الفتح يحفز لاعبيه بالمكافآت قبل موقعة الهلال

الفتح يحفز لاعبيه بالمكافآت قبل موقعة الهلال

المخايطة قال إن فريقه كان على قدر الثقة في أولى المواجهات
الخميس - 17 ذو الحجة 1441 هـ - 06 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15227]
لاعبو الفتح يحتفلون بأحد أهدافهم أمام الفيحاء (الشرق الأوسط)

أقرت إدارة نادي الفتح مكافآت مالية مجزية عن كل فوز للفريق في بقية مبارياته بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين بهدف تعزيز المكاسب التي تحققت في أولى الخطوات بعد استئناف بطولة الدوري، حيث حقق الفريق فوزاً هاماً على ضيفه الفيحاء بهدفين نظيفين.
ولم يتم الإعلان عن السقف الأعلى للمكافآت التي ستقدم للاعبين في حال الفوز في كل مباراة، إلا أنها قد تكون أكبر مما كانت عليه بعد الفوز على فرق منافسة مثل الأهلي والوحدة والتي نجح الفتح في التغلب عليهما قبل فترة التوقف الإجباري لبطولة الدوري.
وأنعش الفوز الذي حققه فريق الفتح على الفيحاء معنويات اللاعبين ليحفز الفريق من أجل حصاد النقاط التي تمكنه من تجاوز وضعه الصعب في جدول الترتيب والابتعاد عن خطر الهبوط لدوري الدرجة الأولى، حيث ارتسمت ملامح الارتياح على محيا رئيس النادي المهندس سعد العفالق الذي بقي بعيداً عن المقاعد المخصصة لرؤساء الأندية في المنصة الرئيسية واختار مكاناً يكشف له كل التفاصيل للمباراة، حيث ظل يؤازر لاعبي فريقه بكل حماس وبرفقة عدد من أعضاء مجلس الإدارة.
ولم يكن الفوز بالنقاط الثلاث هو المكسب الوحيد الذي حققه الفتح من المباراة الماضية، بل إن هناك مكاسب عديدة تحققت في انطلاقة الجولة «23» من الدوري بعد أن خسر أقرب المنافسين له، وفي مقدمتهم ضمك، وكذلك الاتحاد والحزم، كما أن الفيحاء لم يتقدم مجدداً في جدول الترتيب وبقي على نقاط السابقة «27» نقطة.
وقلص الفتح النقاط بينه وبين الاتحاد إلى نقطة وحيدة كما تقلص الفارق مع الحزم إلى نقطتين فيما ابتعد عن ضمك بفارق «4» نقاط، وهذا ما عزز الارتياح مع أن الفتح لم يتقدم فعلياً في جدول الترتيب وبقي على مركزه «14».
ومع وجود الأخطاء التحكيمية المؤثرة التي تعرض لها فريق الفتح في مشواره بدوري هذا الموسم والتي اعتبرتها الإدارة من أهم الأسباب وراء الحصاد الضعيف من النقاط وخسارة نقاط في مباريات كان الفريق قريباً من الفوز فيها، فإن طاقم التحكيم الذي قاد مواجهة الفيحاء بقيادة الدولي تركي الخضير نال الاستحسان الكبير من قبل مسؤولي وأنصار الفتح.
واحتسب الخضير ركلة جزاء مبكرة للفتح جاء منها الهدف الأول، فيما ألغى مطلع الشوط الثاني هدفاً للفيحاء بعد أن لجأ إلى تقنية الفيديو، مما عزز الاطمئنان الفتحاوي بأن التحكيم الأخطاء التحكيمية لن تظل الكابوس الذي يطارد فريقهم ويمنعه من نيل ما يستحق من نتائج في بقية المباريات الحاسمة.
من جانبه، أشاد خالد المخايطة عضو مجلس إدارة الفتح بالأداء القوي الذي ظهر به فريقه في مباراة الفيحاء والتي كانت صعبة جداً من عدة نواحٍ، بكونها مباراة بعد توقف طويل وكذلك قوة المنافس وسعيه للتقدم نحو المنطقة الآمنة.
وأكد المخايطة لـ«الشرق الأوسط» أن لاعبي فريقه كانوا على الموعد وقدر الثقة، حيث لم يستسلموا للضغوط الكبيرة التي كانت عليهم، بل إنهم قدموا أداءً شجاعاً جداً واستحقوا ما نالوه من نتيجة.
وشدد على أن المباريات المقبلة للفتح تمثل مباريات كؤوس يتوجب أن يحقق الفريق المكاسب فيها، خصوصاً أنه قلص الفارق النقطي مع الفرق التي سيلاقيها في الجولات الحاسمة مثل الحزم والاتحاد، كما ابتعد عن ضمك بفارق جيد، وهو الذي سيختتم مبارياته معه في الجولة الأخيرة.
واعتبر أن المباراة القادمة للفريق ضد الهلال لن تكون سهلة أبداً، وأن العمل على كل مباراة على حدة بكونها مباراة ذات أهمية بالغة من أجل الوصول في نهاية المطاف إلى بر الأمان.
أما اللاعب سفيان بن دبكة، الذي تكفل بتسجيل هدف فريقه الثاني في المواجهة الماضية فشدد على أنهم كلاعبين ينظرون لجميع المباريات بمنظار واحد وهي مباريات كؤوس ولا مجال لخسارة المزيد من النقاط لأن الدوري دخل المنعطف الأخير حيث تبقت «7» جولات ستحدد من خلالها كل شيء.
ويسعى بن دبكة لنيل رضا الجهاز الفني من أجل توقيع عقد جديد مع النادي نهاية هذا الموسم في حال البقاء ولا يزال ينجح في مهمته من خلال الروح القتالية التي يقدمها منذ قدومه في فترة الانتقالات الشتوية.
وستمثل المباراة المقبلة للفتح ضد الهلال أهمية للحفاظ على الثقة المكتسبة حيث إن الهدف من تلك المباراة لا يقل عن حصد نقطة على الأقل كما حصل في الدور الأول، حيث لحق الهلال بالمستضيف في اللحظات الأخيرة لتنتهي المباراة المثيرة بينهما بالتعادل «3 - 3».


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة