قفزة في حرائق الأمازون... وخبراء يحذّرون من دمار هائل

قفزة في حرائق الأمازون... وخبراء يحذّرون من دمار هائل

السبت - 11 ذو الحجة 1441 هـ - 01 أغسطس 2020 مـ
دخان حرق للأشجار في غابات الأمازون بالبرازيل (أرشيفية - رويترز)
برازيليا: «الشرق الأوسط أونلاين»

أظهرت بيانات رسمية في البرازيل، اليوم (السبت)، أن عدد الحرائق التي تشهدها غابات الأمازون المطيرة في البلاد ارتفع بنسبة 28% مقارنةً بالعام الماضي، في الوقت الذي حذّر فيه خبراء البيئة من أن قفزة هذا الأسبوع قد تكون مؤشراً على تكرار الدمار الذي حصل العام الماضي في أكبر غابات مطيرة في العالم.

وسجلت وكالة أبحاث الفضاء البرازيلية 6803 حرائق في الأمازون الشهر الماضي، ارتفاعاً من 5318 حريقاً في يوليو (تموز) عام 2019، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

ورغم أن هذا الرقم يمثل أعلى معدل حرائق يشهده شهر يوليو خلال ثلاثة أعوام، فإنه يعد ضئيلاً مقارنةً بذروة تلك الحرائق في أغسطس (آب) العام الماضي والتي بلغت 30 ألفاً و900 حريق، وهو أعلى معدل لها في ذلك الشهر على مدى 12 عاماً.

وتقول جماعات بيئية إن هناك مؤشرات مقلقة لما قد يأتي، إذ تُظهر الأيام الأخيرة من الشهر ارتفاعاً حاداً في معدلات الحرائق، حيث سجل أكثر من 1000 حريق في 30 يوليو، وهو أعلى رقم ليوم واحد خلال هذا الشهر منذ عام 2005، وفقاً لتحليل أجرته منظمة (غرين بيس البرازيل).

وقالت آن ألينكار، مديرة القسم العلمي بمعهد الأمازون للأبحاث البيئية في البرازيل: «هذا مؤشر مفزع يمكننا أن نتوقع من الآن أن أغسطس سيكون شهراً عصيباً كما أن سبتمبر (أيلول) سيكون أسوأ علاوة على ذلك».

ويلقي المدافعون عن البيئة باللوم على الرئيس جاير بولسونارو في تشجيع عمال قطع الأخشاب وعمال المناجم ووسطاء بيع الأراضي على تدمير الغابات من خلال رؤيته للتنمية الاقتصادية في المنطقة، ويدافع بولسونارو عن خططه لإدخال التعدين والزراعة في المحميات كوسيلة لانتشال المنطقة من براثن الفقر.

وأصدر الرئيس البرازيلي هذا العام إذناً بنشر قوات عسكرية في الفترة ما بين مايو (أيار) ونوفمبر (تشرين الثاني) لمكافحة حرائق الغابات وعمليات قطع الأشجار بشكل غير مشروع، وحظر إشعال النيران في المنطقة لمدة 120 يوماً.

ويرى العلماء في الغابات المطيرة خط الدفاع الأول ضد ارتفاع درجة حرارة الأرض كونها تمتص الغازات المسببة للاحتباس الحراري.


برازيل البرازيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة