مياه الأمطار والفيضانات تحاصر مئات الأسر السودانية

مياه الأمطار والفيضانات تحاصر مئات الأسر السودانية

قطع طرق وهدم منازل في عدد من الولايات... ووزارة الري تحذّر من ارتفاع مناسيب الأنهار
الاثنين - 14 ذو الحجة 1441 هـ - 03 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15224]
مياه الأمطار قطعت الطرق في بعض مناطق جنوب الخرطوم (أ.ف.ب)

تواجه مئات الأسر السودانية في مناطق متفرقة من ولايات البلاد، أوضاعاً صعبة، جراء فقدانهم لمنازلهم التي انهارت بسبب السيول الجارفة والأمطار الغزيرة التي ضربت البلاد الأيام الماضية، وفي حين كوّنت السلطات الولائية بالخرطوم غرفة عمليات للطوارئ، حذرت وزارة الري من ارتفاع مناسيب المياه في السدود بالبلاد.
ولا تزال مدن وقرى بمنطقة شرق النيل التي تبعد نحو 40 كيلومتراً من العاصمة الخرطوم، محاصَرة بالمياه من كل الاتجاهات، وسط تذمُّر وسخط المواطنين من بطء تحرك السلطات لمعالجة الموقف المتأزم، وتخوفاتهم من أن تؤدي المياه المحيطة بالمنطقة إلى انهيار المزيد من المنازل.
وتعاني مدن العاصمة السودانية الثلاث (الخرطوم، وأم درمان، وبحري) من تراكم كميات كبيرة من مياه الأمطار بالأحياء والطرق، نتيجة لسوء التصريف وانهيار شبكة الصرف الصحي منذ عهد النظام المعزول.
وضربت السيول ولايتي الشمالية ونهر النيل في شمال البلاد، فيما تأثرت ولايات الجزيرة وشمال دارفور بالأمطار الغزيرة تسببت بفقدان المأوى لمئات الأسر نتيجة لانهيار كلي وجزئي لمساكنهم. وقطعت المياه طرقاً رئيسية، وحاصرت قرى.
ومن المناطق التي تأثرت بشدة من السيول، محلية شرق النيل ضواحي الخرطوم، حيث غمرت مياه السيول بالكامل (أبو قرون، والنزيلة، والغابة، والعسيلات، وأم ضوابان)، في وقت تواصل السلطات العمل على إجلاء الأسر المتضررة إلى مناطق آمنة.
ومن جهتها، أعلنت لجنة الفيضان في بيان، أمس، ارتفاع الأحباس في غالبية السدود والخزانات بالبلاد، ودعت الجهات المختصة والمواطنين لاتخاذ الحيطة والحذر، حفاظاً على أرواحهم وممتلكاتهم.
وأعاقت السيول والأمطار حركة المرور، حيث غطت المياه الطرق الرئيسية التي تربط الخرطوم بالولايات الأخرى، وأدى ذلك إلى تقييد حركة المواطنين وصعوبة حركة نقل البضائع، وسط تخوفات من انجراف لبعض الطرق.
ويتخوف السودانيون من حدوث فيضان مشابه للفيضانات والسيول التي اجتاحت جميع أنحاء البلاد في عام 1988، وخلّفت دماراً كبيراً في الممتلكات والأرواح.
وكونت السلطات الولائية بالخرطوم، غرفة عمليات للطوارئ، لحصر المناطق المتضررة من السيول والأمطار، فيما شرعت قوات الدفاع المدني لإغاثة المواطنين المحاصرين بالمياه.
وشهدت مياه النيل ارتفاعاً كبيراً في المناسيب نتيجة للأمطار الغزيرة، وأرسلت السلطات تحذيرات للمواطنين بالقرب من النيل للتحسب لأي زيادات قد تؤدي إلى فيضان.
وتسبب ارتفاع منسوب المياه في انهيار مفاجئ لسد «بوط»، بولاية النيل الأزرق، جنوب شرقي البلاد، الذي أدى إلى فقدان 600 أسرة لمنازلهم، ولا تزال المياه في كثير من الأحياء بالمحلية، بينما حذرت السلطات بالولاية من موجة نزوح للمواطنين.
ويخزن السد 5 ملايين متر مكعب من المياه الآتية من وديان جبال الأنقسنا، وعلاقة له بأي تأثيرات لسد النهضة الإثيوبي.
وكانت وزارة الري السودانية في عهد النظام المعزول أجرت تأهيلاً لسد «بوط» الذي شُيّد في عام 2004، لزيادة السعة التخزينية من مليوني إلى 5 ملايين متر مكعب من المياه.


السودان أخبار السودان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة