بومبيو يدعو إلى تمديد حظر السلاح على إيران ويهدد بخطوات أحادية

بومبيو يدعو إلى تمديد حظر السلاح على إيران ويهدد بخطوات أحادية

قال إن واشنطن أغلقت قنصلية الصين لأنها «وكر جواسيس» وتحدث عن احتمال فرض عقوبات على تركيا
الجمعة - 10 ذو الحجة 1441 هـ - 31 يوليو 2020 مـ رقم العدد [ 15221]
بومبيو في جلسة استماع عقدتها لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ في واشنطن أمس (أ.ب)
واشنطن: رنا أبتر

حذر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من تبعات رفع حظر السلاح عن إيران على استقرار الشرق الأوسط، ولوح باتخاذ خطوات أحادية، في وقت حض فيه مجلس الأمن الدولي على تمديد الحظر قبل انتهائه في الثامن عشر من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل.
وشرح بومبيو في جلسة استماع عقدتها لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ تبعات عدم تمديد الحظر، معتبراً أنه سوف يهدد الاستقرار في الشرق الأوسط ويشكل خطراً مباشراً على الولايات المتحدة، وتعهد وزير الخارجية باتخاذ خطوات أحادية في حال فشل مجلس الأمن في تمديد الحظر، محذراً: «إذا فشل مجلس الأمن في التصرف فستصبح إيران حرة لنشر الدمار في الشرق الأوسط والعالم».
وقال وزير الخارجية إن الولايات المتحدة تنظر إلى إيران «كدولة معتدية على غيرها، وليس كضحية كما تصور نفسها»، مشدداً على الاستمرار في سياسة الضغط القصوى تجاه طهران.
وتعهد بومبيو بأن الولايات المتحدة ستعمل على منع إيران من تزويد الحوثيين بالسلاح، متهما طهران بنشر الدمار في الشرق الأوسط: «إيران تلغّم سفناً في مضيق هرمز، وتطلق صواريخ على منشآت النفط السعودية، وتشحن الأسلحة للحوثيين، وتدعم نظام مادورو غير الشرعي».
وتابع بومبيو: «لقد حصلنا على دعم دول بفضل الدبلوماسية، وشهدنا إدراج (حزب الله) على لوائح الإرهاب من قبل حلفائنا في أوروبا وجنوب أميركا. كما عززنا استعداداتنا العسكرية تجاه إيران».
بومبيو الذي واجه هجمات من قبل الديمقراطيين في اللجنة تجاه تعاطي الإدارة الأميركية مع روسيا، شدد على أن سياسة الإدارة الحالية هي الأقسى تجاه الكرملين مقارنة بالإدارات السابقة. وأشار إلى الخطوات التي اتخذتها الإدارة لمواجهة النفوذ الروسي كالمساعدات العسكرية لأوكرانيا وفرض عقوبات على نظام الأسد، متوعداً بأن وزارته لن تتسامح مع أي حملة لنشر معلومات مغلوطة من قبل روسيا وغيرها. بومبيو الذي رفض التعليق مباشرة على قضية المكافآت الروسية لقتل جنود أميركيين، أكد أنه يطرح هذه القضايا بشكل مستمر ودوري على نظيره الروسي سيرغي لافروف الذي يتحدث معه باستمرار، وأضاف بومبيو أنه غالباً ما يواجه لافروف في قضايا تتعلق بالتهديدات التي تواجهها القوات الأميركية في أفغانستان وسوريا وليبيا، قائلاً لأعضاء اللجنة: «أريدكم أن تتأكدوا من أننا واضحون للغاية مع الروس فيما يتعلق بمطالبنا وتوقعاتنا منهم».
وذكّر بومبيو بأن الإدارة اتخذت خطوات حاسمة عندما علمت أن القوات الروسية هاجمت القوات الأميركية في سوريا فقال: «تذكروا أن الثلاثمائة روسي الذين اعتدوا على أميركيين في سوريا ليسوا على قيد الحياة!».
وأكد بومبيو أنه يدعم موقف الإدارة في سحب القوات الأميركية من ألمانيا، معتبراً أن وجود هذه القوات هناك ليس مفيداً لأن ألمانيا لم تعد بلداً «في الخطوط الأمامية». وقال رداً على انتقادات المشرعين لقرار الإدارة: «أنا واثق أن هذا لن يؤثر على مهمة حلف شمال الأطلسي لمواجهة روسيا»، مؤكداً أنه وخلافاً للتقارير، فإن روسيا تنظر إلى سحب هذه القوات كتهديد لها خاصة وأن هدف الإدارة سيكون نشرها في مناطق حساسة بناء على التهديدات الحالية.
وفي الموضوع التركي، أكد بومبيو أن الإدارة تمارس ضغوطاً كبيرة على أنقرة بسبب شرائها لمنظمة إس - 400 من روسيا، وأنها تدرس فرض المزيد من العقوبات عليها، فقال: «نحن نقيم باستمرار فرض عقوبات للتوصل إلى أهدافنا». وهو تأكيد لم يرض كبير الديمقراطيين في اللجنة بوب منديز الذي دعا الإدارة إلى تطبيق عقوبات قاسية بحق أنقرة وفقاً لقانون كاتسا الذي أقره الكونغرس.
ووجه وزير الخارجية الأميركي انتقادات حادة للصين وقال إن الولايات المتحدة أغلقت القنصلية الصينية في هيوستن لأنها كانت «وكراً للجواسيس» على حد تعبيره، معتبرا أن الأمور تنقلب على الصين بفضل الدعم الدولي للسياسات الأميركية تجاهها، تحديداً في قضية بحر الصين الجنوبي واستعمال التكنولوجيا الصينية في شبكات 5 جي العالمية. وقال بومبيو: «نحن ننظر إلى الحزب الشيوعي الصيني على أنه التهديد الأساسي في أيامنا هذه... إن هذه الإدارة هي الإدارة الأميركية الأكثر حدة في مواجهة الممارسات الصينية الخبيثة»، متعهداً بالاستمرار بهذه السياسات الحاسمة.


ايران عقوبات إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة