ترمب يتعهد بحظر تطبيق «تيك توك»... و«مايكروسوفت» تعمل «بصمت» على استحواذه

ترمب يتعهد بحظر تطبيق «تيك توك»... و«مايكروسوفت» تعمل «بصمت» على استحواذه

توقعات بأن تصل قيمة الصفقة إلى 26 مليار دولار
الأحد - 12 ذو الحجة 1441 هـ - 02 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15223]
أحد التطبيقات بأبعاد ثلاثية مع علامة «تيك توك» (رويترز)
واشنطن: معاذ العمري

في الوقت الذي تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بحظر تطبيق التواصل الاجتماعي الفيديو «تيك توك»، أوردت وسائل الإعلام الأميركية أنباء عن رغبة «مايكروسوفت» في شراء التطبيق الصيني، في صفقة من شأنها أن تقلل من ضغوط الإدارة الأميركية عليه والتوسع في مجال التواصل الاجتماعي.
ومن المفترض أن يتم الإعلان عن الصفقة، التي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، قريباً، وستكون بالنسبة للشركة الصينية خياراً مناسباً، بعد الهجوم القوي الذي تعرضت له من قبل الإدارة الأميركية ضدها. واتهم تطبيق «تيك توك» بعلاقات مع الحكومة الصينية والحزب الشيوعي الصيني.
وبحسب صحيفة «وول ستريت جورنال»، فإن صفقة البيع يمكن أن تكتمل بحلول يوم الاثنين القادم، وتشمل المحادثات ممثلين من شركة مايكروسوفت والبيت الأبيض، وشركة و«بيتيدانس» المالكة لتطبيق.
وتثار مخاوف من عرقلة الرئيس ترمب من إتمام الصفقة، إذ إنه صرح الجمعة بأنه لا يحبذ إتمام صفقة تسمح لشركة أميركية بشراء تطبيق «تيك توك». وقال ترمب: «سنحظره من الولايات المتحدة قريباً، ولدي هذه السلطة إذ يمكنني أن أفعل ذلك بأمر تنفيذي».
وفي بيان نشر على موقع «تيك توك» هذا الأسبوع، قال الرئيس التنفيذي للشركة، إنها ملتزمة بالشفافية في كيفية جمع البيانات ومشاركتها، نافياً أن يكون التطبيق أداة للحزب الشيوعي الصيني. إلا أن الشركة لم تعلق على الصفقة المحتملة مع مايكروسوفت.
وقدّرت أوساط اقتصادية وتقنية للصحيفة الأميركية، أن الصفقة قد تصل إلى 26 مليار دولار، وستجعلها على الفور منافساً هائلاً لجمهور وسائل التواصل الاجتماعي، رغم أن شركات مثل «فيسبوك» و«يوتيوب» حاولتا من قبل التوصل إلى اتفاق مع «تيك توك» إلا أن أموراً تقنية حالت دون ذلك.
ويصل عدد مستخدمي تطبيق تيك توك حول العالم نحو ملياري مستخدم، وقام حوالي 315 مليون مستخدم بتنزيل التطبيق في هواتفهم النقالة خلال الربع الأول من هذا العام، ويشكل السوق الأميركية إحدى أهم الأسواق الخمسة للتطبيق، رغم مهاجمة التطبيق والتصريحات الدائمة للمسؤولين الأميركيين.
وبدأت لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة تحقيقها حول تطبيق «تيك توك» العام الماضي، وسط مخاوف من أعضاء الكونغرس وآخرين بشأن البيانات التي قد تجمعها.
وفي بيان صحافي رحّب النائب مايكل ماكول الجمهوري من ولاية تكساس يوم الجمعة، بقرار شراء مايكروسوفت لتطبيق وفصلها عن الملكية الصينية، قائلاً: «يجب عمل المزيد في جميع المجالات لفصل المستهلكين الأميركيين عن التكنولوجيا والتطبيقات التي يسيطر عليها الحزب الشيوعي الصيني، ووقف التحكم في المحتوى».
وتستند الإدارة الأميركية في قرار حظر التطبيق على قانون صادر من الكونغرس، يتيح للحكومة التحقيق في الصفقات التي تنطوي على أموال أجنبية، إذا كان لدى هذه الشركة إمكانية الوصول إلى البيانات المتعلقة بأكثر من مليون شخص، بما في ذلك بعض البيانات الجينية والبيانات الحيوية والبيانات المالية والبيانات الصحية.
وتنطبق القواعد أيضاً على الاستثمارات في الشركات الأميركية التي تتبع مواقع المستخدمين، أو تستهدف أفراد الجيش الأميركي، أو أفراد الأمن القومي، وتتكون لجنة الاستثمار الأجنبي من الوكالات الفيدرالية.
وفي سياق متصل، أقرّت لجنة الأمن الداخلي والشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ بالإجماع قانوناً يحظر استخدام تطبيق التواصل الاجتماعي «تيك توك» من الاستخدام في الأجهزة الحكومية، وموظفي الدولة، وبذلك سينتقل القانون للتصويت العام في المجلس بعد إقراره من اللجنة أخيراً.
مشروع القانون اقترحه السيناتور الجمهوري جوش هاولي من ولاية ميزوري، يقول فيه إن تطبيق «تيك توك» تعود ملكيته إلى شركة صينية تضم أعضاءً من الحزب الشيوعي الصيني في مجلس إدارتها، ويلزمها القانون بمشاركة بيانات المستخدمين مع بكين، مستنداً في قانونه على ما أدركته العديد من الوكالات الفيدرالية عن التطبيق الصيني، والمعلومات التي قدمتها إلى أعضاء مجلس الشيوخ، معتبراً ذلك تهديداً أمنياً كبيراً على الولايات المتحدة، «وليس له مكان على الأجهزة الحكومية».


أميركا العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة