طقوس الأضحية تعيد «بهجة العيد» إلى شوارع مصر

طقوس الأضحية تعيد «بهجة العيد» إلى شوارع مصر

مسيرة شبابية بالدراجات... وتشديدات أمنية بكورنيش النيل
السبت - 11 ذو الحجة 1441 هـ - 01 أغسطس 2020 مـ رقم العدد [ 15222]
بعض الشباب في مسيرة للدراجات صباح أول أيام العيد
القاهرة: فتحية الدخاخني

رغم استمرار إغلاق الحدائق والشواطئ والمتنزهات العامة كإجراء احترازي للحد من انتشار فيروس كورونا، فإن خصوصية طقوس عيد الأضحى المبارك استطاعت أن تعيد بعضاً من مظاهر بهجة العيد إلى الشوارع المصرية.
ومنذ الساعات الأولى من صباح أمس، وبعد انقضاء موعد صلاة العيد، التي لم يسمح للمصريين بأدائها في الساحات أو المساجد، بسبب إجراءات الحد من الفيروس، تجمعت الأسر المصرية في القرى وفي شوارع المناطق الشعبية، لذبح الأضاحي، سواء في شوادر أعدت خصيصاً لهذا الطقس الاحتفالي الذي يعتبره المصريون «أهم» مظاهر العيد، أو أمام منازلهم.
«لا عيد أضحى بلا أضحية»، على حد تعبير أم محمود، السيدة الستينية القاطنة في أحد ضواحي القاهرة، والتي أكدت لـ«الشرق الأوسط»، أن «العيد لن يكون عيداً إلا بتجمع أفراد أسرتها لمشاهدة طقوس ذبح الأضحية»، حيث يسهر الجميع طوال الليل، ويلعب الأطفال مع الأضحية، وفي الصبح يحضر الجزار لذبحها، وتوزيعها.
ورغم قرار حظر الذبح في الشوارع، ومنع إقامة شوادر لذبح الأضاحي بها، وفرض غرامة تصل إلى خمسة آلاف جنيه على المخالفين، فإن هذا لم يمنع المصريين من إنشائها بالمخالفة القانون؛ مما عرّض بعضهم للغرامات، فعلى سبيل المثال تم تحرير محاضر لستة جزارين بمحافظة الشرقية وتغريمهم 5 آلاف جنيه لكل واحد، لمخالفتهم قرار حظر الذبح بالشوارع، كما تغريم غيرهم في الإسكندرية، ومحافظات عدة، وواصلت الأجهزة الأمنية حملاتها في جميع مناطق مصر لضبط المخالفين، بحسب البيانات الرسمية.
ويرفض عبد الله سعيد، الشاب الثلاثيني، ذبح الأضحية في المجازر المخصصة لذلك رغم توفيرها مجاناً، ويقول لـ«الشرق الأوسط»، إن «ذبح الأضحية هو فرحة العيد، فلا تكتمل إلا بتجمع صغار وكبار الأسرة لمشاهدة طقوس الذبح وتوزيع اللحوم بين أهالي منطقتنا، ومن بعدها تناول الفتة»، حيث تعتبر الزيارات العائلية، وتجمع الأسرة حول «صينية الفتة»، «أهم طقوس العيد»؛ لذا يطلق المصريون على «الأضحى» «عيد اللحمة».
وكالعادة شغلت الأضاحي عدداً كبيراً من الناس في أول أيام العيد، بينما بدت الشوارع شبه خالية من المارة ومن مظاهر العيد، وساد الهدوء كورنيش النيل في القاهرة، والشوارع الرئيسية في وسط البلد، وبدت خالية إلا من أعداد قليلة من المحتفلين، وسط انتشار أمني مكثف، حيث تم وضع حواجز حديدية على طول الكورنيش وكوبري قصر النيل، لمنع انتظار السيارات، وكان اليومان الماضيان السابقان للعيد قد شهدا إقبالاً من المصريين على المراكز التجارية والمطاعم والكافيتريات التي سمحت الحكومة بفتحها بشروط للحد من انتشار «كورونا».
وحاولت مجموعة من الشباب الاحتفال بالعيد على طريقتهم عبر مسيرة للدراجات طافت شوارع الزمالك والمهندسين في الصباح الباكر، في الوقت الذي استمر فيه إغلاق الشواطئ في المحافظات الساحلية مثل الإسكندرية، وإن كانت بعض الأسر قد خططت لقضاء العيد في الساحل الشمالي أو غيره من المناطق الساحلية، مثل رنا محمد، مهندسة ثلاثينية، وأم لطفلين، حيث خططت أن تقضي العيد مع أسرتها في الغردقة، وقالت لـ«الشرق الأوسط»، إنها «تعتزم السفر اليوم؛ لأن اليوم الأول للعيد عادة ما يضيع في طقوس الأضحية، والزيارات العائلية».


مصر أخبار مصر العيد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة