى 158 قتيلاً وأكثر من ستة آلاف جريح، فيما بات عدد المفقودين 21 شخصاً.

وردّد المتظاهرون شعارات عدة بينها «الشعب يريد إسقاط النظام» و«انتقام انتقام حتى يسقط النظام» و«بالروح بالدم نفديك يا بيروت» التي شرّد الانفجار نحو 300 ألف من سكانها، نحو مائة ألف منهم أطفال.

وأثار الانفجار حزناً عميقاً وغضباً واسعاً لدى اللبنانيين وأثار تساؤلاتهم عن سبب تخزين كميات كبيرة من مادة نترات الأمونيوم في المرفأ منذ ست سنوات، من دون أن تحرّك السلطات المعنية ساكناً أو تتخذ أي تدابير حماية خاصة، وحملت متظاهرة لافتة بالإنجليزية كتبت عليها: «حكومتنا تقتل شعبي».


ويوضح شربل (22 سنة) الطالب الجامعي: «بعد الانفجار، شعرنا جميعاً بأننا معنيون، كما لو أن لدينا ثأرا شخصيا مع السلطة»، ويضيف: «نحن سلميون لكن وجع الناس كفيل وحده أن يسقط هذه الدولة».

وأعادت احتجاجات السبت إلى الأذهان مشهد المظاهرات التي شهدتها بيروت منذ 17 أكتوبر (تشرين الأول)، قبل أن يتراجع زخمها مع تشكيل حكومة جديدة مطلع العام ومن ثم تفشي فيروس «كورونا» المستجد واقتصرت منذ ذاك الحين على وقفات أو تحركات رمزية أمام إدارات الدولة ومرافقها.

وأعرب جاد (25 عاماً)، الموظف في مجال الإعلانات بينما رفع مشنقة على مكنسة، عن «غضب وحزن ومرارة وأحاسيس كثيرة لا يمكن التعبير عنها»، وقال إن المظاهرات «مستمرة منذ 17 أكتوبر وليست بجديدة لكن اليوم توجهنا مختلف لأننا نسير على ركام مدينتنا»، منتقداً غياب إدارات الدولة ومؤسساتها عن إغاثة المتضررين.


ولليوم الرابع على التوالي، لملمت بيروت جراحها وعمل متطوعون وسكان في أحيائها المتضررة على رفع الركام والزجاج المحطم وإصلاح ما يمكن إصلاحه، وقدر محافظ بيروت كلفة الدمار بثلاثة مليارات دولار.

ويشهد لبنان منذ العام الماضي أسوأ أزماته الاقتصادية تترافق مع أزمة سيولة حادة وشحّ الدولار وفقدان العملة المحلية لأكثر من ثمانين في المائة من قيمتها مقابل الدولار في السوق السوداء.

وبات نصف اللبنانيين تقريباً يعيشون تحت خط الفقر بينما ارتفع معدل البطالة خلال الأشهر الأخيرة إلى 35 في المائة من القوى العاملة.



لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة